سلام عمر في 'قمر من حديد'

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلام عمر في 'قمر من حديد'

ينتمي الرسام العراقي سلام عمر (مقيم في بيروت بعد اقامات قلقة في الدوحة ودمشق) الى فئة من الرسامين لا تظهر كثير اهتمام بالتشبه بالواقع، من غير أن تخفي رغبتها في التماهي مع الطبيعة باعتبارها مصدر الهام. ولأن هذا الرسام لا يقلد الواقع ولا يستلهمه فما من شيء في رسومه يمكن أن يقودنا الى الخارج، خارج اللوحة، الا في حدود ضيقة، تفرضها المواد المستعملة، التي هي مواد مجلوبة من الطبيعة.في أعماله التي غالبا ما تزاوج بين النحت الجداري والرسم ينبعث الجمال فجأة أمامنا باعتباره صنيعة ذاته. الفكرة التي تستسلم لإرادتها المستقلة. أشياء متقنة الصنع نراها ونُبهر بها كما لو أنها قد انبثقت أثناء لحظة النظر، من غير أن تمهد لظهورها. لذلك يعنى سلام عمر (1960) بالتقنية، من جهة المهارة، وهو ما تعلمه من حرفته الاولى حفارا (رسام كرافيك). التقنية بالنسبة له هي الحل الذي يتيح له احتواء المادة والتحايل عليها واللعب بعناصرها وتقديمها بطريقة تزيح عنها شروط طبيعتها القديمة وأشكالها المكرسة بصريا. في إمكانه أن يزعم أنه لا يرى العالم إلا من خلال أعماله، وعليك أن تصدقه. هذا رسام تكمن قوته في ادائه الشخصي، لا في مصادر الهامه. "من أين تنبعث تلك الاشكال؟" لا بد أن يتساءل المرء وهو يرى أشكالا تنحو منحى طبيعيا، غير أنها ليست من الطبيعة بشيء ولا تذكر بها. غالبا ما يستأنف عمر الرسم من لحظة تحول اسلوبي، لا لشيء إلا لأنه في كل مرة يحاول الرسم فيها يكتشف أن أداءه كان قاصرا عن اللحاق بخياله، الذي ينتمي في جزء عظيم منه إلى خيال الطبيعة. لذلك فإن الرؤى البصرية التي تنطوي عليها رسومه غالبا ما تكون نتاج ذلك الحس المغامر الذي يملي عليه شروط التحدي والمواجهة مع الطبيعة ومن خلالها في الوقت نفسه. لا يرسم سلام عمر ما يراه جميلا، بل ما يراهن على أنه سيكون كذلك حين ينتقل الى سطح اللوحة. يمكنه ان يقول دائما ان خزانة الرسم لم تفرغ بعد. هناك لقى كامنة في مكان ما يسعى الرسام الى التقاطها. من وجهة نظره فان هناك دائما حلولا جمالية متجددة لما يكون مستعصيا من صلة، صارت تلتبس وتتعقد بين الرسام والعالم المحيط. حلولا يخترعها الرسام في مختبره. سيكون علينا والحالة هذه أن نتحدث عن أعمال فنية مختبرية. ومن هنا تنبعث تلك الصرامة التي تتميز بها تلك الاعمال. صرامة تفرضها التقنية على الحواس لتحضر مشدودة ومتوترة، من غير أن ترهن خواصها لأي نوع من التلوين الغنائي أو الزخرفي. أحيانا يكرر سلام عمر مفرداته، غير أنه يعمد إلى تدمير ذلك الوهم البصري الذي ينتج عن التكرار. يضرب الايقاع في لحظة غير متوقعة، بما يجعل حركة الأشكال تخف إلى درجة التلاشي. ربما لانه يكره الرتابة التي تميل إليها العين تلقائيا وتستجيب إلى نتائجها الجمالية. ولأن أشكاله لا تسعى إلى تبرير وجودها جماليا، فإنه غالبا ما يفاجئنا بأشكال تقاوم طبيعتها الانسيابية.لا يضع هذا الرسام وحداته على سطح اللوحة بناء على الحاجة التصويرية لذلك السطح، بل تظهر تلك الوحدات استجابة لحاجة داخلية تمليها رغبة الرسام في خلق فضاء تعبيري مختلف.سلام عمر في كل مرحلة من مراحله الفنية هو سواه دائما. الرسام الذي انتقل من التجريد البارد إلى رسوم الأيقونات ومن ثم إلى مقاربة الطبيعة من خلال استعمال موادها المباشرة هو رجل تحولات، مزاجه الشخصي المضطرب يقود إلى تنوع لا حصر له في الأشكال كما في التقنيات ومن خلالهما في المواد والخامات. في سلسلة أعمال الاخيرة التي تحمل عنوان "قمر من حديد" يملي الرسام على المشاهد رؤية جديدة للفضاء، باعتباره مرآة لما يجري تحت الأرض.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلام عمر في قمر من حديد سلام عمر في قمر من حديد



GMT 17:01 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

6 مواقع مِن التراث العالمي التاريخي تضرّرت في سورية

GMT 10:28 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

وزير الثقافة يؤكد أن افتتاح متحف نجيب محفوظ في ديسمبر الجاري

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلام عمر في قمر من حديد سلام عمر في قمر من حديد



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon