توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار

جدة ـ وكالات

أثار مشروع توسيع منطقة الحرم والأماكن المقدسة جدلاً واسعاً في السعودية، بين مؤيد للمشروع الذي سيتضمن مسجداً ضخماً ومراكز تسوق وأبراجاً سكنية، ومعارض يحذر منه لأنه سيتم على حساب الآثار التاريخية الموجودة في المنطقة. أشارت تقارير صحفية نشرت مؤخرا إلى أن السعودية ستبدأ بعمليات التوسعة في منطقة الحرم، والتي تكلف الملايين دون وجود أي خطة لصيانة الآثار والحفاظ عليها، مما آثار حفيظة عدد كبير من النشطاء والباحثين. بالمقابل ترى الجهات الرسمية أن المشروع خطوة ايجابية تضمن تجهيزات وبناء مسجد يتسع لحوالي 1.6 مليون مصلي. وفي حديث مع DWيرى وائل الحارثي، أستاذ الفقه وأصوله في جامعة أم القرى في مكة أن هناك مسارين مؤثرين في تحريك هذه القضية. يتمثل المسار الأول بالموقف الديني التقليدي الرسمي وغير الرسمي الذي يرى أن الآثار وسيلة لحصول بدعة أو شرك، وتؤثر سلبا على الاتجاه الديني السائد (السلفي) السعودي، وبالتالي يجب تحريمها. وأضاف الحارثي متحدثا عن المسار الثاني المتعلق بالموقف السياسي المستجيب لتأثير التيار الديني، بأن "هناك جناح سياسي يرى أنه يجب احترام التيار الديني إلى حد ما ولا بد من إرضائه، مقابل مكاسب أخرى للجناح السياسي ضمانا لشرعنة النظام القائم وحصانته، وكل من يخالف التيار الديني التقليدي يعاقب بالسجن والمحاسبة، وخلق هذا التخويف مجتمعا سعوديا لا يكترث بالآثار وأهميتها". أما الإعلامي السعودي أحمد الديحاني ينظر إلى المشروع بايجابية، غذ قال  : "إن المسجد بحاجة للتوسعة بمقدار ضعف المساحة الحالية وهذه أكبر توسعة في تاريخ الحرم، وتوفر الراحة والسرعة للزوار والحجاج والمصلين للوصول إلى المسجد، وبالتالي هناك تحريك وتنشيط للعملية الاقتصادية بمختلف قطاعاتها، ولكن السلبية تكمن في أنها قد تغير معالم المدينة وشكلها التاريخي، وتهدم بعض المساجد الصغيرة حول الحرم. هناك قرار بالتوسعة ولكن التفاصيل غير متفق عليها من حيث اتجاه التوسعة، فهذه قد تكون المرة الأولى التي تتجه فيها التوسعة نحو الجنوب منذ عهد سيدنا عثمان". لكن من سيستفيد من هذا المشروع العملاق، والذي سيتضمن مسجداً يتسع لحوالي 1.6 مليون مصلي ومراكز للتسوق، إضافة إلى الفنادق الفخمة والأبراج السكنية ليصل سعر الليلة الواحدة إلى 500 دولار أمريكي حسب ما جاء في تحقيق نشرته مؤخرا صحيفة الاندبندنت البريطانية، وكل ذلك على حساب الآثار الموجودة في المنطقة. ويقدر معهد الخليج في واشنطن أنه في العشرين سنة الأخيرة تم تدمير 95 % من آثار مكة والمدينة التي تعود إلى ألف عام. والجدير ذكره؛ أنه يوجد قبر الرسول في غربي المسجد النبوي، ومسجد الغمامة في الجهة الغربية الجنوبية للمسجد النبوي على بعد 500 م من باب السلام حيث كان هذا آخر مكان اقام فيه الرسول صلاة العيد، وعرف بمكان صلاة العيدين والاستسقاء، وكان يعرف بالمناخة وسوق المدينة المنورة لأن النبي اختار هذا الموقع سوقا للمسلمين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار



GMT 17:01 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

6 مواقع مِن التراث العالمي التاريخي تضرّرت في سورية

GMT 10:28 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

وزير الثقافة يؤكد أن افتتاح متحف نجيب محفوظ في ديسمبر الجاري

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار توسيع منطقة الحرم مشروع يثير الجدل ويهدد الآثار



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon