منظمة "ايسيسكو" تدعو إلى النهـوض باللغة العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منظمة ايسيسكو تدعو إلى النهـوض باللغة العربية

الرباط ـ بنا

أكد الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) أن الحفاظ على اللغة العربية واجب ومسؤولية ورسالة وضرورة تحتـّمها طبيعة المواجهة مع التحديات المختلفة التي تستهدف الهوية الوطنية من الأساس، كما تفرضها متطلبات دعم التنمية الشاملة المستدامة التي من شروطها الموضوعية سلامة الجبهة الداخلية، بإشاعة روح الانسجام والتناغم والتوافق والتلاؤم والتوازن، ونشـر ثـقـافة التعايش والحوار والاحترام المتـبادل للخصوصيات الثقافية والحضارية، والاحتـرامُ للمقتضيات القانونية الواجبة النفاذ. وقال مدير عام الإيسيسكو في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر الوطني الأول للغة العربية بالرباط، إن العناية باللغة العربية من الجوانب كافة لا تعني عدم الاهتمام باللغات الحية وتجاوزها، ولا تهميش اللغات الوطنية وإهمالها، مشيرا إلى أن تعليم اللغات الحية ضرورة حياتية ومعرفية، والحفاظ على اللغات الوطنية واجب ومسؤولية وغنىً ثقافيٌّ ومصدر كبير من مصادر الإبداع والإمتـاع، موضحا أن توهّـم الصدام بين اللغة العربية وغيرها من اللغات، أمر لا يستند إلى فهم سليم لوظيفة اللغة وعلاقتها بمحيطها المباشر والعالم من وراء ذلك. وقال إن الانتصار للغة العربية ليس تعصبا قوميا ولا انغلاقا حضاريا، فكل الأمم والشعوب تحتفي بلغاتها وتهتم بها وتحوطها بكل عناية ورعاية. وذكر أن الهدف السامي الذي وضعه الائتلاف الوطني من أجل اللغـة العربية لهـذا المؤتمر، وهـو: (نحو استراتيجية وطنية للنهوض باللغة العربية) ينسجم تماما مع المبادرة التي أطلقتها الإيسيسكو منذ سنوات، والهادفة إلى عقد مؤتمر قمة عربية يخصص لقضايا اللغة العربية دون غيرها من القضايا، مشيرا إلى أنه جـدد باسم الإيسيسكو في الملتقى العالمي لخدمة اللغة العربية الذي عقد في الأسبوع الماضي في العاصمة التونسية، توجيه النـداء إلى جامعة الـدول العربيـة لتبـادر بالدعوة إلى عقد مؤتمر قمة عربي يخصص للغة العربية، وليس لأي قضية أخرى. وأوضح أن النهـوض باللغة العربية يقتضي حمايتها وتحصينها بالوسائل التشريعية والنهوضَ بها وترقيتـَها وتنميـتها، وقال: "وفي جميع الأحـوال، فـإن الأمـر يتطلب الإرادة الواعية المدركة للأهمية القصوى التي تكتسيها المسألة اللغوية، بصورة عامة". وقال الدكتور عبد العزيز التويجري : "لقد سبق لي أن أعلنت في أحد المؤتمرات السنوية لمجمع اللغة العربية في القاهـرة، الذي يشرفني أن أكون عضوًا مراسلا فيه، أن اللغة العربية قضية استراتيجية في المقام الأول، لا تمسّ الأمـنَ الثقافيَّ والحضاريَّ للأمة العربية فحسب، بل هي تمسّ سيادة الدول العربية وأمنـَها العام واستقرارها واستقلالها الوطني. وهي الفكرة المحورية التي عبرت عنها، وبالوضوح الكامل، في عديد من مؤلفاتي. ذلكم أن اللغة ليست لسانـًا فحسب، ولكنها وعـاءٌ للفكر وللثقافة وللحضارة، وعنوان ٌ للهوية وللشخصية، وأحـد مقوّمات الكيان الوطني لكـل مجتمع من المجتمعات الإنسانية". واختتم كلمته بقوله "إن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، إذ تدعم هـذا المؤتمرَ وتحيي في القائمين عليه غيرتـَهم وإخلاصهم والعَمـلَ المنظم الذي يقومون به، تتمنى له كامل النجاح، وتـتـطلع إلى أن يكون فاتحـة لسلسلة من المؤتمـرات السنوية الهادفة إلى تعزيز مكانة اللغـة العربية وتطويـرها وإغنائها، في إطـار المواطنة الجامعة، والهُويّة الراسخة، والمنهج العلمي الرصين"

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة ايسيسكو تدعو إلى النهـوض باللغة العربية منظمة ايسيسكو تدعو إلى النهـوض باللغة العربية



GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

متحف النيل يستقبل سفير كوريا الجنوبية في القاهرة

GMT 06:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مد فترة مسابقة "الإبداع في مواجهة الإرهاب" ورفع سن الاشتراك

GMT 06:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

حفل فني لبراعم معهد الكونسرفتوار غدا في إطار حملة "في حب مصر"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة ايسيسكو تدعو إلى النهـوض باللغة العربية منظمة ايسيسكو تدعو إلى النهـوض باللغة العربية



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon