قصف اسرائيلي على مواقع لقوات الجيش السوري في القنيطرة وسط تحليق للطيران الاسرائيلي فوق القنيطرة لافروف يدعو واشنطن لعدم البحث عن ذرائع لضرب القوات السورية لافروف يعلن أن الناتو رفع مستوى تواجده العسكري في المناطق الأوروبية حيث تم الاتفاق بعدم القيام بذلك سيرغي لافروف يصرح "سنرد بشكل مناسب على أي تدخل استباقي أميركي في سورية" نيكي هايلي تصرح "على الرغم من أن لدينا قاعدة عسكرية في قطر لكن الأولوية هي وقف تمويل" السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تؤكد أن أولوية الرئيس ترامب فيما يتعلق بقطر هي وقف تمويلها للإرهاب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يشدد على أهمية إجراء محادثات بشأن سورية السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تؤكد أن جماعة الإخوان المسلمين مصدر مشاكل لكل المنطقة وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل يؤكد أنه بالرغم من الصعوبات القائمة بين روسيا وألمانيا إلا أن هناك علاقات متينة بين الشعبين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكد أن هناك مساع لتطبيع العلاقات بين روسيا وألمانيا تخوضها شخصيات من البلدين
أخبار عاجلة

المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع" للملك الحزين"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين

القاهرة - أ ش أ

أكد الباحث الأثرى سامح الزهار المتخصص فى الآثار الاسلامية والقبطية أن مدينة المنصورة الباسلة بتاريخها هي مقبرة لكل فكر إرهابي قد تسول له نفسه العبث بها أو ترويع أهلها ، مشيرا الى أن المنصوره كانت ولا تزال أرض الرجال الذي لم يعرف عدوها ومن يريد إرهابها والاستيلاء عليها طعما للانتصار فيها ، خاصة من قدم على ذلك باسم الدين وأراد أن يجعله سترة لاعماله النكراء . وأوضح الزهار – فى تصريح لوكالة انباء الشرق الاوسط اليوم – أن هذا يتضح من تاريخ المدينة العظيمة فالحملات الصليبية اتخذت من الشعار الديني الخاص بالاقباط رمزا لها وفي حقيقة الامر المسيحية بريئة من تلك الاحداث ، حيث توحد المسلمون والمسيحيون على التصدي لتلك الحملة التي جاءت لاغتصاب أراضي المنصورة باسم الدين . وإستعرض الزهار تاريخ مقاومة شعب المنصورة مع لويس التاسع ملك فرنسا والذى تسبب فى إطلاق لقب " الملك الحزين " عليه لما الحقت به من هزائم ، مشيرا الى أنه عندما أعلن لويس التاسع انه سيقود حمله صليبية كبيره لتحقيق أهدافه في الاستيلاء على مصر، وجهز عام 1250 م جيشا قوامه خمسين الف شخص ، ودخل مصر من مدينة دمياط وتقدم حتي وصل الى المنصورة ، و بدخوله اليها ، الحقت به هزيمة نكراء حتي وصل عدد قتلى المحتل الصليبي في معركة المنصورة الي ما يقرب من الف وخمسمائة قتيل. وأوضح أنه تم إنشاء مقاومة شعبية من أهل المنصورة فى كل الإقليم وبدأت هجماتهم المنظمة على جيش الحملة أثناء إنسحابه تجاه دمياط ومحاصرتهم وقد أغلقوا عليهم طريق الانسحاب ، وحينئذ تيقن لويس التاسع ملك فرنسا انه لا أمل في النصر على مدينة المنصورة فأعلن الهزيمة والإستسلام مقابل الخروج الآمن لنفسه ولبقية جيشه وحاشيته . وتابع أن أبناء الدقهلية أسروا لويس التاسع في دار ابن لقمان وإمتلأت الدار بالضباط الأسرى وبالقادة ، وأودع أهل المنصورة لويس التاسع عشر مقيدا في حراسة أحد العبيد ، فالعرف العسكري يقضى بأن القواد والملوك عندما يؤسرون لا يقيدون بل يتركون في حراسة ضباط عظام . وأكد أنه منذ ذلك النصر الذي الحق بشرف فرنسا جرحا كبيرا وسطر في صفحات تاريخها عارا لا يمحى ، فقد أرادت الثأر من الشرق لشرفها الضائع على ضفاف النيل الخالد ، وجهزت حملة نابليون بونابرت على مصر ، وخرج القائد العسكرى فيان في أوائل أغسطس عام 1789 بفرقتين لإخضاع المنصورة ودمياط ، وقصد أولا مدينة المنصورة ومكث بها فترة قليلة غير أن أهالي المنصورة والبلاد المجاورة لم يصبروا على هذه الحملة وأجمعوا أمرهم على الفتك بها . وأوضح أن النصر تحقق في 10 أغسطس عام 1798 حين أقبل أهالي البلاد المجاورة من مديرية الدقهلية إلى المنصورة ، وإختلطوا بأهل المدينة واشترك الرجال والنساء في مهاجمة الفرنسيين الذين لزموا معسكرهم حين شعروا بالخطر ، غير أن الثوار حاصروهم وأشعلوا النار في معسكرهم الأمر الذي دفع الفرنسيين إلى إخلاء هذا المعسكر قاصدين الهرب إلى دمياط ، ولكن الثوار الوطنيين قطعوا عليهم الطريق ثم أبادوهم عن آخرهم. ولفت الزهار الى معركة المنصورة الجوية وهي معركة بين مصر وإسرائيل وقعت ضمن حرب أكتوبر 1973 ، عندما حاولت القوات الجوية الإسرائيلية تدمير قواعد الطائرات بدلتا النيل في كل من طنطا ، والمنصورة ، والصالحية ، لكي تتفوق على مصر في المجال الجوي مما يمكنها من التغلب على القوات الأرضية المصرية ، ولكن تصدت لها الطائرات المصرية وكان أكبر تصد لها في يوم 14 أكتوبر بمدينة المنصورة في أكبر معركة جوية بعد الحرب العالمية الثانية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين   مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين   مصر اليوم - المنصورة المصرية التي حولت لويس التاسع للملك الحزين



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon