الخارجية الإماراتية تدين التصعيد القطري غير المبرر وتطالب الدوحة بالالتزام بقواعد القانون الدولي الإمارات تعلن أنها ستتقدم بشكوى إلى هيئة تابعة للأمم المتحدة بسبب اعتراض مقاتلات قطرية رحلتين مدنيتين إماراتيتين مجلس الوزراء السعودي يشيد بقرار القضاء الأميركي إنشاء وحدة خاصة للتحقيق في حصول حزب الله على تمويل عبر تجارة المخدرات وفد رسمي إثيوبي يصل القاهرة للإعداد لزيارة "ديسالين" وزير الخارجية السعودي عادل ‎الجبير يصرح أن إيران المصدر الأكبر للخطر بسبب دورها في لبنان و اليمن وسورية وزير الخارجية السعودي عادل ‎الجبير يصرح أن إيران المصدر الأكبر للخطر بسبب دورها في لبنان و اليمن وسورية وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يؤكد نعمل على منع سقوط اليمن بيد إيران وحزب الله وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يؤكد أن إيران زودت الحوثيين بصواريخ لقصف السعودية الجبير يؤكد أن إيران المصدر الأكبر للخطر في المنطقة بسبب دورها في لبنان واليمن وسورية عادل الجبير يؤكد ان الموانئ مفتوحة في اليمن لكن الحوثيين يسرقون المساعدات
أخبار عاجلة

ممّا يخاف الأطفال؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ممّا يخاف الأطفال؟

لندن ـ وكالات

نّ الخوف شيءٌ طبيعيٌّ فجميعنا نشعر بالخوف والقلق من كبيرنا إلى صغيرنا في آنٍ واحد أو في أوقاتٍ متفاوتة. ولكنّ الشعور بالخوف والقلق عند الأطفال لا يكون شعورًا طبيعيًا فحسب وإنما هو شعورٌ ضروريّ لتطوّرهم أيضًا، فيعتاد الطفل على مواجهة التجارب المقلقة والمواقف العسرة التي سوف تواجهه طوال حياته. الخوف والقلق ما هي إلّا مشاعر طبيعية لدى أطفالنا:يُعرف القلق على أنه شعور بالتخوف والضيق نتيجة لخطرٍ أو تهديدٍ من مصدرٍ غير معلوم. وللتخلص من هذه الحالة يلجأ الشخص دائماً إلى الهروب فيزداد إفراز هرمون الأدرينالين وتزداد سرعة ضربات القلب ومعدل التنفس والتعرق، وكما يتوقف العمل الطبيعي للمعدة ويصاب بعض الأشخاص بالإسهال والاختلال في الدورة الدموية.وفي أحيانٍ كثيرة يعود الخوف من أشياء معينة بالنفع على الأطفال فمثلاً هناك الكثير من الأطفال يخشون بالفطرة اللعب بأعواد الكبريت خوفاً من الاحتراق بالنار. وفي أحيانٍ أخرى يخشى الأطفال التعامل مع أشياء معينة نتيجة تجربة مريرة سابقة مثل عضّة كلب أو حادث. الإحساس بالخوف والقلق عند الأطفال يتطور مع تطور المرحلة العمريةيبدي الأطفال الرضع قلقهم تجاه الغرباء الذين لم يروهم من قبل و يظهر ذلك في تشبثهم بآبائهم. الأطفال في عمر من 10-18 شهر يظهر عليهم القلق إذا تركوا وحيدين وعند غياب أحد والديهم أو كليهما.الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 6 سنوات، القلق لديهم يكون من أشياء لا تمت للواقع بصلة مثل الخوف من الوحوش والأشباح. الأطفال في عمر 7 إلى 12 سنة فإن قلقهم ومخاوفهم تكون من ظواهر حقيقية مثل الكوارث الطبيعية أو الإصابات الجسدية.إذن الأسباب التي تسبب مخاوف للأطفال في مقتبل العمر تنحصر في الخوف من الظلام، الحيوانات، المرتفعات، الأشباح، الدم، الحشرات، وتركه وحيداً ومع تقدم العمر.نلاحظ أن هذه الأسباب تتغير فعند المراهقين نلاحظ أن القبول الإجتماعي والتقدم الأكاديمي تعتبر من أهمّ الأسباب التي تؤرقهم وتسبب لهم المخاوف.علامات الشعور بالقلق عند الأطفال تجاه شيءٍ معينيُلاحظ أنّ الطفل يصبح متشتّتًا ومندفعًا.تظهر على الطفل بعد الحركات العصبية مثل التشنجات المؤقتة.الأرق، صعوبة النوم أو النوم لفترات أطول من المعتاد مع ظهور عرق غزير على الأيدي.زيادة معدّل التنفس وسرعة ضربات القلب.شعور بغثيان، صداع وآلام في المعدة.ويجب على الأم إذا لاحظت أي من هذه الأعراض على طفلها أو شعور بعدم الإرتياح بشكل مفرط تجاه شيءٍ ما أن تتحدث معه لتنفس الفكرة التس تسبب لطفلها الخوف والقلق. تحوّل الخوف والقلق من شيء ما إلى رهاب (خوف مرضى أو فوبيا ) ممكن أن يحوّل حياة الطفل إلى مأساة:إذا لم تستطع الأم أن تجعل طفلها يتغلب على الخوف الطبيعي فمع الوقت قد يتحوّل إلى خوفٍ مرضيّ أو فوبيا.والوصول إلى تلك الحالة المرضية تسبّب العديد من المشاكل ليس للطفل فقط ولكن للمحيطين به أيضاً وخصوصاً إذا كان مصدر الخوف من الصعب تجنبه أو التحكم فيه مثل العواصف الرعدية.أشار بعض خبراء الصّحّة النفسية أنه إذا كانت الفوبيا التي تصيب الطفل لم تؤثر على وظائفه اليومية فإنه لن يحتاج إلى الذهاب لمتخصصين للعلاج لأنها سوف تزول مع الوقت. ولكنّ ذلك لا يعني أن على الأمّ تجاهلها وألّا تحاول مساعدة طفلها في التخلص منها. ولكي نتعرّف أكثر إلى موضوع الخوف، القلق والفوبيا عند أطفالنا، إليك بعض الأسئلة التي ستساعدك حتمًا على التفكير والوصول إلى جوابٍ مقنع. هل المخاوف التى تؤرق طفلك وسلوكه تجاهها ملائمة لمرحلته العمرية؟إذا كان جوابك بنعم فهذا مؤشّرٌ جيد إلى أن هذه المخاوف ستزول قبل أن تصل إلى المرحلة المرضية. وأنّ ذلك الخوف عامل مؤثّرٌ في النمو الطبيعي للطفل ويجب ألا نتجاهله.ما هى أعراض الخوف عند طفلك؟ وكيف تؤثر في سلوكه الإجتماعي ووظائفه الأكاديمية؟ إذا كانت هذه الأعراض تنحصر في أنشطة طفلك اليومية فمن السهل تقويمها والتقليل من بعض المؤثرات التي تؤدي إلى الشعور بالخوف والقلق عند الطفل. هل شعور الطفل بالخوف يكون مبالغًا فيه؟ وهل ذلك مؤشّرٌ لحدوث مشكلة أكثر تعقيداً؟ إذا كان الشعور بالخوف مبالغ فيه فإن ذلك يتطلب إستشارة طبيب نفسي مختصّ. إليك عزيزتي الأم بعض النصائح لتساعدي صغيرك على التخلص من مخاوفه: 1- أخبري طفلك بأنه لديه القدرة أن يقاوم الخوف ويتغلب عليه. 2- إحذري أن تقللي من الخوف كوسيلة لإجبار طفلك على التغلب عليه مستعينة بعبارات ساخرة مثل "إذهب إلى سريرك بمفردك فلا توجد أشباح في الغرفة"، فبعد تلك العبارة يمكن للطفل أن يذهب إلى سريره بمفرده ولكنه لا يزال يشعر بالخوف. 3- لا تلبّي مخاوف طفلك، فمثلاً لا تعبرا الشارع عمداً لتجنب إحدى الكلاب المارّة، ولكن حاولي أن تقتربي أنت وطفلك شيئاً فشيئاً من الكلب لتثبتي له أنه لا داعي للخوف والقلق. 4- تمرينات الإسترخاء والتخيل لها دورٌ في علاج مشكلة الخوف عند الأطفال فاطلبي من طفلك أن يسترخي في مكان مريح وهادئ في المنزل، ويأخذ نفسًا عميقًا، ويتخيل أنه فوق السحاب أو مستلقياً على شاطئٍ جميل. وأخيراً سيدتي عليك أن تعلمي أن المفتاح الحقيقي لحلّ مشكلة الخوف والقلق عند طفلك هو التغلب عليهما، وبإستخدامك هذه المقترحات يمكنك أن تساعدي طفلك على أن يعيش حياة أفضل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممّا يخاف الأطفال ممّا يخاف الأطفال



GMT 23:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

هل العقاب يعزز من الأداء الدراسي للطفل؟

GMT 19:13 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 19:07 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

كيف تتحكمين في صرخات طفلك المحرجة؟

GMT 23:04 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا يريد طفلك سماع الحواديت أكثر من مرة؟

GMT 23:02 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف تتخلص من ضعف التركيز أثناء المذاكرة ؟

GMT 03:30 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف تتغلبي على رفض الطفل الذهاب إلى المدرسة؟

GMT 03:27 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل تحسّن الرياضة قدرة الأطفال على التفكير؟

GMT 22:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب فقدان تركيز طفلك أثناء فترة الدراسة؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممّا يخاف الأطفال ممّا يخاف الأطفال



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 06:16 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مجموعة ملائكية لـ"دولتشي آند غابانا" في خريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - مجموعة ملائكية لـدولتشي آند غابانا في خريف وشتاء 2019

GMT 08:47 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية
  مصر اليوم - أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon