رسالة دكتوراه في جامعة المنيا عن الصحافة الاستقصائية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسالة دكتوراه في جامعة المنيا عن الصحافة الاستقصائية

القاهرة - وكالات

كشفت رسالة دكتوراه بجامعة المنيا عن الصحافة الاستقصائية، عن العقبات التى تواجه عمل الصحافة الاستقصائية فى مصر، مثل عدم وجود تشريع خاص فى مصر يؤكد حق الصحفى فى الحصول على المعلومات والوثائق وعدم وجود ضمانات مهنية كافية لحماية الصحفى الاستقصائى فى حالة مساءلته أو اتهامه. وخلصت نتائج الدارسة التى أعدها الباحث حسين محمد ربيع، إلى ضعف العنصر المادى الذى يكفل تمويل تنفيذ التحقيقات الاستقصائية، إضافة إلى العديد من الضغوط التى يمارسها أصحاب النفوذ والمصالح وتأثير الإعلانات والمعلنين فى نوعية التحقيقات الاستقصائية وتدخل السلطة ورجال الأعمال فى السياسة التحريرية للصحف. وأوضحت الدراسة أنه ليس من مصلحة القائمين على حكم مصر الآن تغيير البنية التشريعية التى تكفل مساحة حرية أكبر وفعالية للصحف والصحافة الاستقصائية فى الوقت الذى تعانى فيه الصحافة محاولات متكررة من جانب النظام لتضييق هامش حرية الصحافة وندرة نسبية لمصادر المعلومات. وحول حق الصحفى فى الاحتفاظ بسرية مصادره رصدت الدراسة عدم وجود تشريع صريح يكفل للصحفى هذا الحق، خاصة مع ما وصفته الدراسة بحالة من الخوف المنتشر من تناول قضايا الفساد وما يترتب عليه من مضايقات للصحفيين، إضافة إلى عدم اقتناع قيادات الصحف بضرورة تفرغ المحرر لتنفيذ التحقيق الاستقصائى مع طلب إحدى الصحف من وحدة التحقيق الاستقصائى بها التوقف لمتابعة الأحداث الجارية بعد ثورة يناير.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسالة دكتوراه في جامعة المنيا عن الصحافة الاستقصائية   مصر اليوم - رسالة دكتوراه في جامعة المنيا عن الصحافة الاستقصائية



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسالة دكتوراه في جامعة المنيا عن الصحافة الاستقصائية   مصر اليوم - رسالة دكتوراه في جامعة المنيا عن الصحافة الاستقصائية



F
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon