الجزائر تنضم إلى معسكر المؤيدين لأسعار النفط المرتفعة في "أوبك"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجزائر تنضم إلى معسكر المؤيدين لأسعار النفط المرتفعة في أوبك

الجزائر ـ وكالات

فى ظل نمو الإنفاق الاجتماعى فى الجزائر، وتراجع إنتاج النفط، وانخفاض سعر الغاز الطبيعى، مصدر الإيرادات الرئيسى، انضمت البلاد فى هدوء إلى صقور الأسعار فى أوبك إيران وفنزويلا. ومن المتوقع ألا تغير منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مستوى الإنتاج الرسمى فى الاجتماع الذى تعقده غدا، الأربعاء، لكن إذا دعا أحد لخفض الإنتاج لدعم الأسعار فمن المرجح أن تكون الجزائر. وحين اختلفت الدول الأعضاء فى أوبك بشأن سياسة الإنتاج العام الماضى قاد وزير الطاقة الجزائرى يوسف يوسفى الجبهة المعارضة للاقتراح السعودى بزيادة الإنتاج. وقال عبد الرحمن مبتول، المستشار السابق بوزارة الطاقة الجزائرية، "ليس أمام الجزائر خيار سوى الدفاع عن سياسة تدعم الأسعار المرتفعة داخل أوبك". وتابع "زادت المصروفات بشدة فى السنوات القليلة الماضية، ولنتذكر أن الجزائر بلد منتج للغاز، وليس بلدا نفطيا. وسعر الغاز ينخفض ولا يرتفع". وتطور هذا الموقف المؤيد للأسعار المرتفعة، مع فشل محاولات لتنويع الاقتصاد الجزائرى بعيدا عن النفط والغاز ومع زيادة الإنفاق الاجتماعى للحيلولة دون امتداد ثورات الربيع العربى إلى البلاد. وقال مسؤول كبير سابق فى الحكومة الجزائرية "بسبب ما حدث فى المنطقة لا بد من تلبية المطالب الاجتماعية بالحصول على السكن والرعاية الصحية لذلك تحتاج الجزائر قطعا لإيرادات أكثر، كل عام سيحتاجون المزيد والمزيد". وتتجاوز نسبة البطالة بين الشبان فى الجزائر 20%، وهزت البلاد موجة من الاحتجاجات المطالبة بزيادة الأجور، وتحسين ظروف المعيشة عام 2011، مما دفع الحكومة لإنفاق مليارات الدولارات لتهدئة المعارضة. وبالرغم من أن كل الدول الأعضاء فى أوبك تريد إلى حد ما أسعارا مرتفعة للنفط الذى بلغ الآن 108 دولارات للبرميل، إلا أن نسبة اعتماد الجزائر على النفط من أعلى النسب، فالنفط والغاز يشكلان نحو 97% من صادراتها. وتضخ الجزائر 1.2 مليون برميل يوميا فقط من إجمالى إنتاج أوبك البالغ 31 مليون برميل يوميا. وتحتاج الجزائر إلى 121 دولارا لبرميل النفط لتتعادل مصروفاتها مع إيراداتها وفقا لتقدير صندوق النقد الدولى فى نوفمبر تشرين الثانى. وهى بذلك فى المرتبة الثانية بعد إيران التى تحتاج 134 دولارا للبرميل، ويقدر صندوق النقد الدولى السعر الذى تحتاجه السعودية أكبر منتج فى المنظمة لتحقيق التعادل فى الميزانية بأقل من 80 دولارا. ووزير الطاقة الجزائرى ليس غريبا على السياسة داخل أوبك. ففى فترة سابقة كان فيها وزيرا للطاقة أيضا عام 1999 كان يوسفى الجندى المجهول فى عملية إنقاذ سوق النفط التى قامت بها أوبك حيث عمل وراء الكواليس، لتنسيق تخفيضات فى الإمدادات انتشلت سعر النفط من مستويات منخفضة للغاية. وينأى يوسفى بنفسه عن وسائل الإعلام خلافا لسلفه شكيب خليل الذى حل يوسفى محله عام 2010. وقال المسؤول السابق فى الحكومة الجزائرية إن تباين أسلوب الوزيرين ربما جعل البعض يبالغ فى تقدير ميل الجزائر إلى الأسعار المرتفعة. وتواجه صناعة النفط والغاز الجزائرية عددا من التحديات. فنظرا لأن الجزائر مصدر كبير للغاز فهى تحتاج أسعارا قوية للنفط؛ لأن عقودها للغاز مرتبطة بالنفط. وتتعرض أسعار الغاز لضغوط فى بعض الأسواق بسبب ارتفاع المعروض وبطء النمو الاقتصادى. ولم تتمكن الجزائر من وقف التراجع البطىء فى إنتاج النفط الذى بدأ عام 2007 من ذروة بلغت 1.37 مليون برميل يوميا. وبلغ الإنتاج فى حقلين رئيسيين هما حاسى الرمل للغاز وحاسى مسعود للنفط أقصى ما يمكن ولم يتم إطلاق مشروعات تنقيب كبيرة لأن الشركات الأجنبية التى تشكو من الشروط المالية الصعبة تحجم عن المشاركة فى جولات التراخيص. وتأمل الجزائر فى معالجة الوضع من خلال ربط الضرائب على شركات الطاقة الأجنبية بأرباحها بدلا من مبيعاتها، وفقا لما أظهرته مسودة تعديلات لقانون النفط والغاز. ومما زاد الطين بلة أن خام النفط الجزائرى مزيج صحارى فقد جزءا من علاوته السعرية لأن الولايات المتحدة، وهى مشتر رئيسى خفضت وارداتها بسبب زيادة إنتاجها المحلى من النفط الصخرى. وهبط مزيج صحارى ليسجل خصما قدره 3.30 دولار للبرميل عن سعر خام برنت فى يونيو، وهو أدنى مستوى للخام الجزائرى منذ 2003 على الأقل، لكنه تعافى بعد ذلك ليسجل علاوة سعرية قدرها 60 سنتا تقريبا. وقال أرسلان شيخاوى، وهو محلل اقتصادى يدير شركة استشارات، "بما أن هذا مصدر إيراداتنا الرئيسى والجزائر تحتاج لمواصلة الاستثمار فى مشروعات التنمية، فإن ذلك يشكل ضغوطا للمطالبة بأسعار أعلى".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر تنضم إلى معسكر المؤيدين لأسعار النفط المرتفعة في أوبك الجزائر تنضم إلى معسكر المؤيدين لأسعار النفط المرتفعة في أوبك



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر تنضم إلى معسكر المؤيدين لأسعار النفط المرتفعة في أوبك الجزائر تنضم إلى معسكر المؤيدين لأسعار النفط المرتفعة في أوبك



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon