جامعة الأزهر بغزة تمنح درجة الماجستير للباحث الاقتصادي وسام العماوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعة الأزهر بغزة تمنح درجة الماجستير للباحث الاقتصادي وسام العماوي

غزة - معا

سلطت دراسة بحثية على دور الاستثمارات العربية البينية في خلق فرص عمل في الدول العربية، في ظل تفاقم مشكلة البطالة والتي تعتبر من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمعات العربية.جاءت تلك الدراسة خلال مناقشة رسالة ماجستير في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، للباحث وسام العماوي، بعنوان "دور الاستثمارات العربية البينية في خلق فرص عمل في الدول العربية"، في برنامج الدراسات العليا والبحث العلمي لجامعة الأزهر بمدينة غزة، والتي بموجبها منحت له درجة الماجستير من قبل لجنة المناقشة والحكم والتي تضم كل من الدكتور نسيم أبو جامع مشرفاً ورئيساً، الدكتور محمود صبرة مشرفاً، والدكتور سمير أبو مدللة عميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بجامعة الأزهر مناقشاً داخلياَ والدكتور خليل النمروطي مناقشا خارجياً.وأوصى الباحث في دراسته بضرورة الحفاظ على تواصل النمو في التدفقات الواردة إلى الدول العربية، والاستمرار في جهود تشجيع حرية انتقال العمالة بين تلك الدول ولا سيما دول الفائض إلى دول العجز، والعمل على تحسين إدارة خدمات التشغيل في القطاع العام والبحث الجدي في خيار اللجوء إلى مكاتب التوظيف الخاصة.وافترض الباحث وجود علاقات سببية تبادلية في اتجاه بين متغير معدل البطالة ومتغير الاستثمارات العربية المباشرة.وهدفت الدراسة إلى التعرف على واقع وأهمية الاستثمارات العربية البينية والعقبات التي تواجه مناخ الاستثمار في الوطن العربي, والأساليب المشجعة لجذبها. كما هدفت إلى محاولة الوقوف على واقع أسواق العمل العربية وتطورها التاريخي وأسباب البطالة فيها وكيفية مواجهتها، وتحليل دور الاستثمارات العربية البينية في خلق فرص عمل في دول الحالة (مصر, السعودية، الأردن, المغرب, الجزائر والأراضي الفلسطينية) خلال الفترة من 1995-2011 وتقديم توصيات عملية في ضوء نتائج الدراسة.واستخدم الباحث في دراسته المنهج الوصفي التحليلي من خلال نموذج قياسي للعلاقة السببية بين الاستثمارات العربية البينية وكل من متغير معدل البطالة ومتغيري إجمالي القوى العاملة وإجمالي القوى العاملة الفعلية .وتوصل الباحث في دراسته لوجود علاقة طردية وقوية بين الاستثمارات العربية البينية المباشرة وكل من متغيري إجمالي القوى العاملة وإجمالي القوى العاملة الفعلية، بينما اتضح وجود علاقة عكسية بين إجمالي الاستثمارات العربية البينية المباشرة وبين متغير معدل البطالة.وخلص الباحث إلى وجود تأثير للاستثمارات العربية المباشرة على إجمالي القوى العاملة الفعلية، ووجود علاقة عكسية لحجم الاستثمارات التي تسبق أي نقطة زمنية بفترة واحد فقط، مما يشير إلى أن أي زيادة في حجم الاستثمارات العربية البينية بنسبة 100% ستؤدي إلى خفض معدل البطالة في العام التالي بمقدار 3%.وأوصت الدراسة البحثية بضرورة تحسين الحكومات العربية للأوضاع السياسية والتشريعية والإجرائية بما يضمن كفالة الاستقرار الداخلي وتقوية سلطة القانون والنظم المطبقة وتوفير الحماية القانونية للمستثمر، وتحسين السياسات الاقتصادية المحلية من خلال تعزيز كفاءة أداء السياسات المالية والنقدية والتجارية والعمل على تحسين مؤشرات النمو الاقتصادي . كما أوصت بضرورة اعتماد آليات وسياسات لتحقيق التنوع القطاعي للاستثمارات العربية البينية بحيث لا تقتصر على قطاعات معينة بما يكفل لقطاع عريض من السكان الاستفادة بمنافع الاستثمار العربي البيني.كما أوصى الباحث بضرورة خلق مزيد من المنافسة على أسواق السلع والخدمات لتحسين سير سوق العمل، وتنفيذ برامج تدريبية مع تنويع برامج تمويلها، والعمل على تخفيض معدلات البطالة لدى الأقل مهارة من خلال رفع مستوى التعليم الأدنى المطلوب لأجل العمل بما في ذلك التعليم والتدريب الفني، وتوسيع تنفيذ سياسات سوق العمل لتشمل المناطق الريفية.وأثنت لجنة المناقشة والحكم على الرسالة وجهود الباحث ومن ثم منحته درجة الماجستير. وحضر المناقشة لفيف من الطلبة والمهتمين وزملاء الباحث.سلطت دراسة بحثية على دور الاستثمارات العربية البينية في خلق فرص عمل في الدول العربية، في ظل تفاقم مشكلة البطالة والتي تعتبر من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمعات العربية.جاءت تلك الدراسة خلال مناقشة رسالة ماجستير في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، للباحث وسام العماوي، بعنوان "دور الاستثمارات العربية البينية في خلق فرص عمل في الدول العربية"، في برنامج الدراسات العليا والبحث العلمي لجامعة الأزهر بمدينة غزة، والتي بموجبها منحت له درجة الماجستير من قبل لجنة المناقشة والحكم والتي تضم كل من الدكتور نسيم أبو جامع مشرفاً ورئيساً، الدكتور محمود صبرة مشرفاً، والدكتور سمير أبو مدللة عميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بجامعة الأزهر مناقشاً داخلياَ والدكتور خليل النمروطي مناقشا خارجياً.وأوصى الباحث في دراسته بضرورة الحفاظ على تواصل النمو في التدفقات الواردة إلى الدول العربية، والاستمرار في جهود تشجيع حرية انتقال العمالة بين تلك الدول ولا سيما دول الفائض إلى دول العجز، والعمل على تحسين إدارة خدمات التشغيل في القطاع العام والبحث الجدي في خيار اللجوء إلى مكاتب التوظيف الخاصة.وافترض الباحث وجود علاقات سببية تبادلية في اتجاه بين متغير معدل البطالة ومتغير الاستثمارات العربية المباشرة.وهدفت الدراسة إلى التعرف على واقع وأهمية الاستثمارات العربية البينية والعقبات التي تواجه مناخ الاستثمار في الوطن العربي, والأساليب المشجعة لجذبها. كما هدفت إلى محاولة الوقوف على واقع أسواق العمل العربية وتطورها التاريخي وأسباب البطالة فيها وكيفية مواجهتها، وتحليل دور الاستثمارات العربية البينية في خلق فرص عمل في دول الحالة (مصر, السعودية، الأردن, المغرب, الجزائر والأراضي الفلسطينية) خلال الفترة من 1995-2011 وتقديم توصيات عملية في ضوء نتائج الدراسة.واستخدم الباحث في دراسته المنهج الوصفي التحليلي من خلال نموذج قياسي للعلاقة السببية بين الاستثمارات العربية البينية وكل من متغير معدل البطالة ومتغيري إجمالي القوى العاملة وإجمالي القوى العاملة الفعلية .وتوصل الباحث في دراسته لوجود علاقة طردية وقوية بين الاستثمارات العربية البينية المباشرة وكل من متغيري إجمالي القوى العاملة وإجمالي القوى العاملة الفعلية، بينما اتضح وجود علاقة عكسية بين إجمالي الاستثمارات العربية البينية المباشرة وبين متغير معدل البطالة.وخلص الباحث إلى وجود تأثير للاستثمارات العربية المباشرة على إجمالي القوى العاملة الفعلية، ووجود علاقة عكسية لحجم الاستثمارات التي تسبق أي نقطة زمنية بفترة واحد فقط، مما يشير إلى أن أي زيادة في حجم الاستثمارات العربية البينية بنسبة 100% ستؤدي إلى خفض معدل البطالة في العام التالي بمقدار 3%.وأوصت الدراسة البحثية بضرورة تحسين الحكومات العربية للأوضاع السياسية والتشريعية والإجرائية بما يضمن كفالة الاستقرار الداخلي وتقوية سلطة القانون والنظم المطبقة وتوفير الحماية القانونية للمستثمر، وتحسين السياسات الاقتصادية المحلية من خلال تعزيز كفاءة أداء السياسات المالية والنقدية والتجارية والعمل على تحسين مؤشرات النمو الاقتصادي . كما أوصت بضرورة اعتماد آليات وسياسات لتحقيق التنوع القطاعي للاستثمارات العربية البينية بحيث لا تقتصر على قطاعات معينة بما يكفل لقطاع عريض من السكان الاستفادة بمنافع الاستثمار العربي البيني.كما أوصى الباحث بضرورة خلق مزيد من المنافسة على أسواق السلع والخدمات لتحسين سير سوق العمل، وتنفيذ برامج تدريبية مع تنويع برامج تمويلها، والعمل على تخفيض معدلات البطالة لدى الأقل مهارة من خلال رفع مستوى التعليم الأدنى المطلوب لأجل العمل بما في ذلك التعليم والتدريب الفني، وتوسيع تنفيذ سياسات سوق العمل لتشمل المناطق الريفية.وأثنت لجنة المناقشة والحكم على الرسالة وجهود الباحث ومن ثم منحته درجة الماجستير. وحضر المناقشة لفيف من الطلبة والمهتمين وزملاء الباحث.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة الأزهر بغزة تمنح درجة الماجستير للباحث الاقتصادي وسام العماوي جامعة الأزهر بغزة تمنح درجة الماجستير للباحث الاقتصادي وسام العماوي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة الأزهر بغزة تمنح درجة الماجستير للباحث الاقتصادي وسام العماوي جامعة الأزهر بغزة تمنح درجة الماجستير للباحث الاقتصادي وسام العماوي



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon