دروس للتمرين على كتابة النصوص الأكاديمية فى الجامعات الالمانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دروس للتمرين على كتابة النصوص الأكاديمية فى الجامعات الالمانية

برلين ـ وكالات

واجه الطلبة الألمان والأجانب على حد سواء صعوبات في كتابة النصوص الأكاديمية على نحو جيد. وعلى ضوء ذلك تتيح جامعة "يينا" لهؤلاء فرصة التمرين على الكتابة الأكاديمية والاستفادة من نصائح الخبراء.يواجه الطلبة الألمان والأجانب على حد سواء صعوبات في كتابة النصوص الأكاديمية على نحو جيد. وعلى ضوء ذلك تتيح جامعة "يينا" لهؤلاء فرصة التمرين على الكتابة الأكاديمية والاستفادة من نصائح الخبراء.تُحضر زينب الدرويش رسالة الدكتوراه بانضباط وتركيز أثناء الكتابة، لكن هذه الطالبة الباحثة من أصل سوري والبالغة من العمر 30 عاماً تقدمت للاستفادة من دروس الكتابة الأكاديمية في جامعة "يينا" بولاية تورينغن. تشكل الكتابة الأكاديمية باللغة الألمانية تحدياً بالنسبة لها كما توضح: "بالإضافة إلى صعوبة الكتابة باللغة الألمانية هناك صعوبة أخرى تتجلى في اللغة المتداولة في المجال القانوني والتي أجدها صعبةً جداً". وسبق للطالبة السورية أن درست في جامعة في دمشق قبل أن تسافر إلى ألمانيا لمتابعة الدراسة في ماجستير الاقتصاد، وهي الآن تحضر رسالة الدكتوراه في الوقت الحاضر.تنتظر زينب الدرويش من خلال متابعتها لدروس الكتابة الأكاديمية باللغة الألمانية مساعدتها في صياغة الأبحاث العلمية وتنظيمها بشكل جيد، كما تأمل في الحصول على توجيهات بهذا الخصوص من بيتر براون الأستاذ المشرف على تلك الدروس. ولا تقتصر المشاركة في هذه الدروس على زينب الدوريش فقط، بل تشمل كذلك 11 طالب دكتوراه من مختلف التخصصات. ويقبل الطلبة الأجانب بشكل خاص على مثل هذه الدروس على حد تعبير بيتر براون الذي يعمل مديراً لمركز تقنيات الكتابة الأكاديمية بجامعة "يينا". ويضيف بيتر: "هنا يمكن للمرء التعلم خطوةً بخطوة كيفية كتابة وتطوير نص أكاديمي". يستفيد من دروس الكتابة الأكاديمية باحثون في علوم الرياضة، علوم التربية، علم النفس وأيضا طلبة الدكتوراه في شعب التاريخ والجغرافيا وعلم الاجتماع. وفي أول تمرين مع المستفيدين من الدروس يحلل بيتر براون طريقة كتابة كل مشارك وكيفية صياغته للنصوص العلمية، كما يحاول اكتشاف نقاط قوة ونقاط ضعف كل نص على حدة. يشرح بيتر بروان للمشاركين بعض أصناف الكتّاب من الطلبة والباحثين كالصنف الذي يكتب بسرعة وبمتعة إذ يقول: "الأمر هنا يتعلق بأناس لا يجدون أي صعوبة في الكتابة، إذ يكتبون بسرعة وبمتعة كما أنهم يصيغون أفكارهم على الورق بسهولة". ويضيف أن هذا الصنف من الكتّاب لديهم صعوبات في إيجاد بنية جيدة لأبحاثهم خصوصا إذا تعلق الأمر بمشاريع علمية كبيرة. وبالنسبة لزينب الدرويش لا توجد أي صعوبة في ذلك، كما تروي، لأن أختها الصغيرة تجبرها كل صباح على الاستيقاظ من النوم في الوقت المناسب لتكرس وقتها للكتابة: " الفترة التي أكتب فيها بنشاط هي الصباح إلى حدود الثانية عشر زوالاً. إنها فترة هادئة بالنسبة لي ويمكن أن أركز أثناء الكتابة والقراءة" كما تقول زينب.أثناء هذه الدروس يطلب بيتر بروان من طلبة الدكتوراه كتابة نصوص قصيرة، وبموازاة ذلك ينهمك بتدوين ملاحظاته على السبورة ويقدم شروحات حول تقنيات الكتابة، كما يشير إلى أهمية حسن تنظيم الوقت أثناء الكتابة. ويرى براون أن الطلبة الباحثين يجب عليهم صياغة رؤوس الأقلام والملاحظات في جمل قصيرة بأسلوبهم الشخصي قدر الإمكان أثناء فترة البحث والقراءة. فالكلمات المفتاحية تُساعد في الوصول إلى الأفكار وتدوينها على الورق.  الطريق إلى درجة الدكتوراه محفوفة بعقبات أبرزها صعوبة صياغة النصوص العلمية بشكل دقيق ومفهومبعد الحصة التمهيدية في فترة الصباح يشتغل المشاركون على نماذج من النصوص. ومن بين النصائح التي تُقدم للمستفيدين من هذه الدروس أخذ القارئ بعين الاعتبار وصياغة النصوص العلمية بطريقة دقيقة كي يتمكن القارئ من فهمها. وفي داخل الصف يسأل براون: " كيف تغلبتم على المشاكل المطروحة، كيف نجحتم في صياغة مقدمة النصوص والدخول إلى صلب الموضوع وكيف تتعاملون مع الأقوال والأفكار المُقتبسة من الكتب؟". فالكتابة على هذا النحو شيء يمكن التدرب عليه من خلال تناول كل فقرة على حدة واستخراج الفكرة الأساسية فيها. تقدم جامعة "يينا" منذ عامين عروضا للطلبة على شكل حلقات دراسية للمجموعات أو كدروس للطلاب الجامعيين وطلبة الدكتوراه بشكل إنفرادي. ومن بين الطلبة المستفيدين ميشائيل ميلينكوف الذي قدم قبل عشر سنوات من روسيا ويحضر رسالة دكتوراه في التاريخ وعلم اللغة. لا يكتب ميلينكوف باللغة الألمانية لأنها ليست لغته الأم. غير أنه يريد الآن استغلال الفرصة المتاحة للتدريب على الكتابة باللغة الألمانية. وقد وقام بيتر بروان مع ميلينكوف بمراجعة نصوص هذا الأخير نصاً بعد آخر قبال أن يعيدا صياغة بعضها من جديد وتغيير بنية بعض الفصول. عبر ميشائيل ميلينكوف عبر عن فرحته بذلك قائلاً: " هذا سيساعد مستقبلاً في كتابة النصوص بشكل جيد"، خصوصا وأن الدروس التي استفاد منها مع بقية المشاركين مجانية وغير مكلفة ماديا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دروس للتمرين على كتابة النصوص الأكاديمية فى الجامعات الالمانية   مصر اليوم - دروس للتمرين على كتابة النصوص الأكاديمية فى الجامعات الالمانية



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دروس للتمرين على كتابة النصوص الأكاديمية فى الجامعات الالمانية   مصر اليوم - دروس للتمرين على كتابة النصوص الأكاديمية فى الجامعات الالمانية



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon