الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي

برلين ـ وكالات

تحتل كثير من الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمية، خاصة الدراسات الهندسية، وتعد جامعة آخن من أعمدة التطور العلمي والتكنولوجي والهندسي في ألمانيا. عبارة “صناعة ألمانية” لا تشير لمعناها الحرفي فقط، بل تعني في أوروبا اليوم المتانة والجودة العالية… حتى أن شركة فرنسية لصناعة السيارات تخلت عن الكبرياء الوطني وبثت إعلانا يقول إن سياراتها كأنها صنعت في ألمانيا. وتعد جامعة “آخن” من أبرز جامعات النخبة في ألمانيا في التخصصات الهندسية، وهي من أكبر روافد المؤسسات والصناعات الألمانية بالمهندسين. ويقول أكاديميون إن الدراسات الهندسية في ألمانيا تميل بشكل كبير إلى الجانب التطبيقي، في حين تميل الدراسات في دول أخرى إلى الجانب النظري، كما هو الحال في بريطانيا، وهو جانب ينبغي دراسته قبل اختيار الجامعة. يفرض الجانب التطبيقي حضوره لأن جامعة آخن تتعاون مع الشركات الصناعية الألمانية، بل إنها تخطط برامجها الدراسية وتوزيع الطلاب على الأقسام لتتناسب مع سوق العمل. وهي تدفع الكثير من المجموعات البحثية للتركيز في دراستها على كيفية حفاظ الشركات في الدول الصناعية على دورها الريادي في العملية الإنتاجية. ويعمل باحثون آخرون من طلاب الدكتوراه في مجالات الرياضيات وتصميم الآلات وبرمجة المعلومات بشكل عملي، على تطوير الحواسيب كي تصبح أكثر سرعة واستجابة، وخاصة في تطوير برمجيات المحاكاة ذات الأهمية في مجال تصميم تقنيات وسائل النقل ومنها الطائرات.   وما يزيد من جاذبية الدراسة في ألمانيا، أن الحكومة الألمانية لا تدخر جهدا في تقديم الإغراءات لجذب الطلاب الأجانب الى جامعاتها، وأبرزها تلك المزايا أن الدراسة مجانية حتى بالنسبة للطلاب الأجانب. وما على الطالب الأجنبي سوى ضمان الحصول على القبول في الجامعة. وتقتصر التكاليف على رسوم التسجيل في الجامعة التي تتراوح بين 250 الى 500 يورو سنويا، لكن الطالب يسترد بصورة غير مباشرة أكثر من ذلك المبلغ من خلال عدد كبيرة من المزايا، منها السفر المجاني في المواصلات العامة داخل المدينة التي تقع فيها الجامعة، إضافة الى مجانية الدخول في عدد كبير من المرافق العامة. كما أن ألمانيا بدأت بزيادة جاذبيتها للطلاب الأجانب من خلال اعتماد اللغة الانكليزية الى جانب اللغة الألمانية في بعض الجامعات والتخصصات. وتقع الجامعة في مدينة آخِن غرب ألمانيا، وهي تضم جميع التخصصات الرئيسية، باستثناء دراسات القانون والحقوق. ورغم وجود 120 تخصصاً في الجامعة إلا أن نصف الدارسين فيها يتجهون لدراسة العلوم الهندسية فيها. في جامعة آخن يتم تأهيل الكثيرين من المهندسين المعماريين والمدنيين وتقنيي الكهرباء وخبراء خصائص الموادّ وتصميم الآلات، حيث تحظى التخصصات الهندسية فيها بسمعة عالمية رفيعة. وتجتذب الدارسين من كل أنحاء العالم، وفيها 5 آلاف من الطلاب الأجانب ينحدر معظمهم من آسيا.  افتتحت جامعة آخِن عام 1870 وكان اسمها آنداك: “المدرسة الملَكية للتقنيات المتعددة في آخن”. وبعد الحرب العالمية الثانية أتم إضافة جميع التخصصات، التي لا علاقة لها بالتقنية. وتحصل الجامعة على جانب كبير من تمويلها من خلال عقود الأبحاث والتطوير لصالح الشركات الصناعية، إضافة إلى ميزانية الدعم الحكومي. وفي عام 2007 تمكنت جامعة آخِن من إثبات جدارتها وفازت بجائزة “مبادرة الامتياز للجامعات الألمانية” التي تنالها أبرز الجامعات في البلاد. ونظراً لذلك حصلت الجامعة على تمويل مالي بقيمة 180 مليون يورو لأغراض البحث العلمي. وتم في ذلك العام توسيع مجال العلوم الطبيعية في الجامعة ليتعاون المتخصصون في العلوم الطبيعية مع المهندسين لتحقيق نتائج أفضل. ويتجلى ذلك التعاون بوضوح في ابتكار باحثي الجامعة لأنواع من الوقود الحيوي للمحركات، على سبيل المثال. وتسعى الجامعة من خلال مشروعها المستقبلي الذي يحمل عنوان “مواجهة التحديات العالمية 2020″ إلى التواصل والتعاون مع الشركات ومراكز البحث في الخارج. وتنتشر مباني الجامعة وأقسامها ومعاهدها ومراكزها البحثية ومكاتبها الاستشارية على طول مدينة آخِن وعرضها، ما يجعلها مدينة جامعية يعج مركزها القديم والحديث بالحياة والحركة وتنتشر فيها أماكن النزهة والتسلية. ثمة إشاعة تقول إن معظم طلاب جامعة آخِن من الذكور، لكن أرقام الجامعة تؤكد عكس ذلك. وتشير إلى أن عدد الطلاب متكافئ بين لذكور والإناث، ويبلغ مجموعهم نحو 35 ألف طالب وطالبة. وتقول الجامعة إن الشائعة صحيحة نوعاً ما في بعض التخصصات الدراسية. ففي التخصصات الهندسية يفوق عدد الذكور بوضوح عدد الإناث. لكن عددهن في دراسات الفنون والآداب والعلوم الإنسانية يفوق عدد الطلاب الذكور، الأمر الذي يجعل عدد الطالبات مساويا تقريبا مع عدد الطلاب الذكور في الجامعة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon