مدينة "العلوم والتقنية" تصدر العدد السابع من مجلة العلوم والتقنية للفتيان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدينة العلوم والتقنية تصدر العدد السابع من مجلة العلوم والتقنية للفتيان

الرياض - واس

أصدرت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية مؤخراً العدد السابع من مجلة العلوم التقنية للفتيان، والتي تستهدف طلاب المرحلة المتوسطة و الثانوية و المجتمع ككل. وتناول العدد مستجدات الحقول العلمية المختلفة ساعية من وراء ذلك إلى إثراء الثقافة العلمية للناشئة في شتى المجالات ، كما عرض العدد مقال عن المحيطات التي تشكل 71% من كوكب الأرض، وكيف يمكن استثمارها ، ومقال آخر عن التحكم في أضخم أمواج المدّ والجزر في الكرة الأرضية لاستغلال الطاقات المتجددة وكيف أن التربينات المائية أصبحت خياراً ضرورياً مقابل التربينات الهوائية. وتطرق العدد إلى أنه قد حان الوقت للحديث عن الصوت ثلاثي الأبعاد الذي أصبح ممكنا، وعن المبتكرات الرائعة تحدث مقال عن تقنيات المستقبل، مثل الشاشة المرنة، والنظارات المتصلة وغيرها، كما تطرق مقال آخر عن غرائب الأرض في مفاجآت مثيرة حتى للمختصين، ومن لا يزال يعتقد أن الضوء أسرع كائن في الوجود فعليه الاطلاع على مقال "أسرع من الضوء" ليكتشف أن هناك من يسعى إلى صناعة مركبة فضائية تفوق سرعتها سرعة الضوء بـ 10 مرات. وفي مقال آخر سيجد القارئ أن المناخ هو السبب الأول لهجرة السكان ونزوحهم ، أما عن تلوث البيئة فقد تطرق مقال إلى تأثير البلاستيك على مياه البحر وأثر ذلك على السلسلة الغذائية، كما استعرض العدد مكونات الناقلة العملاقة " جول فيرن" ثاني أكبر ناقلة حاويات في العالم تم تشييدها مؤخرا لنقل 16ألف حاوية، ومن له باع في الرياضيات فلا شك أنه يدرك أهمية نظرية النقطة الصامدة في حل كمّ كبير من المسائل العلمية ، أما عن الصحة فقد تطرق مقال إلى أنه كيف لو كان ممكنا العيش مدة أطول بصحة جيدة ، كما تطرق مقال آخر إلى أن هناك أخبار تؤكد أن علاج السكري والبدانة موجودان في أمعائنا. وللمحافظة على الصحة فقد قدّم مقال خمس رياضات لها آثارها الصحية على الإنسان، وعن موضوع الكتابة عند الأطفال أكد مقال على ضرورة تمسك الأطفال بعادة الكتابة اليدوية وأثر ذلك على القراءة، وفي عالم النبات تطرق مقال " نحو نهاية الأشجار الكبيرة" كيف أن الاحتباس الحراري والإتيان على الغابات يؤثران على قاماتها إلى حد كبير، وعن وحوش البحار تحدث مقال عن مخلوقات بحرية عملاقة ليست اسطورية، كما ضم العدد مقالا عن ناطحة سحاب يصل طولها إلى 828م سيتم تشييده في الصين خلال تسعة أشهر . وضمّ العدد عددا من الأخبار العلمية المثيرة كنظارات لقراءة النصوص بصوت عال ، وخبر عن فكرة باحثة في صناعة شاشات من الورق ، و خبر مذهل في مجال الكيمياء عن إمكانية رؤية الجزيئات وهي تتفاعل ، وغيرها من الأخبار والصور الجميلة . الجدير بالذكر أن مجلة العلوم والتقنية للفتيان هي مجلة فصلية بمثابة النسخة العربية للمجلة الفرنسية العلم والحياة والمجلة الفرنسية العلم و الحياة للشباب وهما مجلتان ثقافيتان خبريتان يعنيان بالمستجدات العلمية في مجالات العلوم والتقنية ، وقد صدر العدد الأول منها في شهر يوليو 2012 ، وللاطلاع على جميع أعداد هذه المجلة وتحميلها يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني : Publications.kacst.edu.sa .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدينة العلوم والتقنية تصدر العدد السابع من مجلة العلوم والتقنية للفتيان   مصر اليوم - مدينة العلوم والتقنية تصدر العدد السابع من مجلة العلوم والتقنية للفتيان



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدينة العلوم والتقنية تصدر العدد السابع من مجلة العلوم والتقنية للفتيان   مصر اليوم - مدينة العلوم والتقنية تصدر العدد السابع من مجلة العلوم والتقنية للفتيان



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon