الأميركيون يبحثون عن النفط في أفقر قرية في المغرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأميركيون يبحثون عن النفط في أفقر قرية في المغرب

خريبكة - سعيد بونوار

غير بعيد عن الدار البيضاء، وفي هضبة تتعدى فيها درجة الحرارة الـ45 درجة صيفاً، وتنزل عن الصفر بدرجات، تعيش مئات الأسر القروية على واقع فقر مذقع، نساء ورجال وأطفال يواجهون ضنك الحياة بحمد الله على نعمه مهما شحت أو قلت، قرية تفخر باسمها "دوار الفقراء" (الدوار بمعنى حي مبني من طين وصفيح)، وهو الإسم المسجل لدى السلطات المغربية جغرافياً وإدارياً. بين القرية المذكورة والعاصمة الإقتصادية للمملكة المغربية مدينة المال والأعمال مسافة 120كيلومتراً، تقضيها سيارة في ساعة بينما يبحث سكان الدوار عن الماء لساعات. أغلب شباب القرية مهاجرون في أوروبا يعانون بدورهم الويلات لعدم قدرتهم على تأمين قوتهم اليومي في المهجر، وباتوا غير قادرين على العودة للإنفاق على أبنائهم وزوجاتهم، بينما كهول وشيوخ القرية يواجهون شظف العيش برعي الأغنام أو بيع الخضر في السوق الأسبوعي. صورة تبقى مقتضبة لواقع قرية تعيش الفقر في أسوأ تجلياته، بيد أن الصورة من شأنها أن تتحول إلى مشهد ثراء حقيقي يتطلع إليه أبناء القرية ممن خرجوا إلى ساحات الدوار، ترحيباً بوفد من العلماء والباحثين الأميركيين الذين تأكد لهم وجود مخزون بترول وغاز مهم في البلدة الفقيرة. الشركة الأميركية حظيت بصفقة تنقيب على الهيدروكربورات في المنطقة، وضعت اللمسات الأخيرة لانطلاق عملية التنقيب داخل النفوذ الترابي للجماعة، وعلى طول 40 كيلومتراً. المسؤولين المغاربة طالبوا من سكان القرية مساعدة الباحثين الأميركيين، وتقديم كافة أشكال العون لهؤلاء على اعتبار أن إيجاد النفط والغاز سيقلب حياة هؤلاء رأساً على عقب، وقد يحولهم من فقراء إلى أثرياء.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأميركيون يبحثون عن النفط في أفقر قرية في المغرب   مصر اليوم - الأميركيون يبحثون عن النفط في أفقر قرية في المغرب



ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

ناعومي كامبل تتألق في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأميركيون يبحثون عن النفط في أفقر قرية في المغرب   مصر اليوم - الأميركيون يبحثون عن النفط في أفقر قرية في المغرب



F
  مصر اليوم - عرض حفريات بشرية تكشف التطور في جنوب أفريقيا
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon