تدشین "التقاریر السریة للقنصلیة البریطانیة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تدشین التقاریر السریة للقنصلیة البریطانیة

طهران - ايبنا

الباحث محمود فاضلي یکشف عن التقاریر السریة التي کانت ترسلها القنصلیة البریطانیة في سیستان الی وزارة الخارجیة بلندن حول الاوضاع في تلک المناطق. وهذه المعلومات الثمینة حول مناطق شرق إیران خلال سنین الحرب العالمیة الاولی سوف یتم عرضها علی الجمهور قریباً. وذکر محمود فاضلي بیرجندي بأنه عرض هذا الکتاب علی دور النشر لإصداره وهو یضم التقاریر الاسبوعیة للقنصلیة البریطانیة المرسلة الی وزارة الخارجیة بهذا البلد. وصرح هذا المحقق بأن هذه التقاریر الاسبوعیة التي کانت ترسلها القنصلیة البریطانیة في سیستان وقائنات خلال الحرب العالمیة الاولی کانت تتضمن أموراً هامة حول الکثیر من القضایا. حیث کانت تشتمل علی الاخبار الخاصة بالاحداث المحلیة البسیطة مثل الماء والجو وحتی الاوضاع السیاسیة وأوضاع الحکومة في تلک المناطق. بالاضافة الی ذلک فقد تضمنت هذه التقاریر أوضاع القوات الاجنبیة المستقرة في المنطقة وعلاقاتها السیاسیة والعسکریة مع سائر هذه القوات وکذلک العلاقة مع الحکومة المحلیة هناک. وأضاف: کان عملاء الدبلوماسیة البریطانیة ینظمون هذه التقاریر السریة بشکل وطریقة خاصة حیث کان یجري إعدادها وترتیبها کل حسب محتواها ومضمونها. وفي هذه التقاریر کان یتم فصل الشائعات عن الخبر حیث کان یتم التدقیق بمصادر الشائعات بکل عنایة. وهذه التقاریر بالاضافة الی أهمیتها من الناحیة التاریخیة فهي تتحلی بأهمیة خاصة من أجل الاطلاع علی الاوضاع وظروف حیاة سکان منطقة سیستان وقائنات قبل حوالي مائه عام.   وحول کیفیة حصوله علی مثل هذه التقاریر ذکر فاضلي بیرجندي بأن هذه التقاریر هي ضمن التقاریر السریة لوزارة الخارجیة البریطانیة التي یتم الکشف عنها طبقاً للقوانین البریطانیة التي تجیز الکشف عنها وعرضها علی الجمهور. وهذه التقاریر کانت بید الاستاذ کاوه بیات وهو من المحققین القدماء في تاریخ إیران المعاصر حیث قدمها لي لکي أترجمها. وقد قمت وقبل شروعي بالترجمة بالتشاور مع الاستاذ محمود رفیعي بهذا الشأن وهذا الکتاب یقع في 400 صفحة وهو في طریقة للطبع. وولد محمود فاضلي بیرجندي عام 1962 وهو باحث ومحقق في تاریخ إیران ومؤلف کتاب "ممثلو مدینة بیرجند في مجلس الشوری الاسلامي" ومترجم کتب مثل "الشاهنامة والبحوث الحدیثة"، "قصة اربیل"، البارتیین وعصرهم" و"ما لم یقال حول الامبراطوریة الساسانیة" وهو بالاضافة الی ذلک حاصل علی شهادة الدکتوراه في تاریخ إیران بعد الاسلام.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تدشین التقاریر السریة للقنصلیة البریطانیة   مصر اليوم - تدشین التقاریر السریة للقنصلیة البریطانیة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تدشین التقاریر السریة للقنصلیة البریطانیة   مصر اليوم - تدشین التقاریر السریة للقنصلیة البریطانیة



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon