مصدر مصرفي: لا خروج للبنوك الخاصة من السوق السورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصدر مصرفي: لا خروج للبنوك الخاصة من السوق السورية

دمشق - جورج الشامي

نفى مصدر مصرفي مطلع وجود نية لدى أي مصرف خاص الخروج من السوق المصرفي في سورية، مشيراً إلى أن "مثل هذا الأمر يندرج تحت باب الشائعات المغلوطة"، مؤكداً أن "انسحاب أي مصرف لا يختلف كثيراً عن تصفية الشركات ويعني الحاجة لبيع الممتلكات والموجودات الثابتة من أبنية وعقارات بالإضافة إلى استرداد رؤوس أموال هذا المصرف كافة من المقترضين ومن التوظيفات والسوق بشكل عام".  وأشار المصدر المصرفي إلى أن "مثل هذه الخطوة تحتاج إلى خطوة زمنية تمتد إلى سنوات أحياناً ، وأن شيئاً من هذا القبيل لم يتم أساساً". وأكد المصدر المصرفي "صحة العقبات والصعوبات التي تواجه عمل المصارف في هذه المرحلة، والتي بدأت من خلال العقوبات التي يزيد عمرها على عامين، وأن المصارف تأقلمت على العمل وتقديم خدماتها لعملائها ضمن هذه الظروف وبجودة مميزة". وحول موضوع التنفيذ الذي يطاول القروض المتعثرة أشار المصدر المصرفي الى أن "صعوبات إجرائية بدأت تعترض التنفيذ على الضمانات ترتبط بمكان وجود هذه الضمانات، ولاسيما عندما تكون في أماكن غير آمنة أو تابعة لمحاكم في مناطق متضررة أخرت القيام بمثل هذه الإجراءات، وما يعنيه ذلك من زيادة الكلفة المادية والزمنية على المصارف التي لجأت لعقد اتفاقيات وجداول تسوية مع عملائها في مثل هذه الحالات". وأشار المصدر المصرفي إلى أن "الصعوبة نجمت أيضاً عن تضرر الصناعات والأعمال الإنتاجية التي استفادت من خطوط ائتمانية مصرفية ولم يغطها التأمين، ويشمل ذلك نسبة مهمة من الحالات". وبيّن المصدر أن "المصاعب طالت شريحة واسعة من المواطنين السوريين حتى خارج سورية نظراً لامتناع المصارف في نسبة غير قليلة من دول العالم عن فتح حسابات للسوريين بالدولار بشكل رئيسي وأحياناً باليورو تطبيقاً لقوائم العقوبات من جهة ولسياسات المصارف بهذا الاتجاه، مع استمرار إمكانية فتح الحسابات بعملات محلية أو أجنبية أخرى"، مبيناً أن "هذه الحالة مرت بها العديد من الدول كالعراق في مرحلة الحصار، وتمر بها حالياً إيران والسودان وكوبا وغيرها من الدول".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصدر مصرفي لا خروج للبنوك الخاصة من السوق السورية   مصر اليوم - مصدر مصرفي لا خروج للبنوك الخاصة من السوق السورية



  مصر اليوم -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء في "كان" بثوب أسود

واشنطن ـ رولا عيسى
 سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بالأحجار الكريمة، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين.   وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصدر مصرفي لا خروج للبنوك الخاصة من السوق السورية   مصر اليوم - مصدر مصرفي لا خروج للبنوك الخاصة من السوق السورية



GMT 12:45 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دراسة تكشف مفاجآت عن الوفيات بسبب التدخين

GMT 04:37 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

ندى حسن تشرح الطرق الصحيحة للاهتمام بالبشرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon