مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية

روما - كونا

أطلقت مؤسسة ثقافية ايطالية ونخبة من العلماء حملة واسعة لحشد الرأي العام الأوروبي والعالمي ولفت انتباهه الى الدمار الفادح الذي لحق بالتراث الثقافي والحضاري في سوريا وانقاذه وحمايته تمهيدا لاعماره مطالبة بادراج ضمن المفاوضات السياسية. وقال رئيس (معهد الدبلوماسية الثقافية) فرانشيسكو روتيللي في مؤتمر صحافي لتدشين (حملة انقاذ التراث الثقافي في سوريا) حول العالم بمقر رابطة الصحافيين الأجانب هنا الليلة الماضية ان الأزمة الانسانية الكبيرة التي أودت بحياة عشرات الآلاف وتشريد ملايين اللاجئين ليست "مبررا لتجاهل كارثة تدمير تراث ثقافي من الأهم في العالم". واضاف روتيللي وهو وزير سابق للثقافة في ايطاليا انه الى جانب مأساة سوريا الانسانية يجب الالتفات الى التراث الفريد الذي يتم تدميره مثل المسجد الأموي وجامع الوليد في حمص القديمة وكثير من المواقع الأثرية التاريخية المسجلة ضمن التراث الفني والثقافي الانساني العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو). واستغرب روتيللي وهو ايضا رئيس معهد الدبلوماسية الثقافية وعمدة العاصمة روما الأسبق عقب عرض فيلم تسجيلي لمشاهد التدمير الواسعة للمآذن والمعالم التاريخية تجاهل المجتمع الدولي هذا البعد الحضاري العظيم في الصراع في سوريا على نقيض الاهتمام الذي ناله تراث العراق ابان الحرب هناك. ولفت روتيللي الى مكانة سوريا وحضاراتها المتتالية عبر آلاف السنين قائلا انه بلد أول نظام أبجدي وأول مدن مستقلة شهدت أول مراكز حضرية وتجارية في التاريخ وعاشت لحظات تألق تاريخية وولد فيها عدد من أباطرة الرومان وبابوات الفاتيكان وكانت عاصمة الخلافة الأموية. وقال "يبدو ان تدمير المساجد والمآذن والأسواق والأماكن التي مازال أهلها ينطقون بلغة السيد المسيح الآرامية لم تعد تثير المشاعر". وأعلن أن المنضمين الى المبادرة العالمية من علماء آثار ومثقفين ومختصين وأساتذة مرموقين من كافة الجامعات والبلدان الأوروبية "يتمردون على هذه الواقعية السياسية الزائفة" التي تسعى الى التفضيل بين القلق ازاء البشر المصابين جراء الصراع الدموي وبين القلق على التراث الثقافي "الضحية المنسية" للحرب. وخلص روتيللي الذي قدم المبادرة برفقه مجموعة من العلماء المشاركين ومن أبرزهم البروفيسور باولو ماتتيه مكتشف مدينة (ايبلا) الأثرية التاريخية الى أنه "يجب التصدي للاعتداء القاتل على كلتا القيمتين الانسانيتين الحياة والتراث والنضال من أجلهما". ومن جانبه شدد استاذ الآثار وتاريخ الفنون في الشرق الأدني ورئيس البعثة الأثرية الايطالية في سوريا البروفيسور ماتتيه على المكانة الخاصة للثراث الحضاري في سوريا التي انفردت دائما بتلاقي وتعايش الغرب والشرق عبر العصور ومسقط رأس عظماء التاريخ القديم مثل المعماري الفذ أبوللو دورو الدمشقي ومركز حضارات متعاقبة طوال تاريخ ممتد لآلاف الأعوام. وقال ان الدمار الذي يستهدف التراث الحضاري والثقافي في سوريا "ليس أضرارا جانبية" مؤكدا أن مبادئ وقواعد القانون الدولي بحماية التراث الثقافي في سوريا اعتبارا من اتفاقية لاهاي لحماية التراث أثناء الحروب واتفاقية باريس لحماية التراث العالمي الطبيعي والثقافي ومعاهدة باريس لمنع تصدير واستيراد ونقل المقتنيات الأثرية والفنية بشكل غير قانوني والتي تشارك فيها جميعا سوريا. واستعرض الاجراءات التي تبنتها الأمم المتحدة سابقا في هذا الصدد مثل قرار الجمعية العامة ضد تدمير تمثالي بوذا في أفعانستان وقرار مجلس الأمن الذي يفرض على جميع الدول اعادة ما نهب من الآثار والمقتنيات العراقية وحظر الاتجار فيها اضافة الى ما أكدته ديباجة اتفاقية انشاء اليونسكو في لندن التي توفر الحماية القانونية الدولية للتراث الثقافي في سوريا. وأوضح أن الحملة التي تدشن اليوم ترمي الى أربعة أهداف أولها اعلام الرأي العام العالمي وتوعيته بوضع التراث الثقافي السوري والمخاطر التي تحيطه والحلول الممكنة ثم دعم البرامج الدولية التي انطلقت بالفعل بمقتضى اتفاقية بين يونسكو والاتحاد الأوروبي بجانب التعاون في مشروعات اعادة بناء وترميم المعالم والآثار والتراث الذي لحقه الضرر جراء الصراع. أما رابع أهداف الحملة فيتمثل في اقامة معرض أوروبي جوال ينطلق من روما بعنوان (سوريا.. البريق والمأساة) تحت اشراف لجنة علمية عالمية جاري اعدادها من أجل جمع بعض روائع فنون التراث واستحضارها من سوريا وعرضها مصحوبة بعرض توثيقي للدمار الحاصل وتضم اللجنة علماء من جامعات روما والبندقية والسوربون بباريس وجامعة برلين الحرة والمعهد الألماني في عمان وبيروت ودمشق. وترمي الحملة التي حيت بالتقدير والاعجاب عشرات المختصين من رجال الآثار الذين هرعوا ويعملون داخل سوريا لانقاذ وحماية ما أمكن من تراثها الى جمع تبرعات مالية من الجمهور لتمويل فعالياتها المختلفة فيما ناشدت الجهات والأطراف الدولية الى ادراج بند حماية التراث الثقافي في بنود الجهود السياسية والمفاوضات الجارية لحل الأزمة السورية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية مؤسسة ثقافية إيطالية تطلق حملة عالمية لإنقاذ تراث سورية



شاركت معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة على "إنستغرام"

بيونسيه تتألق في تنورة ضيقة تبرز منحنيات جسدها

واشنطن ـ رولا عيسى
تعد المطربة الأميركية بيونسيه واحدة من أشهر المغنيين في العالم، وتحظى بعدد كبير من المعجبين في مختلف البلاد، ولكن ربما لم يكن ذلك كافيًا، يبدو أن تسعى إلى أن تكون ملكة في مجال الأزياء. نشرت الفنانة البالغة من العمر 36 عام ، على موقعها على الإنترنت و"إنستغرام"، السبت، صورًا جديدة لمشاركتها مع معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة ما لاقت الكثير من الاستحسان. ربما ستجعل بيونسيه رئيس تحرير مجلة فوغ، آنا وينتور، فخورة بعد ارتدائها بلوزة قصيرة مكتوب عليها إسم مجلة الأزياء الشهيرة ، كما أبرزت بيونسيه منحنيات جسدها المثيرة من خلال تنورة ضيقة متوسطة الطول باللون الأحمر، مع زوج من الأحذية الشفافة ذات كعب، واكملت المغنية الأميركية الشهيرة إطلالتها بمجموعة من السلاسل الذهبية والقلائد والأقراط بالإضافة إلى حقيبة جلد باللون الأحمر المشرق مع مكياجًا هادئًا جعلها تبدو طبيعية. والتقطت بيونسيه مجموعة الصور الجديدة في منزلها الخاص ، على ما

GMT 07:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل
  مصر اليوم - الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل

GMT 09:21 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي
  مصر اليوم - مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي

GMT 09:27 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد
  مصر اليوم - أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد

GMT 05:34 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية
  مصر اليوم - أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية

GMT 08:02 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

دار "شانيل" يكشف عن مجموعته "Metiers d'Art" في ألمانيا
  مصر اليوم - دار شانيل يكشف عن مجموعته Metiers d'Art في ألمانيا

GMT 09:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم
  مصر اليوم - بينانغ من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم

GMT 08:11 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني
  مصر اليوم - ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon