كيسل إسكوديرو شابة فنزويلية تتنفس عشق المغرب حد الهيام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيسل إسكوديرو شابة فنزويلية تتنفس عشق المغرب حد الهيام

كراكاس - و م ع

 هي كيسل إسكوديرو ، شابة فنزويلية لا تتجاوز عقدها الثالث، عشقت المغرب حتى النخاع، عشقا جعلها تسافر إلى هذا البلد غير ما مرة، أغرمت بمدنه العتيقة وثقافته المتنوعة وحضارته العريقة وشعبه المضياف ونسجت معه علاقة حب وتعلق عز نظيرها.في كل ركن من بيتها بكراكاس جعلت كيسل ما يبقي على حبل الود بينها وبين المغرب في وصال دائم، في مدخل الباب بسطت زربية تقليدية نسجت خيوطها المزكرشة يد صانعة مغربية، وهناك في بهو المنزل الفسيح جعلت نافورة فخار يتدفق ماؤها ليل نهار ليسمع من بالبيت خرير نافورات رياضات المدن العتيقة بالمغرب، أما في مملكتها الصغيرة، داخل المطبخ، فأينما يممت فتمة أواني خزفية، وتوابل تفوح بنكهات عابقة بتقاليد عريقة. قررت كيسل أن تبوح بقصتها وتشاطر الفنزويليين جزء من هذا التعلق والعشق للمغرب، فاختارت أن تشارك في معرض "مكاراكواي"، الذي يقام سنويا شمال العاصمة كراكاس، بشيء لم يعهده ساكنة هذه المدينة اللاتينية من قبل، فأقامت "العنبر"، وهو الرواق الذي وضعت فيه كل ما جلبته من المغرب بعناية ودقة فائقتين لا تخطئهما العين. حناء، وغاسول، وكحل، وزيت أركان، و"صابون بلدي"، ومواد تجميل طبيعية إضافة إلى ألبسة تقليدية للرجال والنساء والأطفال وحلي من الفضة ونعال جلدية...هكذا يبدو مشهد "العنبر" الذي جعلته كيسل كأحد "بزارات" مراكش أو فاس فغدا كل من يزوره يسافر في رحلة عبر التاريخ لا تمل "عاشقة المغرب" من شرح كل تفاصيلها حتى ولو كان ذلك من باب إشباع فضول الزائرين فقط، "فليس كل من يدخل العنبر حتما يشتري"، تقول بمزحة أهل مراكش. "من بين كل البلدان التي زرتها في جميع بقاع العالم، حينما كنت أشتغل في منظمات إنسانية، لم انبهر مثلما انبهرت أمام جمال المغرب الفتان خاصة في مدن فاس ومراكش والصويرة وتطوان وأكادير ، ولائحة الجمال لا تنتهي في هذه البلاد أتمنى أن أزور جميع المدن"، بهذه الكلمات باحت كيسيل، المتخصصة في اللغات والترجمة واللسانيات، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء. لقد خطرت ببالي فكرة ان أعرف الفنزويليين وخاصة سكان مدينتي كراكاس بما شاهدته في "بلد رائع، طبيعته خلابة وأناسه طيبون للغاية"، فلم أجد خيرا من هذه المنتوجات التقليدية التي تفننت يد الصانع المغربي في إبداعها وإخراجها في أبهى حلة، تقول كيسل وهي تلتفت لإحدى الزبونات قائلة "إنه زيت الأركان" يوجد فقط في المغرب فوائده متعددة بالنسبة للبشرة والشعر ...لتجيب الزبونة: أنا طبيبة متخصصة في التجميل وأعرف "الأركان" جيدا..". وتعود كيسل لتسترسل حديثها بالقول "أنا أحمل المغرب في قلبي اينما كنت" ولعل أبرز ما يشدني في شخصية المغاربة أنهم شعب مضياف، صفة يتوارثونها جيلا بعد جيل، ما أن يتعرفوا إليك حتى يدعونك إلى البيت للتلذذ بكأس شاي بالنعناع، يتفانون في إكرام ضيفهم حد المبالغة أحيانا. وقبل أن تغوص في تفاصيل رحلة جديدة مع زائر آخر لرواقها، تقول كيسل "لعل ما سيظل خالدا بذاكرتي إلى الأبد هو تلك الكلمات المنقوشة على جبال المغرب، تعلمت أن أقرأها بالعربية فهي شعار المملكة الخالد: الله، الوطن، الملك".د/هل ن ف           

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيسل إسكوديرو شابة فنزويلية تتنفس عشق المغرب حد الهيام   مصر اليوم - كيسل إسكوديرو شابة فنزويلية تتنفس عشق المغرب حد الهيام



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيسل إسكوديرو شابة فنزويلية تتنفس عشق المغرب حد الهيام   مصر اليوم - كيسل إسكوديرو شابة فنزويلية تتنفس عشق المغرب حد الهيام



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon