الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها

القاهرة – محمد الدوي

أقامت الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة الدكتور أحمد مجاهد، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية ندوة، شارك فيها عميد كلية التربية جامعة سوهاج، رئيس هيئة تعليم الكبار سابقًا، الدكتور مصطفى رجب، وأستاذ المناهج وتدريس اللغة العربية في جامعة سوهاج الدكتورة هدى مصطفى، وأدارها الدكتور محمد سلمان. وفي كلمته في الندوة، اعتبر الدكتور مصطفى رجب أن "الهيئة المصرية العامة للكتاب هي أكبر مؤسسة للنشر في الوطن العربي، وأن تتجاوز النشر للاهتمام بالثقافة والعلم والتعليم فهذا أمر يجب أن يقدر". وعن اللغة العربية، أوضح أن "الحديث عن اللغة يحتمل وجهين، الأول نظري بحت، وانبغائي بحت، والأمر الثاني أن يكون هناك صور للإعلام حين يكون رائدًا في استعمال اللغة، والحفاظ عليها"، مشيرًا إلى أن "اللغة ليست فقط جزء من الثقافة، فاللغة تعكس كل الثقافة. وبشأن اللغة في الإعلام، أضاف "لابد أن تتوفر في الإعلام السلامة اللغوية، فإذا تحدث الإعلام بالفصحى غير مسموح بالخطأ اللغوي، ويجب الالتزام بقواعد النحو والصرف، أما صفاء اللغة فأن تكون عربية خالصة، لا يتسلل لها أية كلمة من لغات أخرى، والحفاظ على سلامة الأداء لدى المذيعين، والحرص على أصالة اللغة، فهناك كلمات كثيرة شائعة في الإعلام، إذا بحث عن أصولها لن تجد لها أصل في اللغة، فهي محرفة، ويجب توفر جماليات اللغة أيضًا". وتابع "ظهرت الصحافة، ثم ظهر المسرح، ثم الأفلام الصامتة، ثم الإذاعة، في 1934، وعندما نرى اللغة في هذا الوقت نجد رقي في استخدام اللغة، وعندما نقرأ الصحافة قديمًا نتحسر على مصر الآن، وحتى على العناوين التي تنم عن هبوط التعبير وانحداره"، معتبرًا أن "اللغة كانت عاملاً أساسيًا في إنصاف الناس، وحتى في أخبار الحوادث، وانتقاء الألفاظ".  ولفت إلى أن "اللغة العربية تمثل هوية أمة، وكيان ودماء تسري في عروقنا، والحديث عن اللغة يثير في النفس الأسى والشجون، ولهذا كانت هذه الندوة التي تتحدث عن اللغة العربية ووضعها". وتحدثت هدى مصطفى عن مشاكل تدريس اللغة العربية، وأوضحت أن "اللغة العربية يظهر الاهتمام بها في التعليم من حيث عدد الحصص والدرجات المرصودة للمقرر، ويعاني تعليم اللغة العربية من مشكلات عدة، أولها طبيعة اللغة نفسها، فهي مسؤولة عن بعض مشكلات التعليم، حيث يأتي المتعلم إلى المدرسة وهو متعلم اللغة العامية، فلا يدرك أهمية اللغة الفصحى، لأن الفهم والاستفهام متحقق لديه، ومدرس اللغة العربية نفسه يستخدم اللهجة العامية في التدريس". وأشارت إلى أن "اللغة العربية لغة محاربة، ومهاجمتها لا تأتي من غير العرب فقط، ولكن من العرب أيضًا، الذين يدعون إلى استخدام الحروف اللاتينية عوضًا عن العربية، لأنها أسهل، فاللغة محاربة من أهلها لظواهر عديدة، منها إدخال اللغة الأجنبية وتدريس الإنجليزية من الصف الأول الابتدائي، على الرغم من أن الدراسات أثبتت إن تدريس أية لغة أخرى يؤثر على تعليم اللغة الأم". وأضافت "تكمن صعوبة اللغة العربية في صعوبة قواعدها والنحو، والحروف العربية أيضًا بها بعض مظاهر الصعوبة، سواء كتابة أو نطقًا"، مشيرة إلى أنه "بدأت هذه الصعوبة تظهر في جميع المجالات، ليس فقط التدريس، كما ظهرت لغة مطعمة ببعض الحروف اللاتينية، ومواقع التواصل الاجتماعي التي لا تستخدم دائمًا اللغة العربية، ولذلك بدأت تختفي، إضافة إلى ضعف معلم اللغة العربية، الذي يساء اختياره من البداية". وأكّدت أن "مهنة التدريس أصبحت مهنة من لا مهنة له، ويمكن لأي أحد أن يعمل مدرسًا، حيث نجد أحيانًا أن معلم اللغة العربية مصاب ببعض عيوب النطق، إضافة إلى عدم وضوح الهدف الذي يدرّس من أجله اللغة العربية، والتعامل مع اللغة على أن لها أهداف وغاية تتطلب أن نعلم اللغة العربية في مدارسنا على أنها فنون". وتابعت "يجب أن نكون على دراية باللغة العربية، لاسيما عند وضع المناهج، وكذلك مراعاة العمر الدراسي"، مشيرة إلى أن "من المشاكل أيضًا عدم مراعاة مراحل النمو والتطور التعليمي عند تغيير المنهج، وإخراج الكتاب المدرسي، واختيار الموضوعات تدهور كثيرًا عن الماضي، حيث قلّ العنصر التشويقي للأطفال".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها



GMT 09:45 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

العلماء يكشفون سرًا جديدًا في بناء الأهرامات

GMT 09:37 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

كاتبة هندية تؤكد أهمية تشجيع الأطفال على القراءة

GMT 09:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تاريخ جامع التوبة في دمشق مدينة العلم والعلماء

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الإفتاء المصرية تؤكد أن إنفاق المرأة فضل منها

GMT 14:48 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

رسالة حب وطمأنينة من شعوب العالم لمصر في كتاب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها الهيئة المصرية للكتاب تعقد ندوة عن اللغة العربيّة ومشاكلها



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon