"الخطاط محسن زيني" تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها

اللاذقية – سانا

تشكل تجربة الخطاط محسن زيني رافدا مهما للساحة الفنية المحلية حيث تتنوع تجربته على مدى ثلاثة عقود لتشمل الكثير من الأساليب الفنية ذات الأهمية والتجديد والتنوع ما ساعد الخطاط زيني على تبوء مكانة مرموقة في المشهد الخطي السوري وارسى له بصمة خاصة ولاسيما أنه تتلمذ على يد كبار الخطاطين العرب ممن يسمون شيوخ الكار ليصب معارفه هذه في مجموعة من الأعمال الفنية المتميزة. وعن بداياته قال زيني "منذ كنت طفلا في الصف الرابع الابتدائي كنت أرسم لوحات للخط في جريدة الحائط المدرسية ومنذ ذلك الزمن عملت على الحرف مع العلم أنني من عائلة تكتب وتعلم القرآن الكريم وهذا الموضوع كان محفزا لي مع أخذ بعين الاعتبار العامل الوراثي وفي ذلك الوقت اتجهت باتجاه الحرف وكانت تستوقفني اللوحات في الشارع واللافتات وعناوين الكتب والجرائد والمجلات وكنت اقلدها وهذا كان حافزا لتعلم الحرف ورسمه بشكل صحيح". وأضاف عندما وصلت إلى المرحلة الثانوية تعلمت من خلال الكراس الذي تركه لي معلمنا وأستاذنا الخطاط العراقي هاشم البغدادي حيث اعتبر نفسي متأثرا بالخطاطين القدامى مثل ياقوت الحموي إلى جانب مجموعة كبيرة من القامات البارزة في هذا المجال مثل الشيخ الحافظ عثمان من بغداد ومصطفى الراقم عراقي وبدوي الديراني الذي عرف في بلاد الشام وهؤلاء رموز ولهم بصمة كبيرة في هذا الفن وقد تأثرت بهم إلى أبعد حد. وبين زيني أن المشاركة في الملتقيات والمعارض التي تقام دوريا أثرت معارفه ومهاراته إلى حد بعيد حيث وفرت له الكثير من التلاقح الفكري الذي أسهم في انضاج أفكاره إذ يستفيد الخطاط في هذه الفعاليات من حضور خطاطين كبار ممن يصححون له الحرف كما يوفر التلاقي والاحتكاك ورؤية أعمال المشاركين في الملتقيات الكثير من الأفكار الجديدة والحركات والأساليب الإبداعية المهمة فمن المهم جدا الاطلاع على تجارب الآخرين والاستفادة منها. ولفت إلى أن الأهم في هذه الملتقيات هو الجلسات الحوارية التي تقام على هامش انشطة من هذا النوع والتي تتحول إلى ما يشبه ورشات عمل يتجمع فيها الخطاطون فيعطي كل منهم للآخر خلاصة بحثه الطويل في هذا الفن مع تأكيد ضرورة وجود لغة حوار ناضجة لجمع الآخر مع الآخر ليصار إلى أفضل رؤية وأفضل تصور. ورأى زيني أنه يجب على المبدع الابتعاد عن الأنانية لينتج في النهاية ثمرة جديدة تكون نتيجة للتلاقح الفكري والمعرفي والبيئي والاجتماعي ويعطي إغناء لهذه الثمرة مؤكدا ضرورة تعميم لغة الحوار والوقوف عند المشاكل ومعالجتها بالشكل العلمي الصحيح الهادف. وأضاف نحن في بلد رأس شمرا وهو أساس اللغة العربية والخط فهنا الكثير مما يجدر الاهتمام به والانطلاق من هذه الأبجدية وهذا المكون الثقافي الغني جدا فسورية بلد الحضارة وعمر حضارتها أكثر من 9000 سنة ويجب علينا التعامل مع هذا الموروث التاريخي والثقافي بغناه المعرفي من خلال تلاقح الحضارات المتوارثة على هذا البلد وهذا المكون من هنا تأتي عظمة هذا البلد وهذه العظمة يجب ان تتجسد بمفردات وأحرف يتعلمها الأطفال من خلال أساتذة ومعلمين ومربين ورواد معرفة. وأكد زيني ضرورة تعليم الأطفال الخط وأصوله منذ نعومة أظافرهم بشكل أكاديمي منذ المرحلة الابتدائية والتدرج معهم في المراحل التالية وطالب بضرورة وجود معهد اختصاصي خاص بتعليم أصول الخط العربي يسمى معهد الخط العربي أسوة ببعض الدول العربية الشقيقة المجاورة مثل العراق حيث بها هكذا معهد والأمر نفسه في مصر. وتابع نحتاج إلى عدد من المعاهد والأكاديميات المتخصصة إضافة إلى وجود تخصصات عالية في الخط العربي نفسه ووجود تخصص في كل نوع من أنواع الخط نفسه في الخط الكوفي والنسخ والرقعة والثلث والفارسي وغيره من خطوط لينهل منها الجميع فهذا ما نفتقده حقيقة هنا للوصول إلى المراتب العليا في هذا الفن التراثي العريق. وأكد ضرورة الاستفادة من خبرات الخطاطين الكثر في المحافظة لتعليم الأطفال في مدارسهم أصول الخط بشكل صحيح وذلك من خلال التعاقد معهم أو من خلال إقامة دورات تعليم للمعلمين في المدارس لتحسين خطهم وتعليمهم اصول الخط وهو ما اقترحه على مديرية التربية أكثر من مرة لإقامة دورات خط للمعلمين في مدارس المحافظة وهي دورات تطوعية تقام بالتعاون مع مجموعة من الخطاطين مجانا ولكن هذه المبادرة لم تلق الصدى الإيجابي لدى المعنيين. واعتبر زيني أن التقنيات الحديثة والحاسوب أثرت سلبا في المشتغلين بهذا الفن فمن خلال الحاسوب يمكن إدخال برنامج معين وكتابة أي خط كان لكنه سيكون فاقدا للروح وللحياة وللحيوية التي يكتب بها الخطاط بيده مؤكدا أن الحاسوب تقنية يجب أن تعطينا وأن تشكل رافدا إيجابيا بتطبيقات الحرف وأصوله.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها



GMT 09:45 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

العلماء يكشفون سرًا جديدًا في بناء الأهرامات

GMT 09:37 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

كاتبة هندية تؤكد أهمية تشجيع الأطفال على القراءة

GMT 09:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تاريخ جامع التوبة في دمشق مدينة العلم والعلماء

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الإفتاء المصرية تؤكد أن إنفاق المرأة فضل منها

GMT 14:48 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

رسالة حب وطمأنينة من شعوب العالم لمصر في كتاب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها الخطاط محسن زيني تجربة فنية لافتة رسمت خطواتها



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 14:46 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

"ديور هوم" تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية
  مصر اليوم - ديور هوم تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon