"بابل" برنامج تعليمي يساعد على تخطي حاجز اللغات الأجنبية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بابل برنامج تعليمي يساعد على تخطي حاجز اللغات الأجنبية

برلين ـ مصر اليوم

ابتكرت شركة ألمانية برنامجا تعليميا يساعد على تخطي حاجز اللغة الأجنبية بالنسبة لمن لا يجيدها، هذا البرنامج يساعد على تعليم 13 لغة منها الإنجليزية والإسبانية والفرنسية، وكذلك الإندونيسية والتركية والدنمركية. اللغة الدنمركية التي يعرفها الابن إيليوت، يجب أن يتعلمها الأب، وذلك من خلال برنامج اللغة للكمبيوتر. يطلب إيليوت الآيس كريمب للغة الدنمركية، وكذلك والده يستطيع أن يكرر ذلك. الزوجة دنمركية قادمة من كوبنهاغن، وتتحدث مع ابنها بالدنمركية. هانز رافاوول يريد أن يتحدث معهما بهذه اللغة، لذلك يستعين ببرنامج بابل التعليمي، الذي يمكن استخدامه في كل مكان وبأجر شهري يبلغ 10 يورو. البرنامج يذكره بالتمارين على حفظ المفردات، ويصحح نطقه، لكن رافاوول يريد العمل هنا، فهل يساعده هذه البرنامج على ذلك؟ يقول رافاوول: "برنامج بابل جيد لأنه يقدم إمكانيات للتعليم، فهو مفيد لي شخصياً في التعلّم، وهو أيضاً رخيص مقارنة ببرامج تعليم اللغة الأخرى. وهو من إنتاج شركة برلينية غزت العالم من خلال اللغات وهذا يعجبني". برنامج بابل يعلم ثلاث عشرة لغة وفي مقدمتها اللغة الإنجليزية والإسبانية والفرنسية، وكذلك الإندونيسية والتركية والدنمركية. لكن تصميم برنامج اللغة صعب حتى بالنسبة للمبرمجين أنفسهم، وخاصة فيما يتعلق بالأمثلة الشعبية والأقوال المأثورة مثلا. في هذا السياق تقول باربارا بايسي، مديرة مشروع خاص باللغة الإيطالية: "مثلا في اللغة الإيطالية يقال ضع شريحة اللحم على العين، وهذا يطابق ما يقال في الألمانية ضع البندورة على العين. نحن نريد أن نقدم اللغة مع الصور، لذلك وضعت شريحة لحم على عيني والتقطت صورة. وهذه الصورة لا تزال موجودة في برنامج بابل في قسم الأقوال المأثورة في حقل الطعام باللغة الإيطالية".  يعمل على تطوير برنامج بابل مائة وثمانون شخصاً من تسعة عشر دولة. وكل أسبوع يلتحق عامل جديد بفريق العمل. وكان ماركوس فيتا هو من أسس البرنامج عام 2007 وقد وصل حاليا عدد الزبائن المستفيدين من هذا البرنامج ستة عشر مليون زبون. وكي يتسع البرنامج فقد اشترت شركة إنتاجه شركة أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية. يقول ماركوس فيتا إن "السوق يتطور بسرعة، ولذلك علينا أن نستعين بشركة مثل Playsay فيim Silicon Valley التي اشتريناها. وهي تعمل منذ خمس سنوات في مجال تعليم اللغات من خلال الوسائل التقنية الحديثة. وجمعت في تلك الفترة معرفة واسعة. والمهم بالنسبة لنا هو معرفة حركة السوق، لكي نجد لنا فيها موقعاً جيداً". يسعى مصممو برنامج بابل لاحتلال موقعاً رائداً في الولايات المتحدة. ويقولون إنهم الرواد في ألمانيا. ولا يرون في الكتب والأقراص المدمجة التعليمة القديمة منافسة لهم. بل إنهم يمكن أن يجدوا فيها بعض الأفكار الجيدة. وحسب فيتا "هناك الكثير من المنافسين في السوق، فالمستثمرين فضوليون دائماً ويريدون أن يستثمروا أموالهم في صفقات مربحة، ولكن يجب علينا الآن أن نمهد الطريق لذلك". يريد هانز رافاوول وعائلته العيش مدة طويلة في كوبنهاغن، فهو يستطيع إدارة شركته الخاصة للإنترنت من هناك أيضاً، فهل سيساعده البرنامج في تخطي حاجز اللغة؟ يقول رافاوول "لا أعتقد أن برنامج بابل لتعلم اللغة سيجعلني قادراً على إدارة الأعمال. وأظنّ أن هذا التصور غير صحيح ونحن ننتظر من هذه البرامج أن تساعدنا على التواصل الاجتماعي. أما الأمور الأخرى فيمكن تعلمها عندما يعيش المرء هنا". ولكن للعمل هناك يحتاج رافاوول إلى تعلم بعض الدروس الأخرى.       

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بابل برنامج تعليمي يساعد على تخطي حاجز اللغات الأجنبية بابل برنامج تعليمي يساعد على تخطي حاجز اللغات الأجنبية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بابل برنامج تعليمي يساعد على تخطي حاجز اللغات الأجنبية بابل برنامج تعليمي يساعد على تخطي حاجز اللغات الأجنبية



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon