الرميحى: لا ينسى الكويتيون فضل مصر في نهضتهم التعليمية والثقافية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرميحى: لا ينسى الكويتيون فضل مصر في نهضتهم التعليمية والثقافية

القاهرة - أ ش أ

استضافت قاعة ضيف الشرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب المفكر ورئيس تحرير مجلة "العربي" الأسبق د.محمد الرميحي، في لقاء بعنوان "الحياة الفكرية في الكويت والدور المصري"، وأدار اللقاء الروائي المصري د.محمد المنسي قنديل. وقال الرميحي إن الفضاء الثقافي الكويتي بدأ مع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وساعد المصريون في خلقه. وذكر أنه في عام 1913 بدأ عمل أول مدرسة في الكويت، ساهم تجار من البلد فى انشائها، وكانت المدرسة الثانية عام 1921، ووجودها كان سببا في نهضة الوطن، حيث كانت المدرسة الأولى تقليدية، وكان بالمدرسة الثانية شخص يدعى الشيخ حافظ وهبة وهو مصري لا ينسى الكويتيون، خصوصا من كبار السن فضله كمعلم، وكان يطبب أيضا، واستقبلت القاهرة أيضاً عددا من الطلاب الكويتيين، وذهب المصريون الى الكويت في بعثات للتدريس، في منتصف الثلاثينيات، تحت رعاية طه حسين، حيث كان وزيرا للمعارف آنذاك، فعلموا الكويتيين وقاموا بالمهمة على أكمل وجه. وأضاف أن أغلب الكتاب الكويتيين تعلموا على يد مصريين، أمثال عبدالعزيز حسين وأحمد العدواني، وللمصريين دور كبير فى نشر الصحافة بمفهومها الابداعي والمهني فى الكويت. وعلى الجانب الآخر، ذكر الرميحي أنه بعد افتتاح جامعة الكويت عمل بها كثير من المصريين، منهم رئيس الوزراء حازم الببلاوي، وأيضا الفقيه الدستوري يحيى الجمل. وأشار إلى أن الحركة المسرحية في الكويت بدأها المدرسون المصريون على خشبة مسرح المدارس، وبعدها نهضت الحياة المسرحية في الكويت. وختم الرميحي اللقاء بقوله: ستظل العلاقات بين مصر والكويت قوية، متينة، لن ينال منها أى دخيل، ومن يتحايل على إفسادها لن يكون مصيره سوى الفشل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرميحى لا ينسى الكويتيون فضل مصر في نهضتهم التعليمية والثقافية   مصر اليوم - الرميحى لا ينسى الكويتيون فضل مصر في نهضتهم التعليمية والثقافية



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرميحى لا ينسى الكويتيون فضل مصر في نهضتهم التعليمية والثقافية   مصر اليوم - الرميحى لا ينسى الكويتيون فضل مصر في نهضتهم التعليمية والثقافية



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon