رجل أعمال إستوني يؤسس "بنك السعادة" لعمل الخير في بلاده

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رجل أعمال إستوني يؤسس بنك السعادة لعمل الخير في بلاده

فرشاط - مصر اليوم

أسس رجل الأعمال الإستوني راينر نيلفاك بنكا فريدا من نوعه يضاف إلى قائمة المصارف التي تقوم على أساس غير مالي، أطلق عليه تسمية "بنك السعادة". لا يجري هذا البنك أي نوع من التبادلات التجارية أو الاستثمارات في أي مجال سوى عمل الخير، وإن كان بمقابل. يقوم بنك السعادة الإستوني على أساس موقع في الإنترنت، حيث يعرض الراغبون بعمل الخير خدمات يقدمونها للمحتاجين، أما المقابل فهي خدمة قد يحتاجها من أودع عملا طيبا في المصرف. يستطيع أي شخص أن يصبح عميلا للمصرف، ولذلك ينبغي عليه أن يملأ استمارة يحيط بها إدارة المصرف علما بما يستطيع القيام به من أجل غيره، كأن يتنزه مع حيوان أليف صاحبه عاجز عن القيام بهذه المهمة، أو أن يصلح عطلا محددا في سيارة مثلا، أو أن يبدي استعداده للتبرع بمستلزمات ربما آخرون بحاجة إليها أكثر منه. في المقابل ينبغي لمن يتقدم بالطلب أن يشير إلى طبيعة المساعدات التي قد يحتاج إليها ذات يوم. هذا ولا تسمح لائحة بنك السعادة بشراء أي نوع من الخدمات مقابل المال، مما يعني أنه للحصول على خدمة ما لابد من تقديم خدمة. وتشجيعا من إدارة المصرف يحصل كل عميل اجتهد بتقديم الخدمات وأنجز عملا صالحا على "نجمة امتنان"، التي تسمح بتقييمه مقارنة بغيره من عملاء البنك. يشار إلى أن إدارة المصرف الاستثنائي لا تضع أي نوع من الشروط أمام الراغبين في إدراج أسمائهم  في صفوف عملائه، ولا تكترث للسن أو الحالة الاجتماعية أو مستوى الدخل أو ما عدا ذلك من معلومات لا وزن لها للحصول على الاشتراك في المصرف، إذ أن المعيار الأهم هو الرغبة بتقديم المساعدة للآخرين وعمل الخير. من جانبه قال تيينا أُورم، وهو أحد القائمين على مشروع "بنك السعادة" إن "الكثيرين اعتادوا على تقييم الأمور من منطلقات مادية بحتة، وهو ما ما يعيق تطور المجتمع. أما في "بنك السعادة" فإننا جميعا نعمل كأعضاء فريق واحد"  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رجل أعمال إستوني يؤسس بنك السعادة لعمل الخير في بلاده   مصر اليوم - رجل أعمال إستوني يؤسس بنك السعادة لعمل الخير في بلاده



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رجل أعمال إستوني يؤسس بنك السعادة لعمل الخير في بلاده   مصر اليوم - رجل أعمال إستوني يؤسس بنك السعادة لعمل الخير في بلاده



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مرصَّع بالترتر

وينتر تخطف الأنظار بإطلالة مثيرة في "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 12:15 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منافسات بين المصمّمين وحضور بارز لأرماني وفرساتشي
  مصر اليوم - منافسات بين المصمّمين وحضور بارز لأرماني وفرساتشي

GMT 09:09 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"Peak District" أوّل حديقة في بريطانيا في كتاب
  مصر اليوم - Peak District أوّل حديقة في بريطانيا في كتاب

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

اللون "البنفسجي الرمادي" الأفضل في الدهانات لعام 2018
  مصر اليوم - اللون البنفسجي الرمادي الأفضل في الدهانات لعام 2018

GMT 10:19 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم النساء اليافعات فقط وليست الصغار

GMT 07:17 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"البوتوكس" يُمكنها حل مشكلة انحسار الذقن للخلف
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon