ألمانيا تسعى إلى استقطاب الطلاب الأجانب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألمانيا تسعى إلى استقطاب الطلاب الأجانب

برلين - وكالات

ترغب الجامعات الألمانية في جلب المزيد من الطلاب الأجانب للدراسة بها. كما إنها تسعى الى تحسين ظروف رعايتهم، بسبب منافسة دول أخرى في اجتذاب المواهب الأجنبية مثل البرازيل والهند. تقول الأكاديمية الأوكرانية التي تعمل اليوم في مدينة بون إن الفترة التي قضتها بالجامعة في ألمانيا كانت جيدة، غير أنها كانت تأمل في الحصول على رعاية أفضل خلال نهاية دراستها. "كان ذلك سيكون أمرا جميلا، لإعطاء الطلاب الأجانب الشعور بأنهم موضع ترحيب للعمل هنا في ألمانيا."  فألمانيا بحاجة ماسة إلى الكوادر المتخصصة: الاقتصاد يزدهر، ولكن هناك نقص في عدد الكوادر المتخصصة سواء من بين المهندسين أو المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات. وحتى في مجال رعاية المرضى والمسنين هناك الكثير من الوظائف الشاغرة. عوائق تواجه الدارسين غير الأوربيين من منطلق تغيير هذا الوضع تسعى الهيئة الألمانية للتبادل العملي (DAAD) الى جذب المزيد من الطلاب للدراسة في ألمانيا. ومن المقرر أن يفد على ألمانيا، حتى عام 2022  350 ألف شاب وشابة من أجل الدراسة بها أي بزيادة 100 ألف شاب وشابة مقارنة بعددهم اليوم. وتمنح الهيئة الألمانية للتبادل العملي (DAAD)، التي تتلقي جزء من تمويلها من وزارة الخارجية ووزارة التعليم والبحث العلمي الألمانية، المنح الدراسية للألمان الراغبين في الدراسة في الخارج وللأجانب الذين يرغبون في مواصلة تعليمهم بألمانيا. في عام 2012 ووفقا لبيانات الهيئة الألمانية للتبادل العملي (DAAD) قدمت الهيئة  منحا دراسية لنحو 45.200  من الطلاب الأجانب و30.100 للطلاب الألمان. وعما إذا كانت الجهات المانحة تعتزم تخصيص المزيد من الأموال للهيئة الألمانية للتبادل العملي (DAAD)  فإنها ذكرت أن ذلك  لم يتقرر بعد. ووفقا لتصريحات رئيسة الهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD) مارغريت فينترمانتل فإن الهيئة ستتحدث عن ذلك مع جميع الأطراف في برلين. وفي الوقت نفسه ترغب الهيئة  في إيفاد المزيد من الطلاب الألمان إلى الخارج بمستوى نصف العدد الإجمالي للطلاب. وقد يكون هذا مكلفا: إذ يتزايد عدد الطلاب الألمان الذين يلتحقون حاليا بالجامعات. والسبب هو قصر مدة الدراسة إضافة الى الزيادة الاسثنائية في أعداد مواليد سنوات معينة. وتواصل فينترمانتل حديثها قائلة: إنه من المهم كسر الحواجز من أجل جذب الطلاب الأجانب وذلك عبر تقديم المزيد من دورات تعليم اللغة الإنجليزية. وبرغم قبول الطلاب للدراسة بالجامعات والاعتراف بالمؤهلات الأجنبية لا تزال هناك حاجة إلى تحسينات. منذ إدخال نظام البكالوريوس و الماجستير الموحد، غالبا ما يتم في أوروبا الاعتراف بالشهادات الجامعية الأوروبية بسهولة. ولكن الأمر يكون أكثر تعقيدا بالنسبة للطلاب الحاصلين على شهادات جامعية غير أوروبية. لذلك فمن الممكن ألا يتم الاعتراف بشهادات الماستر لخريجي الجامعات الباكستانية أو الأفغانيةز وبذلك يضطر الطلاب إلى إعادة فترات الدراسة في ألمانيا. مطالب بتبني "ثقافة الترحيب" وتشكو فينترمانتل من عدم حصول الدارسين الأجانب غالبا على الترحيب الكافي. وتقول إنها لاحظت أن الطلاب الأجانب يرغبون في تلقي مساندة أكبر، بمعنى أنهم يرغبون في الحصول على رعاية وتوجيه أفضل. ولذلك فهي تطالب بـ "ثقافة ترحيب" أفضل في الجامعات الألمانية. ومن ناحية أخرى تقول الخريجة الأوكرانية المذكورة في البداية وجود بعض الخدمات المقدمة بالأساس من قبل اتحادات الطلبة. وتضيف المتحدثة قائلة:"لم تخل جامعتي من ثقافة الترحيب بالدارسين الأجانب أثناء فترة دراستي الجامعية." ومن جهتها أعلنت الجامعة الحرة في برلين، ردا على سؤال لـ DW،  أن هناك الكثير من الخدمات التي تقدم بصفة خاصة للطلاب الأجانب في مجالات مثل طلبات الالتحاق والقبول، وكذلك في شئون تنظيم الدراسة وشهادات إتمام المرحلة الجامعية  وتعزيز التعاون بين الجامعات وفي نفس الوقت ترغب الهيئة الألمانية للتبادل العملي (DAAD)   في تعزيز التعاون مع الجامعات في الخارج، كما تفعل  حاليا مع الجامعات في كازاخستان ومصر. ومن المقرر أيضا أن يتم دعم تدريس اللغة الألمانية في الجامعات بالخارج على نحو أفضل. لأن المنافسة من أجل تعليم وتدريب النخب الدولية تزداد قوة. وتستثمر بلدان مثل البرازيل وكوريا، وكذلك الهند مبالغ طائلة في خدمة جامعاتها. "ويجب علينا الحرص على أن تظل أبوابنا مفتوحة أمام الدارسين"، على حد تعبير فينترمانتل، حتى تتمكن الجامعات الألمانية من الحفاظ على قدرتها التنافسية. إلى جانب أستراليا وفرنسا تحتل ألمانيا المركز الخامس، وربما المركز الرابع كأفضل بلد يفضله الدارسون الأجانب، مباشرة بعد الولايات المتحدة وبريطانيا. و لا ترغب ألمانيا في التخلي عن هؤلاء الدارسين: فهم ليسوا كوادر متخصصة ومحتملة مستقبلا فحسب، بل إنهم يجلبون الأفكار أساليب بحث جديدة إلى الجامعات الألمانية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا تسعى إلى استقطاب الطلاب الأجانب ألمانيا تسعى إلى استقطاب الطلاب الأجانب



GMT 22:45 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعات البريطانية تواجه مشكلة في تعزيز موظفيها من السود

GMT 03:19 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة هومبولدت البرلينية تاريخ من العلماء وتغير الواقع

GMT 03:16 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طلبة يطّلعون على برنامج الإبتكار في الجامعة الأميركية

GMT 22:46 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مخاوف انسحاب الطلاب من الجامعات البريطانية مضللة

GMT 22:43 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير التعليم السعودي يلتقي نائب رئيس جامعة هارفارد

GMT 22:41 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين أكبر دولة ترسل طلابًا إلى الولايات المتحدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا تسعى إلى استقطاب الطلاب الأجانب ألمانيا تسعى إلى استقطاب الطلاب الأجانب



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon