اتحاد الصناعات يؤكد صعوبة قبوله لأسعار الغاز العالمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اتحاد الصناعات يؤكد صعوبة قبوله لأسعار الغاز العالمية

القاهرة - محيي الكردوسي

  قرر مجلس إدارة غرفة الصناعات البتروكيماوية في اتحاد الصناعات برئاسة شريف الجبلي، في اجتماعه الإثنين،  بتشكيل لجنة من أعضاء مجلس الإدارة لعمل دراسة تشمل رؤية الغرفة بالنسبة لصعوبة تحمل الصناعات الكيماوية للأسعار العالمية للغاز الطبيعى المستورد وحتمية أن يكون قيمة المورد من الغاز للمصانع بـ "المتوسط الحسابى للسعر المحلى والمستورد" في ضوء المنافسة الشرسة مع منتجات الصناعات الكيماوية المنتجة بدول الخليج وشمال أفريقيا التي تدعم سعر الغاز للمصانع المحلية، حيث يصل سعر المليون وحده حرارية بريطانية من 70 إلى 80 سنت فقط، ومن ثم رفع نتيجة الدراسة إلى كل من رئيس مجلس الوزراء الدكتور هشام قنديل، وكلا من وزير الصناعة ووزير الاستثمار ووزير البترول. وقدم رئيس لجنة الطاقة في اتحاد الصناعات المصرية والخبير الدولي ، الدكتور تامر أبو بكر استراتيجية مقترحة عن خفض دعم المنتجات البترولية دون المساس بالطبقات غير القادرة شملت موقف إنتاج واستهلاك الزيت الخام والغاز الطبيعى فى مصر 2010/2011 والتزامات التصدير حاليًا وسابقًا. كما درست الغرفة تطور الدعم النقدي للمنتجات البترولية التي وصلت إلى 90 مليار جنيه عام2010، وتطور الأسعار العالمية للمشتقات البترولية وكمية الاستهلاك المحلى "البوتاجاز، البنزين، السولار، المازوت" ومعدلات الزيادة السنوية للأسعار العالمية ومتوسط الزيادة السنوية فى الاستهلاك المحلي. وأثبتت ورقة العمل أن جدوى اقتصاديات استخدام الغاز الطبيعى في الصناعة وتوليد الكهرباء أعلى من استخدام المشتقات البترولية "المازوت، السولار"، مؤكدة أن الغاز الطبيعي هو الحل الأمثل لخفض العجز في الإنتاج المحلي من المشتقات البترولية المشار إليها حتى لو كان سد العجز في الاستهلاك المحلي عن طريق الاستيراد. ويؤدى التحول إلى الغاز الطبيعى إلى تخفيض الدعم المتزايد سنويًا المقدم من ميزانية الدولة لاستهلاك المشتقات البترولية، تخفيض الاستيراد من المشتقات البترولية، وتخفيض العجز في الميزان التجاري، فضلًا عن تحسين اقتصاديات التشغيل بالنسبة لتوليد الكهرباء والصناعات التي تعتمد على استهلاك المشتقات البترولية. واقترح أعضاء مجلس إدارة الغرفة وضع خطة قومية لاستخدام الغاز الطبيعي بدلاً من المشتقات البترولية "البنزين، السولار، البوتاجاز"، مطالبين الدولة بإصدار قرار يوضح الصناعات التي لن تلتزم الحكومة بتزويدها بالغاز الطبيعي والمشتقات البترولية، وأن تقرر الجهات المعنية سياسة وخطة مستقبلية للغاز الطبيعي، لأنه لن يكون هناك استثمار محلي أو أجنبي بدون سياسة واضحة للطاقة. ويشمل التعديل تخفيض الانبعاثات الغازية من مصانع الأسمدة، وبعض الصناعات الكيماوية الأخرى بنسب من 60 الى70%، حيث إن هذا القرار صدر بدون أخذ رأي غرفة الصناعات الكيماوية أو المصانع التي ستتأثر بالتعديل. وأوضحت الغرفة أن تطبيق هذا القرار يحتاج إلى ضخ استثمارات تقدر بحوالى 100 مليون جنيه لكل مصنع لتعديل الخطوط الإنتاجية وتوقف مصانع الأسمدة وبعض المصانع المنتجة لمنتجات كيماوية لفترة لا تقل عن 6 أشهر، في الوقت الذي ترتبط فيه المصانع المشار إليها بعقود تصدير إلى الخارج بالإضافة إلى السوق المحلى ويصعب توقفها، فضلا عن مصانع الأسمدة التابعة للقطاع العام والمرتبطة بتوريد كامل إنتاجها بسعر مدعم للنشاط الزراعي وبالتالي يصعب توقفها حتى لا تتأثر الزراعة المصرية. واختتم مجلس إدارة الغرفة بقرار عقد اجتماع للشركات المنتجة للأسمدة والصناعات الكيماوية المتأثرة بالتعديل لدراسة الموقف والأثر السلبى على هذه الصناعات، واقترح المجلس أن يطبق التعديل على المصانع الجديدة فقط إما المصانع القائمة بالإنتاج يطبق عليها القرار بعد مهله زمنية لفترة خمسة سنوات لتوفيق أوضاعها علمًا أنه لا يتم عالميًا تطبيق هذه المعدلات. .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتحاد الصناعات يؤكد صعوبة قبوله لأسعار الغاز العالمية اتحاد الصناعات يؤكد صعوبة قبوله لأسعار الغاز العالمية



GMT 18:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع صادرات مصر البترولية إلى قبرص بنسبة 47%

GMT 15:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط الخام تستقر خلال تداولات جلسة الثلاثاء

GMT 13:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تسجل ارتفاعها بدعم تمديد أوبك لخفض الإنتاج

GMT 12:43 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هدوء داخل أسواق النفط قبل اجتماع أوبك نهاية نوفمبر

GMT 04:54 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

63 دولارًا أميركيًا سعر برميل النفط البرنت

GMT 03:24 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

3 دولارات سعر مليون وحدة حرارية للغاز الطبيعي عالميا

GMT 14:06 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تسجل ارتفاعها بنسبة 0.3% خلال تعاملات الخميس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتحاد الصناعات يؤكد صعوبة قبوله لأسعار الغاز العالمية اتحاد الصناعات يؤكد صعوبة قبوله لأسعار الغاز العالمية



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 10:52 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة متنوعة من أفضل المعاطف للشتاء للانتقاء بينها
  مصر اليوم - مجموعة متنوعة من أفضل المعاطف للشتاء للانتقاء بينها

GMT 10:43 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية
  مصر اليوم - فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية

GMT 08:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة
  مصر اليوم - متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon