ما هي الميكانيزمات الدفاعية؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما هي الميكانيزمات الدفاعية؟

الميكانيزمات الدفاعية هى وسائل تتخذ للهروب من مواقف يرغب الفرد فى تجنبها أو لا يستطيع مواجهتها، والهدف الأساسى لها غالبا ما يكون لتجنب موقف ما أو لتجنب التوتر الناتج عن موقف ما أو حتى لتجنب الصراع الداخلى للفرد، وهى غالبا ما تكون عمليات دفاعية لا شعورية وقد تصبح شعورية لاحقا. وهناك أساليب دفاعية متعددة، لعل أكثرها شهرة كما توضح دكتورة علم النفس مى الرخاوى هو الكبت والإنكار والإسقاط، وفيما يلى أهم وسائل الأساليب الدفاعية عند الأطفال، ثم عند الكبار. وتقسم الأساليب الدفاعية إلى نوعين: أ‌ البدائية: 1- الإنكار: Denial إن هذا الميكانيزم ينتج عن عدم تقبل الفرد للواقع فيسلك كأنه لم يحدث، وهو يستخدم كثيرا فى الطفولة المبكرة وفى الحياة اليومية العادية وذلك لتجنب الشعور بالألم، ومن أمثلة ذلك إنكار الفرد لخطئه المهنى وتأكيده عدم حدوثه. 2- النكوص: Regression فى هذا الأسلوب يعود الفرد إلى مراحل طفولية مبكرة، مثل طفل الثمانى سنوات يعود ليتحدث بأسلوب الطفل ذو الأربع سنوات، طفل الست سنوات يعود ليبلل سريره ليلا بعد تحكمه من قبل، وهو أسلوب إذا ما ازداد بشكل خطر نخشى من الأمراض النفسية الأكثر تدهورا. 3- الفعلنة Acting Out هذا الأسلوب يتمثل فى أن يعبر الفرد عن مشاعره بشكل مبالغ فيه، فمثلا نوبات الغضب عند الأطفال تعتبر نوع منها، أو حتى قذف الأدوات عند الكبار فى حال الغضب. 4- الانشقاق Dissociation هذا الأسلوب يخرج فيه الفرد للحظات أو لوقت ما من الموقف الذى يحياه، وقد ينشق عن الموقف أو الفرد أو الحدث وكأنه لا يحدث وهو لا يتذكره، وفى الحالات الكبرى قد يبعد عن الواقع بشكل تام وكأنه غاب عن وعيه لفترات ويسلك كأنه فرد آخر لكنه لن يتذكر بعد ذلك ما حدث أو تفاصيل ما حدث. 5- التجزئة (التقسيم) Compartmentalization هو أسلوب أقل درجة فى الحدة من الانشقاق، حيث يبتعد الفرد عن جزء من الواقع وليس الحدث كله، ومن أمثلة ذلك أن يحرف الفرد فى الإقرار بخطئه ولكنه لا يعى بذلك أو أن يغير مثلا رجل متدين الإقرار المالى لشركته لكنه يظل فى مختلف المواقف أمينا، بينما لا يعى أنه هذا نوع من الغش. 6- الإسقاط Projection هو اتهام الآخر بما لدى من مشاعر أو أفكار أو سلوكيات دون وعى منى، وهو تعبير عادة يشير إلى عدم وعى الفرد بمشاعره أو بدوافعه، ومن أمثلة ذلك عندما يتهم الزوج زوجته بأنها لا تستمع إليه، ولكن فى واقع الحال هو الذى لا يستمع إليها. 7- التكوين (رد الفعل) العكسى Reaction Formation وهو السلوك بعكس ما هو بداخلى من مشاعر أو أفكار، ومن أمثلة ذلك عند غضب الطفل من مدرس ما فإنه يظهر مشاعر حب له بدلا من أن يعبر عن خوفه أو غضبه منه، أو أن يتعلق طفل ما بطفلة ويرى الوالدان يرفضان ذلك – فى عمر مبكر – فيظهر عدوانية شديدة تجاهها. 8- التقمص Identification هنا يلجأ الفرد إلى التوحد مع المهدد ويميل إلى التقمص اللاشعورى لأفكار ومشاعر فرد آخر، ومن أكثر الأمثلة شيوعا فى هذا المجال هو توحد الطفل لمدرسه أو أبيه أو أمه والتصاقه به، وغالبا ما يكون التوحد لأن الفرد يرى الآخر يحقق ما لا يستطيع هو تحقيقه. 9- الإلغاء Undoing عندما يصدر من الفرد سلوكا عن طريق الخطأ يسبب أذى لآخر أو هو ذاته لا يقبله، فإنه يبدأ فى إصدار فعل آخر مضاد للأول حتى يمحو آثار الأول، ومن أمثلة ذلك عندما يسب الطفل الأم ثم يجرى ليرتمى فى حضنها ويقبلها ويغرقها بضحكه. ب‌ الأساليب الدفاعية الأكثر نضجا: هى الأساليب الأكثر تقدما، وقد يلجأ الفرد إلى هذه الأساليب فى حياته اليومية وهو ما نعتبره أمرا سويا إلا إذا كان استخدامه مبالغا فيه أو هروبا من مواجهة مواقف الشدة. 10- الكبت: Repression هو عملية لا شعورية تحدث حتى يغلق الفرد على مشاعره أو رغباته التى قد تسبب له التوتر أو الألم وكأنه يرميها فى اللاشعور، ومن أمثلة ذلك عدم تذكر بعض ذكريات الطفولة، ولكن هذه المشاعر المكبوتة قد تظهر بشكل فجائى فى شكل رمز ما أو فى شكل شعور بالذنب ومن أمثلة ذلك مظاهر الوسواس القهرى الدينى لدى الفرد، فهو مقابل لكبت شديد لمشاعر الطفولة أو الجنس أو الرغبة فى كسر قواعد المجتمع. 11- الإزاحة Displacement فى هذا الأسلوب يقوم الفرد بتحويل مشاعره من المصدر الأساسى إلى مصدر بديل، ويكون ذلك لعدم القدرة على مواجهة المصدر الأساسى، ولعل أكثر المواقف شيوعا هو توجيه غضب الزوج من رئيسه بالعمل إلى زوجته بالمنزل، فهو قد يواجه شدة مع فى العمل ولم يستطع التعبير عن غضبه، فيعود إلى المنزل غاضبا ليبحث عن سبب للشجار وهنا يبدأ العراك. والتحويل يعتبر نوع منشق من الإزاحة حيث إن هذا الأسلوب يتمثل فى تحويل المحتوى العاطفى من فكرة ما (أو شخص ما) إلى آخر، ومن أمثلة ذلك الفشل فى عمل ما يجعل الفرد. 12- الانسحاب Withdrawal وهو يعنى الهروب من الموقف المثير للتوتر أو الألم، ومحاولة تجنبه بشكل دائم. 13- التعميم Generalization هنا يميل الفرد إلى تعميم المشاعر من الموقف المسبب للتوتر إلى مختلف المواقف الشبيهة، مثل طفل ضربه مدرس، فبدلا من تجنبه لهذا المدرس، يبدأ فى الخوف من جميع المدرسين وقد يرفض المدرسة ككل أو حتى كل المدارس. 14- العقلنة Intellectualization وهو الابتعاد عن المشاعر التى تؤدى إلى الألم عن طريق اتخاذ التفكير وسيلة للحياة، فيبدأ الفرد فى تحويل مختلف الخبرات إلى أفكار وتحليل ومحاولة تجريد ومن أمثلة ذلك عند المواجهة بفشل علاقة ما يلجأ الفرد إلى ذكر أن الشخصية المقابلة تتطلب سمات شخصية مختلفة عنه وهى تتوافق مع النمط أ ويجب عليها أن تتخذ الخطوات..أو أن يبحث المريض عن وسائل لتحليل مرضه دون أن يعر عن ألمه لإصابته بمرض شديد. 15- التبرير: Rationalization هنا يبدأ الفرد فى البحث عن أسباب ليهرب بها من فشله فى موقف ما ومن أمثلة ذلك عند فشل الطفل فى عمل علاقات مع الآخرين يذكر هم بيكرهونى، مش بيحبونى، وعادة ما يستخدم هذا الأسلوب الذين يظهرون تفوقا فى المهارات اللغوية 16- التسامى أو التعالى Sublimation هو تحويل الأفكار أو المشاعر غير المرغوب فيه إلى صورة أخرى يمكن تقبلها، وهو من الأساليب التى يتسم بها الأفراد الذين لديهم بصيرة بأنفسهم وبرغباتهم، ولعل من أشهر هذه الوسائل أن يتفكه المرء بصعوبة لديه، أو أن يتخيل كيفية تحقيق هدف لا يستطيع فى الوقت الراهن تحقيقه. 17- التعويض Compensation هنا عندما يجد الفرد ذاته لا يستطيع النجاح فى مجال ما فإنه يبحث عن مجال آخر ليحقق فيه النجاح، ومن أمثلة ذلك أن يفشل المرء فى أن يكون ماهرا فى كرة القدم رغم تعلقه بها فيلجأ إلى لعبة أخرى أو مهارة أخرى مثل الموسيقى أو الرسم ليثبت نجاحه فيها. 18- الإصرار Assertiveness هنا يميل الفرد إلى التأكيد على رغباته وأفكاره بشكل مصر ومثابر ومباشر، ويحاول هذا الفرد التعبير عن أفكاره بشكل مقبول من الآخرين، وتعتبر هذه الوسيلة من أكثر أساليب الميكانيزمات الدفاعية نضجا. 19- الإبدال Replacement يعتبر وجه آخر للإبدال والإزاحة، حيث بدلا من أن يعبر الفرد عن مشاعره تجاه الموقف المثير للتوتر، يعبر على موقف آخر. أشهر الأساليب الدفاعية عند الأطفال: - إن أشهر الأساليب الدفاعية عند الأطفال تتمثل فى الإنكار والتقمص والتبرير والإزاحة ثم الإسقاط والتكوين العكسى والتعميم والانسحاب. - ويعتبر الإسقاط والإنكار من الميكانيزمات الدفاعية التلقائية لدى الأطفال فى الطفولة المبكرة، ولكن استخدامهما بكثرة قد يشير إلى مشكلات نفسية محتملة فى المستقبل مما يوجب معه أن نحيط هذا الطفل برعاية آمنة. - إن من أهم أهداف العلاج النفسى هو تدريب الأطفال والراشدين إلى استخدام الميكانيزمات الدفاعية البدائية إلى الأكثر نضجا. -    من سن 4- 8 سنوات: أكثر الميكانيزمات استخداما عند الفتيات: التكوين العكسى / النكوص / الإزاحة وأكثر الميكانيزمات استخداما عند الأولاد: الإنكار.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما هي الميكانيزمات الدفاعية ما هي الميكانيزمات الدفاعية



GMT 23:34 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف نحمي الاطفال من أخطار الانترنت ؟

GMT 17:33 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية جعل الصدق صفة أساسية في طفلك؟

GMT 17:26 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

كيف تشرحين لطفلك سبب خلافاتك مع والده؟

GMT 17:20 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

ماهى أهمية المدرسة وفوائدها بالنسبة للطفل؟

GMT 21:45 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

كيف تشجعين طفلك على ارتداء النظارة الطبية؟

GMT 21:38 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب فقدان تركيز طفلك أثناء فترة الدراسة؟

GMT 20:53 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كيف نتجنب حساسية الطعام في فترة الامتحانات؟

GMT 20:51 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الغيرة عند الطفل وكيفية التعامل معها ؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما هي الميكانيزمات الدفاعية ما هي الميكانيزمات الدفاعية



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon