وزيرالتعليم الأسبق يتحول إلى روائي وغنيم ناقدًا أدبيًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزيرالتعليم الأسبق يتحول إلى روائي وغنيم ناقدًا أدبيًا

الدقهلية - رامي القناوي

قام الدكتور أحمد جمال الدين موسى"وزير التربية والتعليم " بالتحول إلى روائي بعد أن شغل منصب وزير التعليم مرتين, في عهد النظام السابق وفى حكومة الدكتور كمال الجنزوي الأخيرة, بعد أن كان رئيساً لجامعة المنصورة. واستقبل الحفل الذى أقامة الدكتور أحمد جمال الدين في مكتبة مصر العامة للرواية التي كتبها تحت مسمى" فتاة هايدلبرج الأمريكية " والتي كتبها بعد أن تجاوز عمره الستين,  حضور كثيف من المفكرين والأدباء, ومنهم: "الكاتب الصحفي  حازم نصر والشاعر مصطفي السعدني والدكتور عمرو سرحان وعميد كلية الحقوق الدكتور غنام محمد غنام " وعدد كبير من أساتذة جامعة المنصورة, وطرحت الرواية فكرة هل ينظر الغرب إلي كل من هو أسامة ومسلم علي أنه  "أسامة بن لادن" وهل يمكن التعيش معا.ً وللمرة الأولي قام رائد زراعة الكلى في الشرق الأوسط الدكتور"محمد غنيم" بنقد الرواية, وأكد أن النقاد يعيشون علي دماء الكتب, وطالب الكاتب بمزيد من العواطف في روايته ,ووصف العواطف بأنها مبتورة وأنه غاص في السرد و تاريخ هاليدبرج. وقال الكاتب الصحفي الدكتور سعيد اللاوندي أن هناك شبة كبير بين أحمد جمال و عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين, والذي عندما كتب مجموعة من القصص ونقدها الكتاب كان رده " لقد كتبت مجموعة قصصية ولا يهمني رأي الكتاب والنقاد عنها, وما كنت أشعر به كتبته لآن النقاد يطبقون معايير النقد الأدبي" وأعتقد أن الدكتور أحمد جمال  كتب ما شعر به .وأضاف اللاوندي, أعتقد أن الكاتب كان يفكر في الرواية منذ 20 عاماً ولكن لي تساؤل هل بطل القصة فيه بعض من شخصيتك ولا أعتقد أنه ترجمة لشخصيتك. وأشارت الكاتبة الصحفية ماجدة سيدهم أن الرواية تركز علي فكرة الانطباعات المسبقة بين الشرق والغرب, ومهما كان فيها من صراعات بين الشعوب, فإنها مجرد انطباعات وهذا ما ذكره الكاتب, ولكن هل العلاقات بالانطباع فقط أم سنري شئ أخر مختلف .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزيرالتعليم الأسبق يتحول إلى روائي وغنيم ناقدًا أدبيًا   مصر اليوم - وزيرالتعليم الأسبق يتحول إلى روائي وغنيم ناقدًا أدبيًا



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزيرالتعليم الأسبق يتحول إلى روائي وغنيم ناقدًا أدبيًا   مصر اليوم - وزيرالتعليم الأسبق يتحول إلى روائي وغنيم ناقدًا أدبيًا



F

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon