مدير جامعة الخرطوم يطالب بدفع مستحقات العاملين ويصف إضرابهم بـ"الشرعي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدير جامعة الخرطوم يطالب بدفع مستحقات العاملين ويصف إضرابهم بـالشرعي

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

طالب مدير جامعة الخرطوم البروفسير الصديق أحمد المصطفى حياتي وزارة المال السودانية بالوفاء بدفع استحقاقات العاملين المالية، وقال حياتي في مؤتمر صحافي، ظهر الإثنين، في الخرطوم إن قرار التوقف عن العمل الذي اتخذه العاملون في الجامعة احتجاجًا على عدم تسلم استحقاقاتهم المالية "قرار شرعي". وأضاف حياتي أن من حق العاملين التوقف عن العمل للمطالبة باستحقاقاتهم، بعد تلقيهم وعودًا أكثر من مرة بدفعها. واشار إلى أن الجامعة ورغم المشكلات التي تواجهها في الجانب المالي إلا أنها حققت نجاحات علمية عدة خلال العام، تمثلت في إقامة شراكات علمية خارجية، وتواصل مع المحيط الإقليمي والدولي. وكشف عن الاعتراف بامتحانات الماجستير لطلاب كلية طب الأسنان من قبل الكلية الملكية في أيرلندا، وعن تفوق عدد من طلاب كلية الأسنان في امتحانات المرحلة النهائية في مستواها الأخير على مستوى الكلية الملكية في أيرلندا، كما أشار إلى نجاح المؤتمر السنوي الرابع للعلوم الإنسانية والتربوية، الذي اختتم أعماله في الخرطوم، السبت، بمشاركة واسعة من خبراء وأساتذة من داخل وخارج بلاده. وأشار مدير جامعة الخرطوم إلى أن من بين النجاحات التي حققتها الجامعة أكاديميًا إقامة شراكة مع الكلية الملكية البريطانية في مجالي تخصص الطب الباطن والجراحة، حيث تتم الامتحانات في جامعة الخرطوم ويتم الاعتراف من الكلية الملكية البريطانية. وفي سؤال لـ "العرب اليوم" لمدير الإعلام في الجامعة الدكتور عبد الملك النعيم عما إذا كان وصف مدير الجامعة لإضراب العاملين   بالشرعي ستترتب عليه تبعات أخرى، باعتبار أن الحكومة ظلت ترفض استخدام سلاح الإضراب كوسيلة للمطالبة بالحقوق المادية أو أية حقوق أخرى، أجاب أن الوصف لن تترتب عليه أية تبعات، حيث إن مختلف الجهات متفقة على ضرورة تسلم هؤلاء مستحقاتهم المالية، والتي تعثر سدادها لأكثر من مرة، من قِبل وزارة المال السودانية، التي وعدت بدفع تلك الاستحقاقات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدير جامعة الخرطوم يطالب بدفع مستحقات العاملين ويصف إضرابهم بـالشرعي   مصر اليوم - مدير جامعة الخرطوم يطالب بدفع مستحقات العاملين ويصف إضرابهم بـالشرعي



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدير جامعة الخرطوم يطالب بدفع مستحقات العاملين ويصف إضرابهم بـالشرعي   مصر اليوم - مدير جامعة الخرطوم يطالب بدفع مستحقات العاملين ويصف إضرابهم بـالشرعي



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon