التعليم بالترفيه أقصر الطرق نحو التطوير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التعليم بالترفيه أقصر الطرق نحو التطوير

الرياض ـ وكالات

  عمدت مؤسسات تعليمية في عدة دول حول العالم إلى ربط التعليم بالرياضة كهدف أساسي تسعى من خلاله لخلق توجه مستقبلي لطلابها الملتحقين بها، بأن يصبحوا رياضيين مؤهلين ومتعلمين في المستقبل، من خلال أكاديميات تعليمية يحظى طلابها بعناية خاصة. ويأتي ذلك لمواجهة التسرب الدراسي من بيئات التعليم من جهة، وتعزيز قيمة الرياضة في المجتمع من جهة أخرى، بجعلها جزءا رئيسيا ضمن الخطة الدراسية، ومحفزا للتعلم داخل البيئة التعليمية. وتواجه قطر اليوم تحديات خاصة بتنشئة جيل رياضي قطري شاب، استعدادا لاستضافتها كأس العام عام 2022. ولتحقيق هدفها أنشأت أكاديمية تعليمية تجمع بين مراحل التعليم الأساسي مع الجانب الرياضي؛ تهدف إلى إظهار جيل مثقف رياضيا وتعليميا، حيث تعد أكاديمية التفوق الرياضي القطرية «اسباير» جزءا لا يتجزأ من نجاح ملف الاستضافة، بحسب ما صرح به مسؤولوها، بحكم خدماتها والتسهيلات الموجودة بها، علاوة على دورها في توعية المجتمع بممارسة النشاط الرياضي ونمط الحياة الصحي. وعن آلية انضمام الطلاب للأكاديمية، ذكر سعيد سرور، المسؤول في «اسباير» القطرية، في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، أن الأكاديمية تنشئ لجنة من خبراء ومدربين فنيين ومساعديهم ومتخصصين رياضيين لاختيار الطلاب الذكور من جميع المدارس القطرية في بداية كل سنة دراسية، حيث تجرى اختبارات مقننة لجميع الطلاب، عبارة عن ثلاث مراحل برونزية وفضية وذهبية، بهدف فرز عدد معين يتم اختبارهم مرة أخرى للوصول للنخبة لضمهم للأكاديمية لاستكمال الدراسة فيها، ولتدريبهم بحسب ميولهم ومواصفاتهم الجسمانية ومواهبهم على نوع الرياضة المناسبة. ويتم إلحاق من يجتاز جميع الاختبارات بنجاح بدءا من الصف الأول الإعدادي، ليواصل مشواره التعليمي بمرحلة التعليم العام حتى التخرج من المرحلة الثانوية بشهادة أكاديمية معترف بها على مستوى قطر وخارجها. وبحسب إحصاءاتها فإن متوسط عدد الملتحقين بأكاديمية التفوق الرياضي يتراوح ما بين 190 و250 طالبا سنويا، وتم تخريج خمس دفعات منذ عام 2005، كل دفعة تتراوح أعداد طلابها ما بين 35 و45 طالبا كمعدل متوسط للخريجين المؤهلين تعليميا ورياضيا.ويعتبر لاعب القوى القطري معتز برشم أحد أبرز خريجي الأكاديمية الرياضية، بعد حصوله على الميدالية البرونزية في أولمبياد لندن الماضي عن القفز العالي. وأشار سعيد سرور إلى أن عددا كبيرا من الطلاب أكمل دراسته الجامعية بمرحلة البكالوريوس داخل قطر وخارجها، والبعض استمروا في التعليم ومواصلة التدريب لبدء مشوار الاحتراف كرياضيين بالالتحاق بأندية كرة القدم المحلية في قطر، أو كلاعبين أولمبيين. وعلى المستوى العربي، تتقاطع فكرة «أكاديمية محمد السادس لكرة القدم» بالمغرب مع الأكاديمية القطرية، كونها تتضمن ملاعب رياضية ومرافق إيواء خاصة بالمتدربين، وفصولا دراسية لتمكين المتدربين من متابعة تعليمهم. ويأمل المغرب في تخريج جيل رياضي شاب يقود منتخب البلاد الكروي الأول لصناعة نجومية على المستوى العالمي خلال السنوات المقبلة. ومن جهة أخرى، تتبنى مؤسسة ريال مدريد العالمية أسسا خاصة بنشر ثقافة «كرة القدم للتنمية والسلام» كرسالة تبنتها في تقديم دعمها للعالم من خلال شعار النادي الملكي الإسباني. وذكر إينييغو أرناليس، مدير عام المؤسسة بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط، أن أكاديمياتهم الرياضية الاجتماعية لا تحتاج في تأسيسها إلا لتوافر شركاء محليين ورعاة مؤثرين بالمجتمع لدعم هذه الثقافة وتعزيزها وجعل الأفراد يستمتعون بالحياة عن طريق الرياضة. وإبان اعتلائه مسرح المنتدى الدولي للتعليم بالرياض في فبراير (شباط) الماضي، أشار إينييغو أرناليس إلى أن أهداف مؤسسة ريال مدريد غير الربحية هي تعزيز التعليم والتدريب الاحترافي الرياضي في كرة القدم وكرة السلة، مما يساعد المنظمين للمؤسسة في بناء ثقتهم بأنفسهم والمساعدة على إزالة الفوارق الاجتماعية وتعزيز قيمة الرياضة بالمجتمع عبر ربطها بالتعليم، موضحا أنه لا مانع لدى مؤسسة ريال مدريد من التعاون من أجل وضع خطة استراتيجية لفرع لمثل هذه الأكاديميات مخصص للسيدات في السعودية، كون التعاون يشمل تبادلا لمدربات أو تدريب مدربات من البيئة المحلية متى كان هناك التزام من أي جهة ترغب في تبني الفكرة. ومن جانبه، ذكر ماتيو فيجروا، أحد أعضاء المشاريع في المؤسسة، أن الأكاديميات الرياضية أسهمت في تعزيز الجانب التعليمي بربطه بكرة القدم وكرة السلة، في التخفيف من جراح الأطفال المتعرضين للإيذاء الجسدي والتحرش الجنسي بين عمر العاشرة والرابعة عشرة في كولومبيا، علاوة على التقليل من معدل الجريمة، وخفض نسبة تعاطي الكحول والمخدرات بين المراهقين والشباب والتي تبلغ على مستوى كولومبيا 3.4 في المائة من 12 إلى 17 سنة، و6 في المائة من عمر 18 إلى 24 سنة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التعليم بالترفيه أقصر الطرق نحو التطوير   مصر اليوم - التعليم بالترفيه أقصر الطرق نحو التطوير



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التعليم بالترفيه أقصر الطرق نحو التطوير   مصر اليوم - التعليم بالترفيه أقصر الطرق نحو التطوير



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon