ندوة عن "المغاربة في مصر" في مكتبة الإسكندرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة عن المغاربة في مصر في مكتبة الإسكندرية

الإسكندرية ـ أحمد خالد

  نظمت مكتبة الإسكندرية ندوة، تحت عنوان "المغاربة في مصر" في إطار فعاليات معرض مكتبة الإسكندرية الدولي للكتاب. تحدث فيها رئيس قسم التاريخ الحديث في جامعة بني سويف الدكتور حسام عبد المعطي، وأدار اللقاء الباحث حسام عبد الباسط.    وقال الدكتور عبد المعطي إن كلمة المغاربة تشمل المنطقة من ليبيا إلى المغرب ولكنه حدد كلامه على المراكشيين وتعني كل ما يطلق على الطرابلسي والسوسي والفاسي، وهم من المغرب الأقصى.    وأضاف أن عوامل الهجرة المغربية خلال القرن الثامن عشر كانت الضغط الإسباني على المغرب، وظل هذا الصراع الإسبانى العثماني ثلاثة قرون، كما قامت حملات عنيفة ضد التجار لمصادرة أموالهم. وأوضح أن هناك عدداً كبيراً من العائلات هاجرت إلى القاهرة بالأخص لسبب الحج، لأن مصر كانت محطة حتمية للذهاب للحج، وفي طريق العودة كانوا يمرون بمصر ومنهم من كان يستقر لغرض التجارة أو التعليم.    وأكد أن المغاربة تاجروا في أنواع عدة من البضائع ومنها البخور والتوابل والحرير والبن والأقمشة القطنية المنقوشة والخزفيات التي كانت تأتي من الهند واليمن وأفريقيا.    وأشار إلى أن التجار المغاربة كان لهم دور مهم جداً في تنشيط التجارة لوجود العديد من المحاور التجارية وعلاقاتهم بمراكز إنتاج الذهب وتنشيط تجارة الأقمشة الهندية وتمويل المشروعات الحرفية.    وتحدث عن عدد من العائلات المغاربة المشهورة وهم عائلة الشرايبي، وجسوس، والعشوبي، وبن جلون، وبنمشيش، والبناني. وأضاف أن فكرة الثقافة العربية جزء كبير منها هو التفاعل والوحدة بين العرب وكان هناك هذه الفترة فكرة وحدة عربية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة عن المغاربة في مصر في مكتبة الإسكندرية   مصر اليوم - ندوة عن المغاربة في مصر في مكتبة الإسكندرية



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة عن المغاربة في مصر في مكتبة الإسكندرية   مصر اليوم - ندوة عن المغاربة في مصر في مكتبة الإسكندرية



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon