أزمة كتاب "التصوف بين الدروشة والتثوير" في السودان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان

درافور ـ وكالات

أثار منع ندوة حول كتاب "التصوف بين الدروشة والتثوير" للباحث عبد الله الشيخ -بعد عدم إجازته من قبل المصنفات الأدبية بالسودان- الكثير من الأسئلة، خاصة بعد أن تم حجز الكتاب في مطار القاهرة قبل السماح بدخوله لمصر إلى حين عرضه على الأزهر الشريف.وقال الناشر مهدي عمر، الذي كان بصدد طباعة الكتاب في السودان، إن المصنفات الأدبية قد رفضت إجازته بحجة إيراد الكاتب لأمور لم يشر إلى مصادرها.من جانبها تشير مديرة مركز محمود محمد طه الثقافي، أسماء محمود، إلى أن المركز يحمل تصديقاً من وزارة الثقافة، "إلا أننا نفاجأ دائماً بطلب تصديق من الجهات المختصة عن كل ندوة، في تناقض واضح في الصلاحيات بين جهة حكومية تعطي وأخرى تمنع".وأكدت أسماء في حديثها للجزيرة نت أنه "بعد رفض التصديق بعقد الندوة أخبرنا رواد المنتدى عبر الرسائل بإلغاء الندوة، إلا أننا فوجئنا بثلاث عربات تقفل الشوارع المؤدية إلى المركز. فذهبت إليهم وأخبرتهم بأن الأمر لا يستدعي كل ذلك، فالندوة عامة حول التصوف والنقاش حول محتوى كتاب لم يدخل السودان بعد". في كتاب التصوف الإسلامي في الأدب والأخلاق، طرح الراحل الدكتور زكي مبارك سؤالاً: "هل التصوف الذى أعرفه اليوم هو التصوف الذي عرفته من قبل؟ .. هيهات!!"، ومن هيهات زكي مبارك ينطلق الباحث عبد الله الشيخ لقراءة تصوف اليوم باسترجاع تصوف الأمس، في قراءة اعتمدت تاريخياً على حوادث ألمت بالتصوف، وزلزال مادية اليوم التي حركت ساكن أهل الزهد.ويشير عبد الله إلى أن التصوف موقف تاريخي اجتماعي وسياسي اتخذته النخبة السياسية عقيدة وتقية لكسب الغالبية التي تدين به، ويرى الباحث أنه صراع مذهبي وتاريخي في جوهره، مستدلاً بقراءة تاريخ السودان السياسي والاجتماعي والطبيعة السكانية، وذهب في كتابه إلى أن النخبة السودانية تتخذ من المقدس طقس عبور للكسب السياسي والمادي.ويذهب الباحث والكاتب حيدر إبراهيم إلى القول بأن مؤلف الكتاب عبد الله الشيخ مفكر مجتهد أبى إلا أن يقتحم في واحد من ثالوث المحرمات (الدين)، ولم يكن ناقدا أو مجدفاً بل حاول بموضوعية وجدية التفريق بين الدين الحقيقي والدين الشكلي، أو بين دين القلب ودين المظهر والهيئة.ويضيف إبراهيم إن الكاتب يدخل المنطقة الخطرة: نقد تجربة الإسلام السياسي في تطبيق الشريعة ومظاهر الفشل التي تلاحق النظام الحالي والتي وصلت حد تخريب الوحدة الوطنية والتفريط في الجنوب. وتابع "إن الفكر لا يحارب بالمنع بل بفكر مثيل، والكلمة تقارع بكلمة أخرى".بينما يرى الناقد عامر محمد أحمد أن الباحث في كتابه قد جانبته المهنية والعلمية، مما أخل بالسياق العام وجعل الكتاب سياسياً بامتياز، وقام بإلباس التصوف لباساً أخر، مما يؤشر على أن قراءة الفوارق بين الدروشة والتثوير في التصوف أخرجته من متابعة حركة وتطور الصوفية إلى حراك سياسي تاريخي انتظم السودان، ومن الصعب تحديد المسؤول عن إخفاقاته، والتصوف بريء من الدروشة وبعيد عن التثوير، وهذه قراءة حداثية سلفية ألبسها الباحث جلباب التصوف. أما مؤلف الكتاب عبد الله الشيخ فيقول للجزيرة نت إن الكتاب يبشر بتصحيح المسار السياسي والفكري في السودان بإشاعة مبادئ التصوف العلمي كحلقة ثالثة بعد الدروشة في عهد الفونج والتثوير المهدوي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان



GMT 09:18 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"مؤسسة الشموع" تنظم ندوة حول تاريخ عمارة القاهرة الخديوية

GMT 00:10 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد شامبليون يقدم قصة فك رموز حجر رشيد

GMT 17:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تشارك العالم احتفالاته بيوم الطفل

GMT 16:42 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تعلن عن "وجبة فنية دسمة" الأحد

GMT 15:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجات المرأة السيناوية بأرض المعارض في القاهرة

GMT 14:59 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على تمثال "أبو الهول" آخر قرب الفيوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon