توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار

جدة ـ وكالات

أثار مشروع توسيع منطقة الحرم والأماكن المقدسة جدلاً واسعاً في السعودية، بين مؤيد للمشروع الذي سيتضمن مسجداً ضخماً ومراكز تسوق وأبراجاً سكنية، ومعارض يحذر منه لأنه سيتم على حساب الآثار التاريخية الموجودة في المنطقة. أشارت تقارير صحفية نشرت مؤخرا إلى أن السعودية ستبدأ بعمليات التوسعة في منطقة الحرم، والتي تكلف الملايين دون وجود أي خطة لصيانة الآثار والحفاظ عليها، مما آثار حفيظة عدد كبير من النشطاء والباحثين. بالمقابل ترى الجهات الرسمية أن المشروع خطوة ايجابية تضمن تجهيزات وبناء مسجد يتسع لحوالي 1.6 مليون مصلي. وفي حديث مع DWيرى وائل الحارثي، أستاذ الفقه وأصوله في جامعة أم القرى في مكة أن هناك مسارين مؤثرين في تحريك هذه القضية. يتمثل المسار الأول بالموقف الديني التقليدي الرسمي وغير الرسمي الذي يرى أن الآثار وسيلة لحصول بدعة أو شرك، وتؤثر سلبا على الاتجاه الديني السائد (السلفي) السعودي، وبالتالي يجب تحريمها. وأضاف الحارثي متحدثا عن المسار الثاني المتعلق بالموقف السياسي المستجيب لتأثير التيار الديني، بأن "هناك جناح سياسي يرى أنه يجب احترام التيار الديني إلى حد ما ولا بد من إرضائه، مقابل مكاسب أخرى للجناح السياسي ضمانا لشرعنة النظام القائم وحصانته، وكل من يخالف التيار الديني التقليدي يعاقب بالسجن والمحاسبة، وخلق هذا التخويف مجتمعا سعوديا لا يكترث بالآثار وأهميتها". أما الإعلامي السعودي أحمد الديحاني ينظر إلى المشروع بايجابية، غذ قال  : "إن المسجد بحاجة للتوسعة بمقدار ضعف المساحة الحالية وهذه أكبر توسعة في تاريخ الحرم، وتوفر الراحة والسرعة للزوار والحجاج والمصلين للوصول إلى المسجد، وبالتالي هناك تحريك وتنشيط للعملية الاقتصادية بمختلف قطاعاتها، ولكن السلبية تكمن في أنها قد تغير معالم المدينة وشكلها التاريخي، وتهدم بعض المساجد الصغيرة حول الحرم. هناك قرار بالتوسعة ولكن التفاصيل غير متفق عليها من حيث اتجاه التوسعة، فهذه قد تكون المرة الأولى التي تتجه فيها التوسعة نحو الجنوب منذ عهد سيدنا عثمان". لكن من سيستفيد من هذا المشروع العملاق، والذي سيتضمن مسجداً يتسع لحوالي 1.6 مليون مصلي ومراكز للتسوق، إضافة إلى الفنادق الفخمة والأبراج السكنية ليصل سعر الليلة الواحدة إلى 500 دولار أمريكي حسب ما جاء في تحقيق نشرته مؤخرا صحيفة الاندبندنت البريطانية، وكل ذلك على حساب الآثار الموجودة في المنطقة. ويقدر معهد الخليج في واشنطن أنه في العشرين سنة الأخيرة تم تدمير 95 % من آثار مكة والمدينة التي تعود إلى ألف عام. والجدير ذكره؛ أنه يوجد قبر الرسول في غربي المسجد النبوي، ومسجد الغمامة في الجهة الغربية الجنوبية للمسجد النبوي على بعد 500 م من باب السلام حيث كان هذا آخر مكان اقام فيه الرسول صلاة العيد، وعرف بمكان صلاة العيدين والاستسقاء، وكان يعرف بالمناخة وسوق المدينة المنورة لأن النبي اختار هذا الموقع سوقا للمسلمين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار   مصر اليوم - توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار   مصر اليوم - توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon