محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة
أخبار عاجلة

المعالم الأثرية الصومالية تعاني الإهمال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعالم الأثرية الصومالية تعاني الإهمال

جبيوتى ـ وكالات

تعاني المعالم الأثرية والتاريخية في الصومال الإهمال الشديد نتيجة عدم الاهتمام الرسمي بها من قبل الحكومة الصومالية، ولم يبق من تلك الآثار -كالمساجد والقلاع والحصون التي شيدها الصوماليون والعرب- سوى الأطلال لتصبح شاهدا على غياب الدولة الصومالية.وتعرضت بعض هذه المعالم التاريخية التي كانت موجودة في العاصمة وغيرها من المدن الصومالية للنهب والتدمير أثناء الحروب الأهلية التي شهدتها البلاد طيلة عشرين سنة ماضية.ويقول الباحث في التراث والتاريخ الصومالي الدكتور محمد حسين معلم إن المساجد والزوايا هي أشهر المعالم التاريخية التي اندثرت أو تعرضت للإهمال الشديد في الصومال، حيث كان في مقديشو وحدها في يوم من الأيام 114 مسجداً تاريخياً كانت تحمل الطابع العربي في البناء والنقوش التي كانت تزدان بها مآذن تلك المساجد التاريخية.وذكر معلم أن بعضاً من تلك المساجد التاريخية في مقديشو تحمل أيضاً الطابع الفارسي في البناء والتشييد، وبعضها يجمع بين الطراز العربي مع بعض اللمسات الفارسية التي أعطت المساجد التاريخية في العاصمة رونقاً وجاذبية.ويشير معلم إلى أن تاريخ بناء أحد المساجد في مقديشو يعود إلى عام 547 هجرية، كما هو منقوش في بوابة مسجد الحمر ويني بمقديشو، الذي بناه أبو بكر بن محمد بن عبد الله الشيرازي التميمي، وكذلك مسجد فخر الدين الذي بناه الإمام فخر الدين الغساني عام 667 هجرية، وهما مسجدان تاريخيان في العاصمة الصومالية.محمد حسين: المساجد والزوايا هي أشهر المعالم التاريخية التي اندثرت (الجزيرة نت)نهيار الحكومةواختتم معلم حديثه للجزيرة نت بأن الآثار التاريخية الصومالية تعرضت للإهمال الشديد بعد انهيار الحكومة الصومالية المركزية عام 1991، مضيفاً "عندما انهارت الحكومة الصومالية في بداية التسعينيات القرن الماضي تعرضت الآثار للنهب والحرق، وتم سرقة محتويات الأكاديمية الصومالية للتراث والفنون، وكانت الأخيرة مؤسسة تُعنى بشؤون حفظ التراث القومي في البلاد".وتعتبر مناطق بونتلاند الصومالية (شمال شرق البلاد) إحدى أكثر المناطق التي توجد فيها الآثار التاريخية للممالك الصومالية التي تعاقبت على حكم هذه المنطقة من البلاد في القرن التاسع عشر الميلادي ومنتصف القرن العشرين الماضي.ويقول عبد الرحمن إسماعيل نائب وزير الإعلام بحكومة بونتلاند الإقليمية، إن مناطق بونتلاند الصومالية تحتضن آثاراً تاريخية، مثل: القلاع والحصون التي بناها المناضل الصومالي السيد محمد عبد الله حسن أثناء حروبه التي خاضها ضد الاستعمار الإيطالي والبريطاني اللذين جثما على صدر الشعب الصومالي القرن الماضي.وذكر إسماعيل أن هذه القلاع والحصون منتشرة في مناطق: أيل، وتليح، وبارجال، وبرن، وجالكعيو، ولا زالت هذه القلاع تحافظ على تماسكها رغم مضي وقت طويل على تشييدها.وأشار إسماعيل -في تصريح للجزيرة نت- إلى أن هذه الآثار التاريخية التي تزخر بها منطقة بونتلاند الصومالية لا زالت تعاني الإهمال والضياع نتيجة عدم اهتمام شعبي ورسمي. ويخشى الوزير أن تتهدم هذه المعالم التاريخية دون أن تُحول إلى متاحف تاريخية يستفيد منها الشعب الصومالي. وأوضح أن المعالم التاريخية في بونتلاند لم تحظ اهتمام يُذكر من قبل الهيئات والمنظمات العاملة في مجال حفظ التراث وصيانته، رغم أنها معالم تستحق الاهتمام كونها تعبر عن تاريخ مجيد عاشه الشعب الصومالي على مدى سنوات الاستعمار التي تعرضت لها المنطقة. وتعاني كذلك المعالم التاريخية في مناطق أرض الصومال -التي أعلنت انفصالها من جانب واحد عام 1991- الإهمال والضياع رغم أنها منطقة تزخر بالمعالم التاريخية، خاصة مدينتيْ بربرة وزيلع التاريخيتين، حيث أصبحت بعض معالم مدينة زيلع أماكن لرمي القمامة والنفايات. من جهته يعزو أستاذ التاريخ بجامعة مقديشو مصطفى الشيخ بشير أن سبب إهمال الصوماليين للمعالم التاريخية يعود في المقام الأول إلى المشاكل الأمنية التي يعيشها المجتمع الصومالي في الآونة الأخيرة.واعتبر بشير في حديث للجزيرة نت أن ما تتعرض له المعالم التاريخية في الصومال بمثابة "الهجمة الشرسة" على ذاكرة الشعب الصومالي، ومحاولة طمس هويته، والسعي إلى تغيير تاريخ الشعب عن طريق إخفاء بعض من معالمه ورموزه التاريخية.ودعا بشير الجامعات والمعاهد الأهلية التي تعمل في الصومال إلى الاهتمام بالمعالم التاريخية، وإحياء التراث القومي عن طريق تخصيص مكتبات ومتاحف تجمع التراث القومي، وتقديمها للأجيال على شكل محاضرات وندوات للتعريف بالمعالم التاريخية للشعب الصومالي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعالم الأثرية الصومالية تعاني الإهمال   مصر اليوم - المعالم الأثرية الصومالية تعاني الإهمال



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعالم الأثرية الصومالية تعاني الإهمال   مصر اليوم - المعالم الأثرية الصومالية تعاني الإهمال



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon