باحث آثرى يستعرض أهم القطع الأثرية التى دمرت في المتحف الإسلامى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحث آثرى يستعرض أهم القطع الأثرية التى دمرت في المتحف الإسلامى

القاهرة ـ أ.ش.أ

أكد الباحث الأثرى المتخصص فى الآثار الإسلامية والقبطية سامح الزهار أن فريق الترميم المصرى بمتحف الفن الإسلامى يقع على عاتقهم العبء الأكبر لإعادة القطع الأثرية التى دمرت والبالغ عددها حوالى 74 قطعة أثرية نادرة إلى ماكانت عليه ، معربا عن ثقته فى أن المرممين المصريين على أعلى مستوي من الحرفية والدقة خاصة وأن المتحف يحتوى على مجموعات متنوعة من الفنون الإسلامية المختلفة. وقال الزهار - فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم - إن أغلب القطع الأثرية المضارة من آثار التفجير الإرهابى لمديرية أمن القاهرة الذى وقع الاسبوع الماضى هى القطع الزجاجية حيث يضم المتحف أكبر مجموعة في العالم من المشكاوات تقدر بحوالي 60 مشكاه تعرض للضرر منها من 10 إلى 15 مشكاه منها 3 مشكاوات باسم السلطان حسن بن قلاوون وأخري باسم الأمير الماس الحاجب وأخري باسم الاشرف خليل بن قلاوون. وأضاف أنه من بين القطع التى دمرت هو كأس باسم" الأمير عبد الصمد" ، موضحا أن هذا الكأس تحديدا هو الأثر الذي يثبت أن المصريين أول من ابتكروا الخزف ذو البريق المعدني تلك المادة التي تم استحداثها لتكون عوضا عن الطلاء بالمعادن النفيسة كالذهب والفضة وغيرها. وأشار إلى أن من أبرز القطع المعدنية التي تضررت فهى تنور القاضي عبد الباسط و تنور الغوري والذي يصل وزنه إلى نصف طن وابريق الأمير لطبطق بجانب بوصلتين ومبخرتين ليصل حجم الضرر إلى حوالي 20 قطعة منها 5 قطع تعرضت إلى تدمير شديد ، أما عن الخزف فأبرز ما تعرض للضرر هى أطباق من الأواني الخزفية من صناعة الفيوم وقدر مملوكي وبلاطة عليها رنك السلطان قايتباي وأجزاء من بعض البلاطات الخزفية. وأوضح أنه من أبرز القطع الخشبية التى تعرضت للضرر هى محراب السيدة رقية ومحراب الخليفة الآمر بأحكام الله الفاطمي و المؤرخ ب 519 هجرية و المكون من 3 أجزاء ومنبر فاطمة الحجازية والذى يجرى حاليا ترميمهم على أيدى فريق من المرممين المصريين بالمتحف . وأكد أنه نتيجة لشدة الانفجار فقد تأثرت عدد من المبانى الأثرية فى المنطقة منها جامع البنات ففور وقوع الانفجار سقط 18 شباكا من الشبابيك العلوية للمسجد المصبعة بالزجاج والبلور والجبس ، لافتا إلى أن هذا الجامع تم إنشاؤه منذ ما يزيد عمره على 700 عام يقع بشارع بورسعيد ومؤسس المسجد هو الأمير عبد الغنى الفخرى الملقب بــ"الأمير فخر الدين عبد الغنى" ابن الأمير تاج الدين عبد الرازق ولد فى784 هجريا 1384 ميلاديا فى دولة الناصر بن برقوق وكان كاشفا "محافظ الآن" للشرقية، ثم شغل منصب وزير الاستداريه المصرية "وزارة المالية حالياً" ، ويرجع سبب تسمية الجامع بجامع البنات لأنه كان لا ينجب إلا 7 بنات ولم ينجب الذكور فأطلق عليه جامع البنات تخليداً له ولبناته. وأشار إلى أن آثار الانفجار امتدت أيضا إلى مسجد يوسف أغا الحين حيث تم تكسير 4 شبابيك بالمنطقة العلوية للمسجد الذي بني عام (1024هـ-1525م) الذي بناه هو الأمير يوسف أغا الحين وكان من كبار أمراء الجراكسة وتوفي عام 1646م ، موضحا أن تخطيط الجامع على طراز المدارس المملوكية ذات الأواوين المتعامدة على الصحن إذ يتكون الجامع من صحن مغطى بسقف خشبى يتعامد عليها إيوانان أحدهما جنوبى شرقى هو إيوان القبلة وهو الأكبر . ونوه بأن مسجد الأمير حسين الواقع بمنطقة المناصرة حيث تعرض إلى تلف 5 شبابيك وشخشخة المسجد العلولى وهى عبارة عن مجموعة شبابيك ملتصقة ببعضها بأعلى مكان فى وسط المسجد ، موضحا أن تاريخ المسجد يرجع إلى "719هـ- 1319م" وانشأه الأمير حسين الذى عرف ببره ، وقد توفي الأمير عام 719هـ - 1319م، ودفن بهذا المسجد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث آثرى يستعرض أهم القطع الأثرية التى دمرت في المتحف الإسلامى باحث آثرى يستعرض أهم القطع الأثرية التى دمرت في المتحف الإسلامى



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث آثرى يستعرض أهم القطع الأثرية التى دمرت في المتحف الإسلامى باحث آثرى يستعرض أهم القطع الأثرية التى دمرت في المتحف الإسلامى



شاركت معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة على "إنستغرام"

بيونسيه تتألق في تنورة ضيقة تبرز منحنيات جسدها

واشنطن ـ رولا عيسى
تعد المطربة الأميركية بيونسيه واحدة من أشهر المغنيين في العالم، وتحظى بعدد كبير من المعجبين في مختلف البلاد، ولكن ربما لم يكن ذلك كافيًا، يبدو أن تسعى إلى أن تكون ملكة في مجال الأزياء. نشرت الفنانة البالغة من العمر 36 عام ، على موقعها على الإنترنت و"إنستغرام"، السبت، صورًا جديدة لمشاركتها مع معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة ما لاقت الكثير من الاستحسان. ربما ستجعل بيونسيه رئيس تحرير مجلة فوغ، آنا وينتور، فخورة بعد ارتدائها بلوزة قصيرة مكتوب عليها إسم مجلة الأزياء الشهيرة ، كما أبرزت بيونسيه منحنيات جسدها المثيرة من خلال تنورة ضيقة متوسطة الطول باللون الأحمر، مع زوج من الأحذية الشفافة ذات كعب، واكملت المغنية الأميركية الشهيرة إطلالتها بمجموعة من السلاسل الذهبية والقلائد والأقراط بالإضافة إلى حقيبة جلد باللون الأحمر المشرق مع مكياجًا هادئًا جعلها تبدو طبيعية. والتقطت بيونسيه مجموعة الصور الجديدة في منزلها الخاص ، على ما

GMT 07:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل
  مصر اليوم - الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل

GMT 09:21 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي
  مصر اليوم - مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي

GMT 09:27 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد
  مصر اليوم - أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد

GMT 05:34 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية
  مصر اليوم - أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية

GMT 08:02 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

دار "شانيل" يكشف عن مجموعته "Metiers d'Art" في ألمانيا
  مصر اليوم - دار شانيل يكشف عن مجموعته Metiers d'Art في ألمانيا

GMT 09:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم
  مصر اليوم - بينانغ من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم

GMT 08:11 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني
  مصر اليوم - ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon