تفعيل مشروع ذاكرة العالم العربي للتوثيق الرقمي للتراث

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تفعيل مشروع ذاكرة العالم العربي للتوثيق الرقمي للتراث

المنامة ـ وكالات

موضوعات عديدة ومشكلات كثيرة وهواجس دفينة كانت محور النقاش خلال الدورة الثامنة عشرة لمؤتمر وزراء الثقافة العرب الذي عقد أخيرا بالعاصمة البحرينية المنامة. وبالتنسيق بين وزارة الثقافة في البحرين والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الكسو ويجري تحت رعاية ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسي آل خليفة. المؤتمر الذي عقد علي هامش احتفالات المنامة عاصمة للثقافة العربية جاء تحت عنوان التواصل الثقافي مع الثقافات العالمية الأخري واقر العديد من التوصيات. وكما أكد د. محمد العزيز بن عاشور مدير عام منظمة الكسو فإن العمل الثقافي العربي المشترك هو السبيل الي تحقيق تطلعات الأمة العربية للاسهام في صنع الحضارة الانسانية, خاصة أن متطلبات نجاح العمل الثقافي العربي متوافرة لدي أمتنا العربية لما تزخر به من رصيد لغوي وثقافي وحضاري ولما يجمع بينها من مصالح مشتركة ومستقبل واحد. وأشار ابن عاشور الي أن المؤتمر التزم بالمبادئ الأساسية التي تضمنتها الخطة الشاملة للثقافة العربية التي من أهم بنودها توحيد صياغة الخطاب الوطني والقطري والقومي وفق قاعدة التنوع الثقافي والانفتاح علي الآخر ورفض الاقصاء والالغاء والاستلاب والتهميش ونبذ العنف والتطرف وإرساء روح التسامح كذلك ترسيخ قيم الديمقراطية من حرية الفكر والتعبير واحترام حقوق الانسان والمشاركة بما يضمن توفير المناخ الملائم للتنمية الشاملة وأيضا إثراء الحوار مع الثقافات والحضارات الأخري باعتباره سبيلا لتجاوز الصور النمطية السلبية الي جانب الاعتناء بثقافة الطفل والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة ودعم المثقفين وتوفير المناخ اللازم للابداع بما يسهم في تطوير انتاجاتهم. وحول مشروع العواصم الثقافية العربية أكد مدير عام الكسو أهمية استمرار هذا المشروع والاستفادة منه للخروج الي العالم كمجموعة عربية واحدة لتقديم صورة متكاملة العناصر للإبداعات الثقافية والفنية العربية الحديثة والتنوع الثقافي الثري في اطار الوحدة الثقافية العربية. وأشاد بنجاح الاحتفاء بالقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية مؤكدا عروبة القدس والتصدي لمحاولات السلطة الاسرائيلية المحتلة لتهويد المدينة وطمس معالمها الثقافية والحضارية والتاريخية العربية, وأوضح أن بغداد ستكون العام المقبل هي عاصمة الثقافة العربية و العاصمة الليبية طرابلس هي المدينة المحتفي بها في عام4102 مع توءمة القدس مع كل عاصمة ثقافية عربية يحتفي بها ومواصلة الفعاليات والأنشطة الثقافية بها. وحول كيفية تعزيز الحوار بين الثقافة العربية والثقافات الأخري يقول بن عاشور: إن التعاون الدولي كان ينحصر الي زمن قريب في المجالات الاقتصادية والعلمية بهدف التقليل من أشكال التفاوت القائمة بين مختلف مناطق العالم وبصفة خاصة بين بلدان الشمال وبلدان الجنوب وفي هذا الاطار فإن الدور المتزايد الأهمية الذي تلعبه الثقافة العربية في مجال التعاون الدولي يمكن أن يسهم في ابراز الوجه المشرف للثقافة العربية بوصفها ثقافة انسانية وهي عوامل من شأنها ان تفتح باب التفاعل الايجابي بين الثقافة العربية والثقافات العلمية الأخري وذلك من خلال تنظيم الندوات واللقاءات وتعريف روائع الأعمال الأدبية والفكرية من اللغات الأجنبية الي اللغة العربية والعكس والعمل علي زيادة حجم التبادل الثقافي بين الدول العربية والدول الأجنبية. وأشار بن عاشور الي أن المؤتمر ناقش أيضا أهمية مشروع ذاكرة العالم العربي للتوثيق الرقمي للتراث وميثاق المحافظة علي التراث الثقافي والحضاري والعمراني في الدول العربية. وعلي هامش مؤتمر وزراء الثقافة افتتح الملك حمد بن عيسي آل خليفة المسرح الوطني للبحرين بحضور وزراء الثقافة العرب وكبار المسئولين عن الثقافة في العديد من المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية, أما وزيرة الثقافة في البحرين الشيخة مي آل خليفة فقالت: لقد حققنا الحلم.. وقفنا جميعا علي خشبة المسرح في حلم واحد وخشبة واحدة نقول للعالم هذه حضارتنا وثقافتنا وأفكارنا. ودعا الحضور لتفعيل الحوار العربي, العربي والتقريب بين اتجهاتها التشريعية وتوحيد ما يمكن توحيده من قوانين لنكون مستعدين لإقامة حوار عربي مع الآخر

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تفعيل مشروع ذاكرة العالم العربي للتوثيق الرقمي للتراث   مصر اليوم - تفعيل مشروع ذاكرة العالم العربي للتوثيق الرقمي للتراث



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تفعيل مشروع ذاكرة العالم العربي للتوثيق الرقمي للتراث   مصر اليوم - تفعيل مشروع ذاكرة العالم العربي للتوثيق الرقمي للتراث



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon