قلق في القطاع المصرفي بسبب الغزو الخليجى للبنوك المصرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قلق في القطاع المصرفي بسبب الغزو الخليجى للبنوك المصرية

القاهرة ـ محمد صلاح

تشهد السوق المصرفية المصرية خلال هذه الفترة إقبالًا  من جانب عدد كبير من البنوك والمؤسسات المالية التركية والخليجية لاسيما القطرية والكويتية، تسعى بقوة للوجود في السوق سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وتتوزع جهود هذه البنوك والمؤسسات على عدة محاور تشمل شراء بنوك مصرية قائمة بالفعل ومعروضة للبيع في مقدمتها بنوك تابعة لمؤسسات مالية أوروبية تتعرض لضغوط شديدة في بلادها الأصلية بسبب أزمة الديون الأوروبية الراهنة وتشمل قائمة هذه البنوك كل من "بيريوس مصر" التابع لبنك بيريوس اليوناني وبنك "بي إن بي باريبا" التابع للمجموعة الفرنسية وكذلك "كريدي أجريكول" الذي يبحث عن شريك استراتيجي لتنفيذ خطة توسع جديدة في السوق ومؤخرا " البنك الأهلي سوسيتيه جنرال " والذي انتهى البنك الوطني القطرى من شراءه، تشمل هذه الجهود قيام العديد من البنوك الخليجية بفتح مكاتب تمثيل لها في القاهرة بهدف متابعة أوضاع السوق عن كثب واقتناص أي فرص للاستحواذ مستقبلا على أي كيانات مالية قد تعرض للبيع إلى جانب تقديم خدمات استشارية مالية وتسويقية للمؤسسات الاستثمارية الخليجية الراغبة في دخول السوق وعلم"مصر اليوم" إبداء بنك "برقان" الكويتي التابع لإحدى الشركات القابضة الكويتية رغبته في الاستحواذ على أحد البنوك المصرية المعروضة للبيع وعددها 4 بنوك هى " بيريوس وبى ان بىباريبا وباركليز والمصرف المتحد " . من جانبها نفت مصادر في البنك المركزى تقدم "برقان" بطلب شراء رسمى للاستحواذ على أحد البنوك بالسوق، مشيرة إلى أن هناك مصارف عربية كثيرة أبدت رغبتها بدخول السوق المصرية وهو دليل على قوة القطاع المصرفى فى مصر ، وعدم تأثره بالأحداث، إضافة إلى استمرار جاذبية السوق ونفت مصادر بالمصرف المتحد فى تصريحات خاصة لـ "مصر اليوم" تقدم بنك برقان الكويتى بعرض شراء للمصرف حتى الآن ، رغم وجوب تخلص البنك المركزى والذى يمتلك كامل حصته بما يخالف قواعد الحوكمة ويتعارض مع دوره كرقيب ومالك فى نفس الوقت ،ورجحت المصادر ارجاء فكرة البيع لحين استقرار الاوضاع السياسية والامنية والحصول على عرض شراء جيد يتناسب والسعر الحقيقى للمصرف . من جانبه يرى رئيس بنك التنمية الصناعية والعمال المصري السيد القصير  أن الصفقة تأتي عقب انتهاء بنك قطر الوطني من إجراءات شراء البنك الأهلي سوسيتيه مصر، وأنها تعكس رغبة ملحة للتوغل الخليجي في السوق المصرية، وإعطاء صورة إيجابية للمؤسسات المالية العالمية عن أن مصر تعد سوقًا جاذبةً للاستثمارات، رغم مرورها بظروف سياسية واقتصادية متقلبة، إلَّا أن مثل هذه الصفقات تدعم الموقف المصري السيادي أمام العالم وتفتح الباب أمام تدفقات رؤوس الأموال الخارجية. وفي سياق مواز يرى النائب السابق لرئيس البنك المصرى لتنمية الصادرات حسام ناصر أن رغبة الجانب الخليجى في الوجود في السوق المصرفية المصرية هي رغبة مفهومة ومبررة على ضوء تنامي حجم المصالح التجارية والاقتصادية المشتركة بين الجانبين لأنه من الطبيعي أن تبحث الشركات الخليجية الموجودة بقوة في مصر منذ سنوات عن البنوك الخليجية التي تتعامل معها في الوطن الأم فإذا وجدتها في السوق تعاملت معها بسهولة، الأمر الذي يحدث مع الشركات الفرنسية العاملة في مصر وتفضل التعامل مع البنـوك الفرنسيـة وكذلك الشركـات البريطانيـة التي تفضـل التعامـل مع بنوك تابعة للدولة الأم . وقـال إن ثمة تغييرًا سوف تشهده السوق حال دخول البنوك الخليجية لأنه من المتصور أن يمـتد الـوجـود الخليجي ليشمل عدة بنوك إلى جانب قطـاعـات ماليـة أخرى متنوعة نظرًا للطموح الخليجي الكبيـر الذي يسعى إلى أن يكون لاعبًا رئيسيًا على خريطة الاقتصاد المصري عبر عمليات شراكـة استراتيجية مع حلفاء محليين، خاصة أن النظام السياسي الراهن يرحب بمثل هذه التحالفات. وأوضح أن البنوك الخليجية تتمتع بقدر كبير من الانفتاح على السوق المصرفية الدولية لاسيما البنوك الأوروبية إلى جانب أنها تتمتع بمراكز مالية قوية وبنية تكنولوجية متطورة وشبكات من العلاقات والمصالح المتداخلة في العديد من دول المنطقة ومن ثم فإن وجودها في السوق المصرية سوف يفيد العديد من الأطراف المحلية التي تسعى إلى زيادة حجم التبادل التجاري مع السوق الخليجية أو خلق مصالح جديدة مع أطراف قطرية وخليجية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قلق في القطاع المصرفي بسبب الغزو الخليجى للبنوك المصرية   مصر اليوم - قلق في القطاع المصرفي بسبب الغزو الخليجى للبنوك المصرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قلق في القطاع المصرفي بسبب الغزو الخليجى للبنوك المصرية   مصر اليوم - قلق في القطاع المصرفي بسبب الغزو الخليجى للبنوك المصرية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 12:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار
  مصر اليوم - منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار

GMT 11:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يشن هجومًا جديدًا على صحيفة "نيويورك تايمز"
  مصر اليوم - ترامب يشن هجومًا جديدًا على صحيفة نيويورك تايمز

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:11 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الحياة البرية عنوان ديكور المنزل العصري في موسم الخريف

GMT 04:39 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

باحثون يعلنون عن نموذج ثلاثي الأبعاد للفقرات

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon