قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة الاحتلال يعتقل النائب بالمجلس التشريعي عمر عبدالرازق من مدينة سلفيت، فجر الأحد تنظيم "سرايا أهل الشام" يعلن وقف إطلاق النار في منطقة القلمون الغربي وجرود عرسال تمهيدا لبدأ المفاوضات مع الجيش السوري و حزب الله من أجل الخروج بأتجاه الشمال السوري
أخبار عاجلة

مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق

بغداد ـ وكالات

يتردد العديد من المثقفين العراقيين في إصدار كتبهم على هيئة كتب رقمية ونشرها إلكترونيا عبر شبكة الإنترنت، رغم تطور هذا النوع من النشر والتوزيع تكنولوجيا وشيوع انتشاره في الكثير من دول العالم. ويرى البعض أن معظم مخاوف المثقف العراقي تتخلص في أمرين، أولها قلة معرفة الكثيرين بالتكنولوجيا وتطوراتها، والثاني هو خشية تراجع مبيعات الكتاب وصعوبة معرفة حجم المبيعات. وعزا المتحدث باسم اتحاد الأدباء والكتاب العراقي إبراهيم الخياط السبب إلى التخلف الذي يعانيه البلد بصورة عامة، وقال في حديثه للجزيرة نت إن التخلف العام في العراق لا يمكن عزل المثقف عنه، وقد انعكس سلبا في عدم لجوء المثقف إلى النشر الإلكتروني. كما تحدث الخياط عن حال الكهرباء المتردي، والأمية الإلكترونية، وتدني راتب المثقف الذي لا يسد قوت يومه، متسائلاً أين الحكومة الإلكترونية لكي تكون قدوة لنا؟ وأشار إلى أن وزارة الثقافة ستطلق مهرجان 'بغداد عاصمة الثقافة العربية' بعد شهرين من الآن، معتبرا أنها مناسبة إقليمية عربية أكثر من كونها محلية، ومع ذلك فليس لهذه الفعالية حتى الآن موقع إلكتروني، ولا يمكن التعرف على أحداثها عبر الإنترنت. ودعا الخياط وزارتي الثقافة والعلوم والتكنولوجيا إلى ضرورة التشجيع على نشر الكتب الإلكترونية من خلال إقامة المعارض ودعم المثقف العراقي، مبيناً أن الأديب العراقي الآن لا يلجأ لطبع كتابه عن طريق مؤسسات الدولة حيث تمضي ست سنوات حتى ترى مسودة الكتاب النور، فيلجأ إلى طباعة كتبه في الدور الأهلية بكلفة تقترب من ألف دولار، مع أنه لن يتكلف سوى القليل من المال في حال نشره وبيعه إلكترونيا عن طريق الإنترنت. من جهته، قال المؤلف كاظم مرشد السلوم للجزيرة نت إن الكتاب الإلكتروني في العراق لم يشكل بعد ظاهرة كما في البلدان المتقدمة أو بعض الدول العربية، وذلك بسبب تأخر انفتاح العراق على التكنولوجيا واستخدام الإنترنت إلى ما بعد سقوط النظام السابق عام 2003. وأضاف السلوم أن الكثير من الناس ما زالوا يخضعون لتأثير المرحلة السابقة وانعكاساتها على حياتهم بشكل عام، فما زال هناك بعض التخوف من استخدام التقنية لدى البعض، كما أن هناك شريحة واسعة من القراء -كبار السن خاصة- لا يجيدون استخدام التقنية وتستهويهم قراءة الكتاب الورقي. وبين أن هناك توجها جديا من قبل بعض الكتاب لنشر كتبهم إلكترونيا، متحدثا عن إعداده حاليا لنسخة من كتابه عن السينما الوثائقية بصيغة إلكترونية ليرسله إلى أصدقائه خارج العراق، حيث يصعب عليه إرسال نسخ ورقية. بدوره قال رئيس دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر -للجزيرة نت- إن عدم لجوء المثقف العراقي في الداخل إلى طباعة كتبه إلكترونيا يعود إلى تخوفه من السرقة، فهناك غياب لحفظ حقوق المؤلف عندما ينشر كتاباته على الإنترنت، بينما تحرص الدول الأوروبية وبعض الدول العربية على حماية الكتب الإلكترونية من السرقة. وأضاف مازن لطيف أن المثقف العراقي يعاني غالبا من الجهل بالأمور التكنولوجية مما يدفعه للابتعاد عن هذا النمط من النشر، خصوصا أن الكتاب الورقي بالعراق يحتاج إلى الكثير من الدعم من قبل مؤسسات الدولة 'فكيف هو الحال مع الكتاب الإلكتروني؟'.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق   مصر اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق   مصر اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon