مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية

مراكش ـ وكالات

ستحظى الصناعة التقليدية المغربية بفرصة الدخول للسوق الألمانية، بعدما قررت ماركة ألمانية في برلين ترويج بعض المنتوجات الجلدية التقليدية الأمازيغية في الخارج. وتفتح هذه الخطوة آفاقا جديدة لصناعة يدوية كادت تدخل طي النسيان.مظاهر الموضة في برلين تزخر مزيج انتقائي يبدو جليا منذ الوهلة الأولى للمتجول في شوارع المدينة. وقبل سنوات قليلة بدأت أندريا كولب بإضافة لمسات وأساليب نوعية ومميزة لهذا المشهد، بعد أن عادت من المغرب، و معها حقيبة قديمة مصنوعة من الجلد على الطريقة الأمازيغية، قدمت لها كهدية. ومن خلال هذا المنتوج المغربي الأمازيغي الذي أثار اهتمام الناس و فضولهم انطلق مشروع أندريا. " في عام 2007 ذهبت إلى مراكش لإجراء عمليات ترميم و تجديد لمنزل قديم، وهو عبارة عن رياض، و التقيت هناك بصناع تقليديين مسنين، اشتكوا لي من أن مهنهم في طريق الاندثار وأنهم بدأوا  يفقدون الاحترام". وتضيف قائلة: " بعدها حصلت على حقيبة قديمة مصنوعة يدويا و وأخذتها معي إلى ألمانيا، وقد أعجب كل أصدقائي بها كثيرا و أرادوا الحصول على مثلها" ما تتحدث عنه أندريا هو عبارة عن حقيبة يدوية مصنوعة من الجلد بتصميم بسيط، و هذا النوع من الحقائب يستعمله عادة الرجال الأمازيغ في المغرب. تتميز هذه الحقائب بكونها سميكة و متينة لأنها مصنوعة من جلد الماعز و لكنها ناعمة عند لمسها. و يتم تزيين الغلاف الجلدي العلوي للحقيبة بدقة وإتقان من خلال طرزها بأشرطة حريرية ذات ألوان زاهية مشرقة. ترجمت الفكرة إلى مشروع فريد من نوعه، شمل انشاء مؤسسة، وماركة تحمل اسم "أبوري". وحاليا تباع "حقائب أبوري" في محلين  تجاريين ببرلين و في عشر محلات  أخرى بألمانيا.  قبل تنفيذ فكرتها واجهت كولب مشكلة تمثلت في ندرة الحرفيين الذين يتقنون صناعة مثل هذه الحقائب بشكل جيد. و حتى داخل مدينة مراكش التاريخية، التي تعج بمظاهر الصناعات التقليدية، لم يكن من السهل العثور على الحرفيين بالنوعية التي كانت أندريا تبحث عنهم. ودفعها ذلك الى ربط الاتصال مع عمر النحلي، و هو مهندس مغربي كان يعمل في فرنسا. وهو يؤكد أيضا أن نوع المنتوجات الجلدية التي أثارت اهتمام أندريا و أصدقائها في برلين آخذة في الانقراض في المغرب. ويضيف عمر النحلي في حديث مع DW/ عربية " قبل أبوري لم يكن ممكنا العثور حتى في القرى على من يتقن مثل هذه الصناعة، لأنها بدأت تدخل طي النسيان و لم تعد تستأثر باهتمام أحد". لم يقلص هذا الواقع من عزيمة أندريا كولب و عمرالنحلي، الذين عثرا في النهاية على صانع تقليدي أمازيغي، وهو عمر فريج، الذي أنجز تصاميم لطرز حقائب خاصة ببرلين. بعدها تم التفكير في تصاميم عصرية حديثة مخصصة للهواتف الذكية والحواسب اللوحية. و تم التعاون مع مهندس فرنسي في ذلك. بعدها شرعت كولب في توفير إمكانية تدريب بعض الصناع في إحدى القرى القريبة من مراكش على كيفية خياطة و تطريز تلك المنتوجات التقليدية.  قام عمر فريج، الصانع الأمازيغي، بتعليم وتدريب عشر نساء و ثلاثة رجال من القرية على إنجاز تلك التصاميم. وهؤلاء يعملون الآن بمعدل خمسة أيام في الأسبوع لمدة نصف يوم في التطريز و الخياطة. ويحصلون خلال فترة التدريب على مبلغ 70 يورو شهريا. وعندما يكتسبون التجربة الازمة فقد يصل المبلغ الى 900 يورو شهريا، حسب الحقائب التي يصنعونها في تلك الفترة. وتعود الأرباح التي يتم تحقيقها من بيع هذه المنتوجات إلى مؤسسة أبوريز. ويستثمر جزء منها في إعادة تهيئة و تجديد قاعة استقبال الضيوف في القرية. بعد عودتها لبرلين، لا تستبعد كولب فكرة إنجاز تصاميم أبوري على منتوجات أخرى للحرف التقليدية المختلفة، غير أنها تحذر في نفس الوقت من نهج نفس المسار الذي اختارته. لم يكن مسار مشروع أبوري ورديا حيث واجهته العقبات. وتقول كولب إنه لا يمكن الرفع من حجم أرباح المشروع بسهولة، فليست كلفة التصنيع في المغرب منخفضة، كما كانت تتوقع بداية، كما أن نفقات مؤسسة أبوري وتعويضات الوسطاء مرتفعة، يضاف إلى ذلك أن محلات الأزياء الراقية المتواجدة في ألمانيا، أو في زيوريخ ونيويورك المالكة لجزء من أسهم المؤسسة تسعى أيضا الى تحقيق هامش من الأرباح. ويعني ذلك أن حقيبة حاسوب لوحي، كما نصنعها، تكلف في الأسواق حاليا حوالي 250 يورو، أما محفظة هاتف ذكي من نفس النوع،  فقد تصل قيمتها إلى 69 يورو. ورغم ذلك فإن السيدة فكولب مؤمنة بأن حدوث وعي لدى الناس بقيمة المنتجات اليدوية ونوعيتها - مقارنة مع باقي المنتوجات العادية في الأسواق- سيمكن ماركة أبوري من النهوض بالحرف التقليدية في المغرب وتشجيعها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية



GMT 09:37 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

كاتبة هندية تؤكد أهمية تشجيع الأطفال على القراءة

GMT 09:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تاريخ جامع التوبة في دمشق مدينة العلم والعلماء

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الإفتاء المصرية تؤكد أن إنفاق المرأة فضل منها

GMT 14:48 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

رسالة حب وطمأنينة من شعوب العالم لمصر في كتاب

GMT 13:28 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

ثقافة الإسكندرية تحتفل بمرور مائة عام على مولد ناصر 56

GMT 10:32 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الإفتاء تؤكد حق الزوج منع زوجته النزول إلى العمل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon