قصف اسرائيلي على مواقع لقوات الجيش السوري في القنيطرة وسط تحليق للطيران الاسرائيلي فوق القنيطرة لافروف يدعو واشنطن لعدم البحث عن ذرائع لضرب القوات السورية لافروف يعلن أن الناتو رفع مستوى تواجده العسكري في المناطق الأوروبية حيث تم الاتفاق بعدم القيام بذلك سيرغي لافروف يصرح "سنرد بشكل مناسب على أي تدخل استباقي أميركي في سورية" نيكي هايلي تصرح "على الرغم من أن لدينا قاعدة عسكرية في قطر لكن الأولوية هي وقف تمويل" السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تؤكد أن أولوية الرئيس ترامب فيما يتعلق بقطر هي وقف تمويلها للإرهاب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يشدد على أهمية إجراء محادثات بشأن سورية السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تؤكد أن جماعة الإخوان المسلمين مصدر مشاكل لكل المنطقة وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل يؤكد أنه بالرغم من الصعوبات القائمة بين روسيا وألمانيا إلا أن هناك علاقات متينة بين الشعبين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكد أن هناك مساع لتطبيع العلاقات بين روسيا وألمانيا تخوضها شخصيات من البلدين
أخبار عاجلة

صناعة وزخرفة مقابض أدوات الطعام حرفة جزِّينيَّة تتلاشى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صناعة وزخرفة مقابض أدوات الطعام حرفة جزِّينيَّة تتلاشى

بيروت - رياض شومان

يجلس العجوز الثمانيني جوزيف عون في محترفه الصغير في سوق السد التراثي في مدينة جزين الجنوبية اللبنانية،  حيث يمضي معظم وقته منكباً على تشكيل قطع خشبية وتلبيسها بالعاج المطعم بالذهب وتحويلها قطعة فنية مزخرفة لتكون مقبضاً لملاعق او سكاكين او شوك طعام تزين الموائد في لبنان والمغتربات، او تزدان بها البيوت من ضمن ما تفاجئ به زائريها من تحف وقطع فنية وحرفية القاسم المشترك بينها جميعا "صنع في جزين". هي الحرفة الجزينية التي ذاع صيتها وتخطت شهرتها حدود لبنان الى العالم كله حرفة اهديت لملوك ورؤساء وقادة عرب واجانب لتأخذ موقعاً متقدماً في بيوتهم وعلى موائدهم وفي ثمين مقتنياتهم. ها هي اليوم تفقد وهجها وتكاد تتلاشى تحت طبقات من الغبار التي تغطي هذه القطع المعروضة في ما تبقى من محترفات ومحال تعرضها، بسبب تراجع الاقبال عليها من جهة، والاهمال الرسمي وغياب الدعم اللازم لإستمراريتها من جهة ثانية. يوضح جوزيف، وهو رئيس "تعاونية الحرفيين في جزين" أن هذه الصناعة كانت مورد رزق نصف اهالي جزين، وعادة ما كان الكثيرون هنا يتنافسون لابتكار الرسوم والزخارف التي تزين مقابض ادوات الطعام او السيوف لتأخذ اشكال طاووس او عصفور او سمكة او وزة وغيرها، ولتصبح لاحقا واحدة من أفخم الهدايا التي تقدم للشخصيات والرؤساء . ويشير الى أنه " من اصل 150 محترفا ومؤسسة كانت موجودة قبل أكثر من عقدين من الزمن في جزين، لم يتبق حاليا سوى 15 مؤسسة تعنى بالصناعات الحرفية الجزينية التقليدية يعمل في كل منها بين شخصين أو3 ، والسبب غياب الدعم الرسمي لهذه الحرفة وتراجع الاهتمام بها ، فما تقدمه وزارتا الثقافة والسياحة للصناعة الجزينية صفر. ومنذ سنتين قدمت طلبا الى وزارة الشؤون ليدعمونا ، وطلبوا مني المستندات وقدمتها وما زلنا عند الصفر!. وبالنسبة للبلدية لا امكانيات لديها لتدعمنا وانا حاولت كثيرا مع كل وزراء المالية الذين تعاقبوا على الدولة اللبنانية بان هذه الحرفة هي مسؤولية الدولة لأنها صناعة جزينية مشهورة من التراث اللبناني الأصيل" . ويتساءل "لماذا لا يكون هناك دعم دائم لها، على غرار دعم مزارعي التبغ مثلاً؟ نحن لا نطلب منهم حسنة ولكن ان يساهموا في احياء وتنشيط هذه الحرفة بتشجيع الطلب عليها. ويتابع عون: "في الماضي كان يأتي رئيس جمهورية او رئيس وزراء او ملك او يأتي البابا فيقدمون له هدية من الصناعة الجزينية.اما اليوم فلا احد يهتم ". ويتوقف عون عن متابعة عمله لبعض الوقت ثم ينظر الى لوحة على الحائط جمع فيها صورا له في بلدان عدة من العالم قبل عقود خلت، مع زعماء ورؤساء وفنانين ومشاهير فيقول: منذ العام 1965 جِلتُ بهذه الحرفة الجزينية الأصيلة العالم من اوروبا وحتى دولها الاسكندينافية، والتقيت شخصيات عدة وكونت معارف وصداقات. كانت هذه الحرفة هي التي تعرّف عني وعن لبنان. لكن خفت وهج وألق هذه الصناعة وتراجع عدد العاملين فيها بعدما توارثناها أباً عن جد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صناعة وزخرفة مقابض أدوات الطعام حرفة جزِّينيَّة تتلاشى   مصر اليوم - صناعة وزخرفة مقابض أدوات الطعام حرفة جزِّينيَّة تتلاشى



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صناعة وزخرفة مقابض أدوات الطعام حرفة جزِّينيَّة تتلاشى   مصر اليوم - صناعة وزخرفة مقابض أدوات الطعام حرفة جزِّينيَّة تتلاشى



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon