"الاستثناء الثقافي" في فرنسا ينافس صناعة السيارات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاستثناء الثقافي في فرنسا ينافس صناعة السيارات

فرنسا ـ أ.ف.ب

عرفت فرنسا طويلا بـ "الاستثناء الثقافي" الذي ارتبط في الأذهان بالأناقة الباريسية وبذخ المهرجانات وأخبار الفنانين، فخاله العديد هوة تلتهم أموال الدولة هباء. لكن تقريرا لوزارتي الثقافة والاقتصاد أفاد بأن عائدات القطاع الثقافي تساوي سبع مرات مداخيل صناعة السيارات. فهل يفقد عالم الثقافة من سحره في حرب الأرقام أم يعزز حضوره على الساحة الدولية؟ عادة ما يقترن عالم الثقافة في الأذهان بفكرة التبذير وبصورة الاحتفالات والمصاريف المفرطة، عالم النجوم ونزواتهم. ويفكر البعض، خصوصا في فرنسا، أن قطاع الثقافة عقيم يستهلك موارد كبيرة من ميزانية الدولة دون أن يكون مصدرا لملئ الخزينة. لكن التقرير الذي نشر في 3 يناير/كانون الثاني وأعدته وزارة الثقافة الفرنسية بالتعاون مع وزارة الاقتصاد، يشير إلى أن القطاع وعلى عكس الأفكار المسبقة، ليس هوة مالية. وإن كانت الدولة تنفق حوالي 13 مليار يورو على مجالات ثقافية مختلفة، فإن الوثيقة تسعى إلى إبراز ما يمثل "الناتج المحلي الإجمالي الثقافي" والذي يقارب 58 مليار يورو من العائدات أي ما يعادل 3.2 بالمئة من القيمة المضافة الفرنسية في 2011. وتمثل هذه المداخيل ضعف عائدات قطاع الاتصالات وتساوي سبع مرات مداخيل صناعة السيارات وتوشك أن تعادل عائدات القطاع الزراعي. وإن كان "الاستثناء الثقافي" من مقومات الهوية الفرنسية، فإن ضغوط الاتحاد الأوروبي والأزمة المالية "تفرض إضفاء رؤية اقتصادية" كما تؤكد دراسة أخرى أعدها  مكتب "أن. ب. أ" المختص في الاستشارات والدراسات المتعلقة بإدارة وتطوير وسائل الإعلام ويرأسه فيليب بايي. فالمفوضية الأوروبية تعتبر أن الدولة الفرنسية تبالغ في حماية ومساعدة قطاع ثقافي شحيح العائدات ولا يوفر ما يكفي من فرص عمل. لذلك وحسب الدراسة المذكورة، لزم تجاوز "البعد غير المادي للثقافة" وأخذ "الحقائق الصناعية" بعين الاعتبار والجمع بينهما حتى يتماشى "الاستثناء الثقافي مع النجاح الاقتصادي". ولا تبدو الأرقام التي قدمتها وزارتي الثقافة والاقتصاد مبالغا فيها فهي لا تبعد كثيرا عن الأرقام التي ذكرتها دراسات خاصة أخرى. ويعتمد تقرير الوزارتين على أرقام العام 2011 على غرار أغلب الدراسات الأخرى. ومن بين هذه الدراسات نذكر وثيقة نشرها في أكتوبر/تشرين الأول "المركز الوطني للسينما"، إضافة إلى دراسة أخرى أعدها في نوفمبر/تشرين الثاني اتحاد من العاملين في القطاع الخاص أسسه مدير "جمعية كتّاب وملحني وناشري الموسيقى". ويقول مقربون من وزيرة الثقافة أوريلي فيليبيتي إن هذا التقرير يريد إبراز "الأهمية التي توليها الدولة لقطاع الثقافة" وتبرير مصاريفها بالوزن الاقتصادي الهام، متخذا أدوات تحليل اليونسكو والاتحاد الأوروبي. وقدر التقرير عدد العاملين في المجال الثقافي بأكثر من 850 ألف، ليثبت أن القطاع يدفع عجلة الشغل. ويتناول التقرير رقعة واسعة من المجالات الثقافية المختلفة على غرار الفنون البصرية وقطاع الكتاب والهندسة المعمارية والإشهار والسينما والعروض والتلفزيون والصحافة....وأشارت بعض الصحف الفرنسية إلى أن مساهمة الدولة تختلف من مجال إلى آخر وأن الفروق بينهم كبيرة. ويأمل هذا التقرير الذي يظهر القوة الاقتصادية للقطاع الثقافي إلى إعطائه حجما هاما في المشهد المالي وإضفاء بعض المصداقية على سمعته "اللاحسية"، فيذكر بأن الفنون هي سوق ديناميكية ذات قدرة تنافسية عالية حتى أمام الأسواق "التقليدية" الأخرى على غرار الزراعة وصناعة السيارات. ومن المفترض أن تمكن هذه الإحصائيات صناعات الثقافة والإبداع من إيصال أصواتها إلى السلطات العامة وإلى المفوضية الأوروبية. فمن النقاشات الشائكة تطرح مسألة إدماج "الاستثناء الثقافي" على لائحة المفاوضات بشأن التجارة الحرة بين أوروبا والولايات المتحدة أو إقصاءه منها. ونفس النقاش وارد في إطار المشروع الأوروبي "اتصالات سينما"، ويبرز ذلك التهديدات المفترضة المحدقة بالقطاع والمساعدات المخصصة له. وبعد تسليط الضوء على أهمية الثقافة في المشهد الاقتصادي، يتوقع أن يحفز هذا التقرير مختلف الأطراف المعنية بهذا القطاع على مواصلة الضغط حالما تتولى المفوضية الأوروبية الجديدة مهامها في الصيف المقبل. وفي سياق هذه التأثيرات السياسية يرى بعض الاختصاصيين على غرار ما صرح مدير جمعية المؤلفين المسرحيين باسكال روغار لصحيفة "لوموند" أن "بذل كل هذا الجهد لإثبات أهمية الوزن الاقتصادي يتعارض مع فكرة الاستثناء الثقافي. فالحديث عن صناعة ثقافية تقليل من شأن الثقافة ودخول في لعبة بروكسل". وهكذا تقف الثقافة في فرنسا اليوم أمام تحديات التجارة، وستخبرنا الأشهر المقبلة عن مدى حفاظها على الاستثناء الذي يميزها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستثناء الثقافي في فرنسا ينافس صناعة السيارات الاستثناء الثقافي في فرنسا ينافس صناعة السيارات



GMT 00:10 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد شامبليون يقدم قصة فك رموز حجر رشيد

GMT 17:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تشارك العالم احتفالاته بيوم الطفل

GMT 16:42 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تعلن عن "وجبة فنية دسمة" الأحد

GMT 15:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجات المرأة السيناوية بأرض المعارض في القاهرة

GMT 14:59 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على تمثال "أبو الهول" آخر قرب الفيوم

GMT 14:09 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد الدين الهلالي ينفي وجود حد في الزنا والسرقة

GMT 09:58 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور أول عملة تحمل صور السيد المسيح في مصر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستثناء الثقافي في فرنسا ينافس صناعة السيارات الاستثناء الثقافي في فرنسا ينافس صناعة السيارات



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon