أبوظبي للثقافة تنفذ مشروع ترميم قصر الحصن التاريخي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبوظبي للثقافة تنفذ مشروع ترميم قصر الحصن التاريخي

أبوظبي ـ وام

تنفذ هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مشروع أعمال ترميم وصيانة " قصر الحصن " المبنى التاريخي الأكثر أهمية في إمارة أبوظبي. وتهدف الهيئة من خلال المشروع إلى استعادة التصاميم المعمارية للقصر و شكله الأثري لإبراز أصالة تاريخ أبوظبي وتأكيد مكانتها في الماضي وصولا إلى النهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها الإمارة. ويعد قصر الحصن الذي بني في منتصف القرن الثامن عشر ويخضع في الوقت الحالي لمشروع متكامل للتطوير والترميم والصيانة رمزا لنشأة أبوظبي ومثالا للشموخ والإباء وأيقونة تاريخية تمثل الثقافة الإماراتية وتقاليدها العريقة. وقد اجتمع فريق يضم عددا من أبرز المؤرخين والمهندسين المعماريين وخبراء الترميم للعمل في هذا المشروع وذلك لإزالة الطبقة البيضاء السميكة المكونة من الجبس والإسمنت والتي أضيفت إلى جدران القصر في ثمانينيات القرن الماضي لإبراز الأحجار المرجانية والبحرية والتي كانت من أهم مواد البناء استخدمها الإماراتيون في الماضي. وأكد معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة..أهمية القصر التاريخية وضرورة إنجاز أعمال الترميم الجارية فيه..مشيرا إلى أن أهمية قصر الحصن تأتي من كونه رمزا يسهم في تعزيز الهوية الوطنية والتراث الإماراتي الأصيل..كما يعد القصر المبنى المركزي في الوجهة الثقافية الجديدة في المنطقة والذي تجري فيه أعمال الترميم حاليا وفق أعلى المعايير الدولية وأفضل الممارسات المعترف بها لإدارة مواقع التراث العالمي". وحول الدور الذي تقوم به هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في ترميم القصر أضاف معاليه .." إن المشروع يقدم تجربة مختلفة للزوار تمكنهم من تكوين علاقة شخصية مع قصر الحصن يتعرفون من خلالها على القيم التراثية الإماراتية العريقة وهويتها الوطنية". وتهدف أعمال الترميم إلى منع الرطوبة من الوصول إلى سطح الحجر المرجاني الذي يقع تحت الطبقة البيضاء التي أضيفت قبل سنوات خاصة وأن احتباس الرطوبة على سطح هذه الأحجار سيؤدي إلى تآكلها ويتسبب بآثار ضارة ومؤذية على بنية المبنى التاريخي. وسيحظى أبناء الإمارات والمقيمون على أرضها وزوارها أيضا بفرصة الاطلاع عن كثب على أعمال الترميم الجارية في القصر حيث أن بعض أقسامه بما في ذلك ردهة القصر ومبنى القلعة القديمة..ستكون مفتوحة للزوار من خلال جولات تعريفية وتثقيفية بمرافقة مرشدين خلال فعاليات مهرجان قصر الحصن السنوي الذي يقام تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة..وذلك من / 20 / من شهر فبراير إلى الأول من مارس 2014.. فيما يتمكن زائرو المهرجان السنوي الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة من الاطلاع على أعمال الترميم التي يخضع لها المبنى. من جانبه قال مارك بويل كيفين مدير قسم الهندسة المعمارية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة رئيس المشروع.." إن الطبقات الحديثة التي أضيفت إلى جدران القصر في ثمانينيات القرن الماضي تتسبب في خنق البنية التقليدية التي تتكون منها الجدران التاريخية..كما يتعرض المبنى منذ ذلك الوقت لتكييف داخلي يبرد المبنى إلى / 24 / درجة مئوية..مما يسهم هذا المزيج من البرودة الداخلية والحرارة الخارجية في تشكيل طبقات تكاثف محتبسة داخل الجدران وعلى سطوح الحجر المرجاني".  يذكر أن قصر الحصن أنشيء في منتصف القرن الثامن عشر كبرج مراقبة مبني من الحجارة البحرية والمرجانية ويسهم في تأمين خطوط التجارة الساحلية وحماية المنطقة التي استقطبت الكثير من السكان الذين استقروا فيها حول مصادر المياه التي اكتشفتها القبائل في الجزيرة. أما مهرجان قصر الحصن فهو احتفال سنوي يقام على أرض قصر الحصن و يحتفي بتاريخ القصر وقرون من الثقافة الإماراتية وتقاليدها..فيما يهدف إلى تعزيز مكانة الهوية الإماراتية والقيم والتي يمثلها تراث الإمارات وتعريف المجتمع بأعمال الترميم الجارية على المبنى الذي يزيد عمره على / 250 / سنة. ويضم المهرجان مجموعة واسعة من المعارض وورشات العمل والفعاليات التاريخية والثقافية لتعريف مجتمع الدولة وزوارها على تراث الإمارات بشقيه الثقافي والفكري حيث تعمل القلعة في سياق تاريخها العريق على تثبيت مكانة قصر الحصن كجزء أساسي ضمن الحياة الثقافية الحديثة في أبوظبي. وتتولى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حفظ و حماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار..كما تتولى الهيئة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دوليا كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أبوظبي للثقافة تنفذ مشروع ترميم قصر الحصن التاريخي   مصر اليوم - أبوظبي للثقافة تنفذ مشروع ترميم قصر الحصن التاريخي



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أبوظبي للثقافة تنفذ مشروع ترميم قصر الحصن التاريخي   مصر اليوم - أبوظبي للثقافة تنفذ مشروع ترميم قصر الحصن التاريخي



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon