الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها

القاهرة – محمد الدوي

أقامت الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة الدكتور أحمد مجاهد، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية ندوة، شارك فيها عميد كلية التربية جامعة سوهاج، رئيس هيئة تعليم الكبار سابقًا، الدكتور مصطفى رجب، وأستاذ المناهج وتدريس اللغة العربية في جامعة سوهاج الدكتورة هدى مصطفى، وأدارها الدكتور محمد سلمان. وفي كلمته في الندوة، اعتبر الدكتور مصطفى رجب أن "الهيئة المصرية العامة للكتاب هي أكبر مؤسسة للنشر في الوطن العربي، وأن تتجاوز النشر للاهتمام بالثقافة والعلم والتعليم فهذا أمر يجب أن يقدر". وعن اللغة العربية، أوضح أن "الحديث عن اللغة يحتمل وجهين، الأول نظري بحت، وانبغائي بحت، والأمر الثاني أن يكون هناك صور للإعلام حين يكون رائدًا في استعمال اللغة، والحفاظ عليها"، مشيرًا إلى أن "اللغة ليست فقط جزء من الثقافة، فاللغة تعكس كل الثقافة. وبشأن اللغة في الإعلام، أضاف "لابد أن تتوفر في الإعلام السلامة اللغوية، فإذا تحدث الإعلام بالفصحى غير مسموح بالخطأ اللغوي، ويجب الالتزام بقواعد النحو والصرف، أما صفاء اللغة فأن تكون عربية خالصة، لا يتسلل لها أية كلمة من لغات أخرى، والحفاظ على سلامة الأداء لدى المذيعين، والحرص على أصالة اللغة، فهناك كلمات كثيرة شائعة في الإعلام، إذا بحث عن أصولها لن تجد لها أصل في اللغة، فهي محرفة، ويجب توفر جماليات اللغة أيضًا". وتابع "ظهرت الصحافة، ثم ظهر المسرح، ثم الأفلام الصامتة، ثم الإذاعة، في 1934، وعندما نرى اللغة في هذا الوقت نجد رقي في استخدام اللغة، وعندما نقرأ الصحافة قديمًا نتحسر على مصر الآن، وحتى على العناوين التي تنم عن هبوط التعبير وانحداره"، معتبرًا أن "اللغة كانت عاملاً أساسيًا في إنصاف الناس، وحتى في أخبار الحوادث، وانتقاء الألفاظ".  ولفت إلى أن "اللغة العربية تمثل هوية أمة، وكيان ودماء تسري في عروقنا، والحديث عن اللغة يثير في النفس الأسى والشجون، ولهذا كانت هذه الندوة التي تتحدث عن اللغة العربية ووضعها". وتحدثت هدى مصطفى عن مشاكل تدريس اللغة العربية، وأوضحت أن "اللغة العربية يظهر الاهتمام بها في التعليم من حيث عدد الحصص والدرجات المرصودة للمقرر، ويعاني تعليم اللغة العربية من مشكلات عدة، أولها طبيعة اللغة نفسها، فهي مسؤولة عن بعض مشكلات التعليم، حيث يأتي المتعلم إلى المدرسة وهو متعلم اللغة العامية، فلا يدرك أهمية اللغة الفصحى، لأن الفهم والاستفهام متحقق لديه، ومدرس اللغة العربية نفسه يستخدم اللهجة العامية في التدريس". وأشارت إلى أن "اللغة العربية لغة محاربة، ومهاجمتها لا تأتي من غير العرب فقط، ولكن من العرب أيضًا، الذين يدعون إلى استخدام الحروف اللاتينية عوضًا عن العربية، لأنها أسهل، فاللغة محاربة من أهلها لظواهر عديدة، منها إدخال اللغة الأجنبية وتدريس الإنجليزية من الصف الأول الابتدائي، على الرغم من أن الدراسات أثبتت إن تدريس أية لغة أخرى يؤثر على تعليم اللغة الأم". وأضافت "تكمن صعوبة اللغة العربية في صعوبة قواعدها والنحو، والحروف العربية أيضًا بها بعض مظاهر الصعوبة، سواء كتابة أو نطقًا"، مشيرة إلى أنه "بدأت هذه الصعوبة تظهر في جميع المجالات، ليس فقط التدريس، كما ظهرت لغة مطعمة ببعض الحروف اللاتينية، ومواقع التواصل الاجتماعي التي لا تستخدم دائمًا اللغة العربية، ولذلك بدأت تختفي، إضافة إلى ضعف معلم اللغة العربية، الذي يساء اختياره من البداية". وأكّدت أن "مهنة التدريس أصبحت مهنة من لا مهنة له، ويمكن لأي أحد أن يعمل مدرسًا، حيث نجد أحيانًا أن معلم اللغة العربية مصاب ببعض عيوب النطق، إضافة إلى عدم وضوح الهدف الذي يدرّس من أجله اللغة العربية، والتعامل مع اللغة على أن لها أهداف وغاية تتطلب أن نعلم اللغة العربية في مدارسنا على أنها فنون". وتابعت "يجب أن نكون على دراية باللغة العربية، لاسيما عند وضع المناهج، وكذلك مراعاة العمر الدراسي"، مشيرة إلى أن "من المشاكل أيضًا عدم مراعاة مراحل النمو والتطور التعليمي عند تغيير المنهج، وإخراج الكتاب المدرسي، واختيار الموضوعات تدهور كثيرًا عن الماضي، حيث قلّ العنصر التشويقي للأطفال".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها   مصر اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها   مصر اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon