أدلّة تدحض وأد البنات عند الرومان لصالح الذكور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أدلّة تدحض وأد البنات عند الرومان لصالح الذكور

عمان ـ رم

كان يُعتقد في السابق ان الرومان يمارسون قتل الأطفال بوأد أعداد أكبر من البنات لتغيير نسبة الجنسين لصالح الذكور. ولكن علماء آثار بريطانيين وجدوا بعد فحص عظام أطفال عمرها 1800 سنة اكتُشفت في انكلترا ان وأد الإناث لم يكن يُمارس أكثر من وأد الذكور. ومن أصل 12 هيكلا عظميا عُثر عليها في منطقة يودن فيلا جنوب شرق انكلترا كانت سبعة هياكل تعود لإناث لم تكن بين أي منهن أمّ مشتركة. وخلص العلماء من ذلك الى ان الرومان لم يستخدموا وأد الأطفال لتغيير النسبة بين الجنسين لصالح الذكور. الأطفال ليسوا بشرًا. وكان قتل الأطفال ممارسة شائعة نسبيًا لتحديد حجم العائلة. وفي حين ان قتل الأطفال لتحديد حجم العائلة يُعد جريمة بشعة بمعايير العصر الحديث فان الرومان كانوا لا يعتبرون الطفل بشرًا كاملًا بل يكتسب إنسانيته بمرور الوقت وباجتيازه مراحل مثل إعطائه إسما وبدئه بأكل الغذاء الصلب. وأوضح علماء الآثار ان ثقافة روما ربما كانت تختلف اختلافا جذريا عن ثقافة بعض مستعمرات الامبراطورية الرومانية. وأشارت وثيقة كتبها جندي روماني كان يخدم في بريطانيا الى ان الرومان يئدون البنات أكثر من البنين. إذ قال الجندي لزوجته ألا تكلّف نفسها إبقاء رضيعهما إذا كان بنتا. وما عدا هذا الدليل لا توجد أدلة أخرى تُذكر على ممارسة الرومان قتل الأطفال. واستخدم العلماء تحليل الحمض النووي المأخوذ من الهياكل العظمية الاثني عشر للتوصل الى ان سبعة منها تعود الى إناث نظرًا لعدم إمكانية التعرّف على جنس الطفل من شكل العظام. ونقلت صحيفة الديلي ميل عن العالم البيولوجي المختص بدراسة الهياكل العظمية سيمون مايز ان الرومان كما اتضح لم يكونوا يمارسون وأد الأطفال لتغيير النسبة والتناسب بين الجنسين. وعلقت عالمة الآثار الحياتية كريستينا كيلغروف من جامعة ويست فلوريدا الأميركية على النتائج التي خلص إليها علماء الآثار البريطانيون بالقول ان العلماء بعد ان أصبح بمقدورهم استخدام الحمض النووي لتحديد جنس الأطفال بدأوا يعيدون النظر بالفرضيات الشائعة عن وأد الأطفال في العالم الروماني.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أدلّة تدحض وأد البنات عند الرومان لصالح الذكور   مصر اليوم - أدلّة تدحض وأد البنات عند الرومان لصالح الذكور



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أدلّة تدحض وأد البنات عند الرومان لصالح الذكور   مصر اليوم - أدلّة تدحض وأد البنات عند الرومان لصالح الذكور



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon