موسم ازدهار فنّ المديح المغربي في احتفالات المولد النبوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موسم ازدهار فنّ المديح المغربي في احتفالات المولد النبوي

الدار البيضاء ـ مراكش

أكد محمد التهامي الحراق٬ الفنان والباحث في مجال التراث والتصوف والسماع الصوفي٬ أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب يعتبر موسم حقيقي لازدهار فن المديح والسماع في المغرب٬ وإحيائه وتداوله وإعمال متونه وأنغامه وأدواره٬ سواء في المساجد أو الزوايا أو المزارات أو البيوتات الخاصة.ويحتفل المغاربة بحلول عيد المولد النبوي الشريف مثل سائر اغلب الدول الإسلامية يوم الخميس.قال الحراق إنه لا أدل على الاحتفاء بهذه المناسبة، "ما يعرفه المغرب اليوم من احتفالات وأنشطة رسمية وشعبية احتفاء بهذا المولد الشريف٬ الذي يعتبر أهم مناسبة للتعبير عن الفرح بمولد 'الفجر الأعظم' و'سراج العوالم' سيدنا محمد (ص)٬ يحضر في قلبها فن المديح والسماع كلازم من لوازم التعبير عن الفرح بالرسول الكريم".وأضاف أن "هذه الاحتفالات ظلت ممتدة مع السلالات الحاكمة في المغرب منذ القرن السابع الهجري٬ وهو ما تطور وازدهر في عهد الدولة العلوية الشريفة٬ حيث عرفت هذه الأخيرة تقاليد واحتفاءات كبيرة٬ فصل في بعضها مؤرخو المملكة٬ كما يمكن الوقوف على نماذج من ذلك مع المؤرخ عبد الرحمن بن زيدان في كتابه "العز والصولة"٬ مبرزا أن هذه الاحتفالات ما يزال المغاربة يعيشون فصولا رائعة منها في الزمان الحاضر".وأبرز محمد التهامي الحراق٬ وهو المسؤول الثقافي والفني لـ"مؤسسة الذاكرين للأبحاث الصوفية وموسيقى السماع بالرباط"٬ أنه ضمن كل هذه الطقوس والعلامات الاحتفالية٬ يحضر المديح والسماع بوصفه لازما من لوازم التعبير عن الفرح بالمصطفى (ص)٬ وهو فرح محمود مندوب إليه لما فيه من أسمى المقاصد ورفيع الغايات.وسجل الباحث التهامي الحراق أن فن المديح والسماع، الفن الروحي الأصيل يحظى اليوم بعناية خاصة من الشباب٬ سواء بحفظ متونه أو التغني بتلاحينه أو البحث عن وثائقه المكتوبة والمسموعة.وقال إن من يتابع بعض المواقع الإلكترونية وبعض صفحات المواقع الاجتماعية المهتمة بهذا الشأن٬ يقف على هذا التحول في الإقبال الشبابي على هذا الفن والعناية به٬ بل والإسهام عبر هذه الوثائق في توفير مادة أولية في أفق كتابة تاريخ هذا الفن.لكنه أعرب في المقابل عن الأسف لكون تاريخ هذا الفن التراثي منسي لاعتبارات شتى٬ في صدارتها ضعف الاهتمام العلمي به وبتاريخه وبمتونه الأدبية وبمادته الطربية وبأعلامه من النظم والتلحين والإنشاد والاحتضان.واشاد بالمناسبة٬ ببعض المبادرات لجمعيات نشيطة في تكريم شيوخ هذا الفن وأعلام كبار وهبوا حياتهم لخدمته والسمو بمعالمه الجمالية إنتاجا وتلقيا٬ وإبداعا في المتون والترنيم والإنشاد.وأكد أن هذه المبادرات هي في الغالب مبادرات شبابية للعناية بهذه المصادر الأدبية والفنية الحية٬ والاعتراف بعطاءاتها وإسهاماتها في المحافظة على هذا الموروث٬ والعمل على تحيينه بما يلائم أصوله ومقاصده وخصوصيته٬ مع نقل روح هذا الفن إلى الجيل الجديد الذي لا يخفي الكثير منه عطشه إلى التبحر في عالم موروثه واستيعاب درره وفرائده.وأعرب الحراق عن اطمئنانه على قدرة الشباب المغربي على حمل مشعل هذا الموروث الروحي الإسلامي٬ واستئناف المحافظة على هذه الذائر والعناية بها في هذا الزمن المفتوح إعلاميا٬ والذي تتجاذب فيه الشباب عدة موجات موسيقية وصرعات فنية أكثر حضورا على المستوى الإعلامي.ولاحظ في هذا السياق٬ بروز بعض المحاولات لإدماج "فن المديح والسماع" في التحولات الجديدة من خلال إحداث جمعيات تشتغل في فضاء المجتمع المدني٬ وتعمل على إعادة الاعتبار لهذا الفن عبر مقولات الاهتمام بـ"الهوية" و"الخصوصية" و"الإرث الحضاري" و"روحنة العولمة"، مؤكدا على أن هذه المداخل٬ في رأيه٬ وعلى الرغم من أهميتها٬ فإنها ما تزال تحتاج إلى مزيد استنبات في النسق المعرفي والعرفاني الذي يصدر عنه المديح والسماع.وعلى الرغم من أن محمد التهامي الحراق أبدى تفاؤله بخصوص مصير هذا الفن٬ إلا أنه أكد ضرورة لزوم الخوف عليه للتحلي بالحذر٬ بالنظر إلى التحولات الاجتماعية والثقافية التي مست البنى التقليدية للمجتمع المغربي بوجه عام٬ والتي ما تزال قيد الاشتغال٬ داعيا جميع المهتمين والقيمين على هذا المجال إلى حسن قراءة هذه التحولات ومساراتها ومآلاتها المحتملة لكي يتم تجديد النظر في الأدوار والوظائف التي على المؤسسات الثقافية التقليدية (زوايا٬ مزارات٬ بيوتات خاصة ...) أن تضطلع بها لأن محافظتها على واقعها الحالي٬ الموسوم إجمالا٬ في رأيه٬ بغياب العلم والتربية الروحية الحية٬ قد يحول المديح والسماع إلى طقوسية مبتذلة٬ سيؤدي لا محالة إلى انقراض هذه المؤسسات.ويرى الباحث المغربي أن هناك عدة مقترحات تسير في اتجاهين للنهوض بهذه المؤسسات ومن ثم بفن المديح السماع: اتجاه تجديد وظائف هذه المؤسسات من ناحية والعمل على إدماج فن المديح والسماع في المؤسسات الثقافية الحديثة من ناحية ثانية.وفي ما يتعلق بتجديد وظائف هذه المؤسسات٬ وخصوصا مؤسسة الزوايا٬ أكد أنه لا مناص من تحويل هذه الفضاءات العمرانية٬ الكثيرة والمنتشرة عبر ربوع المملكة٬ إلى مؤسسات علمية وروحية حقيقية٬ تعنى بتحفيظ القرآن الكريم والعلوم اللغوية والشرعية٬ مع اهتمام خاص بعلوم القوم٬ ومن ثم ضرورة أن تنفتح هذه الزوايا على المجالس العلمية والجامعات والمعاهد الدراسية وأن تحول مقراتها إلى فضاءات للتكوين والتعليم والتربية والتأطير الروحي كما كانت دوما٬ مع تجديد في الرؤيا وطرائق العمل. وسجل٬ في هذا الصدد٬ أن ثمة عطشا خاصا لهذا النوع من التكوين الديني والروحي ذي النموذج الحضاري المغربي الوسطي والآفاق الروحية والقيمية الكونية مع واجب صياغة رؤية ابتكارية في مضامين وطرائق العمل تؤالف بين الجوهر الروحي لمؤسسة الزاوية واحتياجات المسلم المعاصر٬ معتبرا أنه دون هذا الأفق ستتحول هذه المؤسسات إلى كيانات طللية أو متحفية في أحسن الظروف. وعن انعكاس هذا المقترح الإصلاحي على فن المديح والسماع٬ قال الحراق إنه لا مناص أن يتأثر هذا الفن إيجابيا بمثل هذا المقترح لأن المديح والسماع٬ بما هو علم وفن٬ سيدخل ضمن أبواب معارف وعلوم القوم، مقترحا٬ من ناحية أخرى وضمن هذا الأفق٬ اتجاها آخر يقوم على مسار إدماجي لفن المديح والسماع٬ مرجعية ومقاصد٬ ثم تأريخا ونصوصا ونغما وأداء٬ في بعض المؤسسات الثقافية الحديثة٬ وهو إدماج٬ في نظره٬ ذو أوجه أدبية وطربية واجتماعية٬ مثل إدخاله كتخصص مستقل في الجامعة المغربية٬ أو كمادة تكوينية ذات امتدادات في شعب الفلسفة وعلم الاجتماع والآداب والتاريخ والأنتروبولوجيا، فضلا عن الإفادة منه في برامج التعليم الإعدادي والثانوي سواء في المعاهد الموسيقية أو في التعليم النظامي ضمن مادة "التربية الموسيقية"٬ مع استثماره في مواد أساسية كاللغة العربية والتربية الإسلامية والفلسفة٬ وإدراجه كتخصص فني أصيل في المعهد العالي لفنون المرتقب افتتاحه.وعن رأيه في بعض "موضات التجديد" التي يعرفها فن المديح والسماع حاليا٬ أبرز الباحث أن هناك نمطين من هذه المحاولات: الأول يصدر عن أرباب هذا الفن٬ والثاني عن فنانين يشتغلون ويبدعون في ألوان أخرى.فبخصوص النمط الأول٬ أوضح الباحث أن أهم ما يميز فن المديح والسماع٬ مقابل مثلا طرب الآلة٬ هو انفتاحه وقابليته للإضافة والإغناء٬ وهذه الخصيصة٬ التي أملتها عدة عوامل روحية ووظائفية٬ تتحقق وفق آليات أساس هي "القدود" و"التوليد" و"التلحين".وأكد في هذا الصدد٬ أنه لا يمكن لأي تجديد من داخل هذا الفن أن يخرج عن هذه الآليات الثلاث٬ ويبقى فقط التساؤل عن مدى وعي المجدد بهذه الخصيصة٬ وهل هو مؤهل للابتكار وفق آلياتها التي تقتضي استيعابا عميقا للذاكرة الفنية المشكلة لفن المديح والسماع٬ وتمرسا بتلك الآليات التي اشتغل وفقها الأجداد للتجديد من داخل الفن بما يضمن أصالته من جهة٬ واستمراره المتجدد في الزمان والمكان من جهة ثانية؟أما عن التجديد من خارج الفن عن طريق "الهرمنة" أو "المزج" بين المديح والسماع وفنون عصرية لها خصائصها المغايرة٬ فقال الحراق إن ذلك مثار ارتياب كبير٬ ويحتاج إلى كبير نقاش٬ إذ لا تزال الشروط العلمية والفنية في نظره، لم تنضج بعد لطرحه طرحا سليما ومنتجا.يشار إلى أن للباحث محمد التهامي الحراق عدة مشاركات فنية وإعلامية وعلمية في مجال المديح والسماع والموسيقى الصوفية داخل المغرب وخارجه.كما ألّف العديد من المؤلفات العلمية مثل "فن السماع الصوفي من خلال دراسة وتحقيق د. محمد التهامي الحراق لمخطوط 'فتح الأنوار في بيان ما يعين على مدح النبي المختار'"٬ و"موسيقى المواجيد.. مقاربات في فن السماع الصوفي المغربي"٬ صدر عن منشورات الزمن سنة 2010، و"مقام التجلي في قصائد الصوفي أبي الحسن الششتري"٬ الصادر عن منشورات مهرجان فاس للمديح والسماع سنة 1998.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسم ازدهار فنّ المديح المغربي في احتفالات المولد النبوي موسم ازدهار فنّ المديح المغربي في احتفالات المولد النبوي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسم ازدهار فنّ المديح المغربي في احتفالات المولد النبوي موسم ازدهار فنّ المديح المغربي في احتفالات المولد النبوي



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 06:16 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مجموعة ملائكية لـ"دولتشي آند غابانا" في خريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - مجموعة ملائكية لـدولتشي آند غابانا في خريف وشتاء 2019

GMT 08:47 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية
  مصر اليوم - أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon