فوائد الرياضة لأطفال ما قبل المدرسة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فوائد الرياضة لأطفال ما قبل المدرسة؟

واشنطن ـ مصر اليوم

هل يصح أن نترك الأطفال دون أن نعلمهم الرياضة حتى سن دخول المدرسة؟ وما فائدة تعليمها للطفل في هذه السن الصغيرة؟ وما دور الأسرة في تنشئة الطفل الرياضي؟ كل هذه التساؤلات وغيرها تعرفين إجابتها من خلال السطور القادمة . لا شك أن تعليم الرياضات الجماعية للأطفال فى سن ما قبل دخول المدرسة يعطيهم الفرصة لأن يلتقوا ببعضهم البعض، لأن الرياضة بالنسبة للطفل فى الرابعة أو الخامسة من العمر قد تكون أمرا معقدا بعض الشيء، وخاصة الرياضات التى تكون قواعدها كثيرة. إن الطفل فى سن ما قبل المدرسة لم يتعلم بعد بعض الحركات الأساسية مثل الرمى أو المسك، مما قد يجعله يشعر بالإحباط تجاه ممارسة الرياضة. تعتبر الطريقة التى يتعامل بها المدرب، والطريقة التى تتعاملين بها مع الطفل من الأمور الأساسية التى تحدد مدى حب الطفل للرياضة. إذا كان طفلكِ لا يستمتع بالرياضة التى يمارسها فعليكِ أن تجدى له رياضة أخرى، وعليكِ أن تعلمى أنه ليس من الضرورى أن يمارس الطفل رياضة جماعية، وهو لم يدخل المدرسة بعد، بل يمكن للطفل أن يمارس رياضة خفيفة، ومع الوقت سيتعود على الأمر. إن المهارات الحركية عند الطفل تكون لا تزال فى مرحلة التطور، وهو فى سن ما قبل دخول المدرسة ويكون الطفل لا يزال يتعلم كيف يلعب مع الآخرين، ولذلك فإن إيجاد الرياضة المناسبة له يكون أمرا ليس بالسهل. يمكن للطفل وهو فى سن ما قبل دخول المدرسة أن يلعب رياضة جماعية ولكن بشرط ألا يكون التركيز فى تلك الرياضة على الفوز، كما أن الفوائد الاجتماعية التى تعود على الطفل من ممارسة الرياضة أمر شديد الأهمية وسيستمر معه فى المستقبل. هناك بعض البرامج الرياضية التى تقبل دخول الطفل إليها بإتمامه عامين أو ثلاثة بينما توجد برامج أخرى يجب أن يكون الطفل قد بلغ خمسة أعوام ليشترك بها. إن الرياضات الجماعية بصفة عامة تكون مناسبة للأطفال فوق السادسة من العمر، بينما قد يستفيد الطفل الأصغر سنا من رياضات أخرى ليست جماعية تعلمه كيف يتبع التعليمات، وكيف يتعلم العمل الجماعى ضمن فريق؟ ويجب على الأم أن تعلم أنه توجد بعض العوامل الواجب عليها التفكير فيها قبل جعل طفلها يشارك فى رياضة معينة، مثل: مدى قدرة الطفل على أن يكون صبورا، وهل يفقد الطفل أعصابه بسهولة وكيف يتصرف فى حالة لم تسر الأمور مثلما يريد وهل تعلم مبدأ المشاركة أم لم يتعلمه بعد؟ إن ممارسة الطفل لرياضة جماعية أمر يتطلب أن يتعلم أن كل شخص له دور محدد، وأنه يجب عليه اتباع القواعد المختلفة، ويجب أن يكون شديد الانتباه لما يجرى حوله، لأن الطفل فى السن الصغيرة قد تبدو له الأمور والقواعد مخيفة أو مقلقة بعض الشيء، وقد تمثل نوعا من الضغط عليه وقد تجعله متوترا بعض الشيء. وقد يشعر الطفل مثلا بالإحباط إذا لم يسجل هدفا فى اللعبة الرياضية التى يمارسها. إن الرياضات سواء كانت فردية أو جماعية تكون فيها فائدة شديدة لجسم الطفل، ولصحته بصفة عامة، وهى تساعده أيضا على تكوين مهارات حركية واجتماعية مهمة، كما أن الرياضة ستعلم الطفل عدم الاستسلام وكيف يصر على ما يريده. يجب أن يمارس طفلكِ الرياضة ساعة فى اليوم على الأقل ، كما أن الأم يجب عليها ألا تيأس إذا لم يعجب الطفل بفكرة ممارسة الرياضة فى البداية. إن الطفل سيحب أن يرى أهله يمارسون الرياضة معه، لأن هذا الأمر يجعله يدرك أن ممارسة الرياضة جزء من روتين العائلة. إن الطفل الذى يمارس الرياضة منذ الصغر يظل نشيطا فى حياته المستقبلية، حيث تساعد الرياضة أيضا على أن يكون الطفل واثقا بنفسه وستقلل من نسبة إصابته بارتفاع ضغط الدم والسكر وأمراض القلب. إن السباحة من الرياضات المفيدة للطفل صغير السن لأن نسبة الإصابة بها قليلة. تعتبر أيضا كرة القدم من الرياضات المناسبة للطفل، وكذلك رياضة الجمباز.

egypttoday
egypttoday

GMT 12:06 2017 الأحد ,05 آذار/ مارس

هل حصة الألعاب تزيد من تركيز الأطفال ؟

GMT 16:11 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

ما الفرق بين الجوع النفسي والجسدي؟

GMT 16:00 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

كيفية جعل الصدق صفة أساسية في طفلك؟

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

كيف تتغلب على غيرة أبنائك

GMT 04:42 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

ما هي الخطوات الفعالة لعقاب الطفل

GMT 04:37 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

كيف يتصرف طفلك مع الهدايا التي تصله ؟

GMT 04:34 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

ما أسباب الصداع عند المراهقين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فوائد الرياضة لأطفال ما قبل المدرسة   مصر اليوم - فوائد الرياضة لأطفال ما قبل المدرسة



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فوائد الرياضة لأطفال ما قبل المدرسة   مصر اليوم - فوائد الرياضة لأطفال ما قبل المدرسة



F

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon