مشروع "كلمة" ينظم مؤتمر أبوظبي الثاني للترجمة "تمكين المترجمين"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع كلمة ينظم مؤتمر أبوظبي الثاني للترجمة تمكين المترجمين

أبوظبي - جمال المجايدة

ينظم مشروع "كلمة" للترجمة، التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، مؤتمر أبوظبي الدولي الثاني للترجمة تحت شعار "تمكين المترجمين"، في إطار دوره بوصفه مشروعًا ثقافيًا عربيًا رائدًا، وكجسر يربط بين مختلف ثقافات العالم والثقافة العربية، وذلك بالتوازي مع فعاليات الدورة الـ 23 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، ولمدة 4 أيام من 25 ولغاية 28 نيسان/ أبريل 2013، ومواصلة للمؤتمر الأول الذي عقده المشروع في العام الماضي تحت شعار (الترجمة وآفاق اللحظة الراهنة). وأوضح مدير مشروع "كلمة" د. علي بن تميم أنّ تنظيم المؤتمر يؤكّد أهميّة الدور الذي تلعبه الترجمة في بناء الجسور بين الحضارات والشعوب، وفي إطار الجهود المبذولة لبناء قدرات المترجمين الشباب، ورفد الجيل الصاعد لاستكمال مسيرة نقل الثقافات والعلوم والآداب من وإلى العربية. ويسعى المؤتمر لإعداد كوادر مُدربة من المترجمين العرب في مجال الترجمة الأدبية، والارتقاء بجودة الترجمة في العالم العربي، وعلى وجه الخصوص في مجال الترجمة الأدبية وإلقاء الضوء على إشكالياتها، فضلا ًعن إتاحة الفرصة لتبادل الخبرات بين المترجمين الشباب والمترجمين ذوي الخبرة في مجال الترجمة الأدبية. وكشف أن فعاليات مؤتمر أبوظبي الدولي الثاني للترجمة، تتضمن ورش عمل متخصصة ومؤتمر عام. وتُعقد 4 ورش عمل تدريبية متوازية بشأن الترجمة الأدبية لهدف تدريب المترجمين على التعامل مع تحديات ترجمة الأعمال الأدبية وإشكالياتها، من خلال العمل على ترجمة عدد من النصوص الأدبية القصيرة لاستخلاص وغرس مهارات فنية معينة تتعلق بنقل النص إلى اللغة المستهدفة. ويتولى قيادة ورش العمل مجموعة من المترجمين ذوي الخبرة والكفاءة والأكاديميين المتخصصين في المجال، ويكون الحضور في الورش محصوراً على المترجمين فقط يشاركهم طلبة من الجامعات الإماراتية في أقسام الترجمة واللغويات، بإجمالي 40 مترجمًا شابًا مع مراعاة التمثيل المتكافئ والشامل للدول العربية، علاوة على 4 محترفين في الترجمة، وهم أ. د محمد عصفور، أ. د كاظم جهاد، د. مصطفى سليمان، ود. فيليب كيندي. أما برنامج المؤتمر فيتضمن عقد عدد من الجلسات العامة التي تستهدف حضور مختلف فئات المترجمين والأكاديميين وضيوف المعرض والإعلاميين، وممثلي المؤسسات العاملة في مجال الترجمة والنشر. وتبحث جلسات المؤتمر في الترجمة الأدبية قضايا وإشكاليات، تحديات وعوائق نقل المنتج الثقافي العربي إلى الآخر (النشر والتوزيع)، مع عرض تجارب لمبادرات عربية في الترجمة الأدبية. وأوضحت منسّق عام مؤتمر أبوظبي الدولي الثاني للترجمة سهام الحوسني، أنّ ورشة العمل الأولى تتمحور بشأن مهارات الترجمة الأدبية من اللغة الإنكليزية إلى اللغة العربية، فيما تتناول الورشة الثانية مهارات الترجمة الأدبية من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، والورشة الثالثة مهارات في الترجمة الأدبية من اللغة الألمانية إلى اللغة العربية. بينما تختتم الورش بالورشة الرابعة بشأن مهارات الترجمة الأدبية من اللغة العربية إلى اللغة الإنكليزية، والتي تهدف إلى إلقاء الضوء على الأعمال الأدبية الإماراتية، وتعريف الآخر بها وبما تحمله من مضامين ثقافية وفكرية. ويقوم المشاركون بترجمة عدد من النصوص الأدبية من الإمارات والعالم العربي، ويتم دعوة الشعراء أصحاب النصوص لحضور جزء من الورش لإتاحة الفرصة للنقاش ما بين المترجمين والمؤلفين قبل ترجمة النصوص. ومن المخطط أن يتم إصدار الأعمال المُترجمة في هذه الورشة في كتيب خاص بعد انتهاء فعاليات المؤتمر، وإتاحته بصورة إلكترونية. وفيما يتعلق باختيار النصوص وترشيح المترجمين أو الأكاديميين ذوي الخبرة، ستقوم لجنة تنظيم المؤتمر بالتعاون مع جهات أكاديمية متخصصة، كجامعة الإمارات العربية المتحدة في العين، جامعة السوربون في أبوظبي، جامعة نيويورك في أبوظبي، ومعهد غوته الألماني. وتتوافر استمارة الترشح على الصفحة الخاصة بالمؤتمر، بالنسبة إلى آلية ومعايير اختيار المترجمين المتدربين، ضمن الموقع الإلكتروني لمشروع "كلمة"، وتتضمن جميع الشروط المطلوب توافرها من قبل المتقدم، وتسبقها معلومات وافية بشأن الورش والهدف منها والتفاصيل التنفيذية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع كلمة ينظم مؤتمر أبوظبي الثاني للترجمة تمكين المترجمين   مصر اليوم - مشروع كلمة ينظم مؤتمر أبوظبي الثاني للترجمة تمكين المترجمين



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع كلمة ينظم مؤتمر أبوظبي الثاني للترجمة تمكين المترجمين   مصر اليوم - مشروع كلمة ينظم مؤتمر أبوظبي الثاني للترجمة تمكين المترجمين



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon