يوم دراسي حول حركة النقل الحضري: ضرورة إعادة النظر في مخطط السير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يوم دراسي حول حركة النقل الحضري: ضرورة إعادة النظر في مخطط السير

الجزائر - واج

دعا المشاركون في اليوم الدراسي حول حركة النقل في المدن اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة إلى ضرورة إعادة النظر في مخطط السير بالعاصمة الذي لم يراجع منذ 2004.وأكد هؤلاء المشاركون الذين يمثلون مختلف القطاعات والجماعات المحلية في هذا اللقاء الذي نظمه المجلس الشعبي لولاية الجزائر على حتمية "إعادة هيكلة مؤسسات النقل الجماعي العمومي والخاص وإدماجها ضمن مخطط السير الجديد" منادين بضرورة "وضع دفتر شروط للنقل الجماعي يراعي راحة المسافرين". وشددوا أيضا على ضرورة "العمل على تخلي مستعملي السيارات الخاصة عن سياراتهم في بعض الأحيان واعتمادهم على وسائل النقل الجماعي لاسيما في المناطق التي استفادت من وسائل النقل الحديثة كالميترو والترامواي". ودعا المشاركون السلطات العمومية إلى "التفكير الجاد في إبعاد الهيئات الإدارية من وسط المدينة بصفة تدريجية للتخفيف من حدة الاختناقات التي يتسبب فيها الإقبال الكبير للمواطنين على هذه الهيئات طوال اليوم وعلى مر أيام الأسبوع". وحث هؤلاء امتدخلون خلال هذا اللقاء على "ضرورة الإسراع في إنجاز حظائر عملاقة للسيارات تستوعب أكبر عدد ممكن من المركبات على غرار كل من حظيرتي الرغاية و زرالدة" كما ألحوا على "أهمية التفكير في إنجاز حظائر خاصة بالمركبات ذات الوزن الثقيل".ومن بين التوصيات التي أجمع عليها المشاركون في هذا اليوم الدراسي "حتمية ترميم الطرقات التي باتت تشكل خطرا على مستخدمي الطرق و على مركباتهم وتعمل على تعطيل الحركة " مقترحين "فتح خطوط للنقل البحري بين سواحل العاصمة تربط بين تمنتفوست وزرالدة". ومن جهته ركز الخبير الدولي في حركة السير في المدن الفرنسي أوليفيي مازي في مداخلة حول "تحسين حركة السير الحضري في الجزائر العاصمة" على ضرورة ابتعاد أصحاب السيارات الخاصة عن الاستعمال المفرط لهذه الوسيلة التي يمكن التخلي عنها في وجود وسائل ملائمة للنقل الحضري.وأكد مازي الذي استعان في محاضرته على بعض النماذج الناجحة المطبقة في عدة دول أوروبية على أهمية إعادة النظر في مخطط السير في العاصمة التي يعيش بها أكثر من 6 ملايين شخص للتخلص من مشكل الاختناقات الدائمة خصوصا في أوقات العمل".وبعد أن أشار الخبير الدولي إلى أن مشكل اختناق حركة السير بالعاصمة "يزداد حدة يوما بعد يوم" دعا إلى "حتمية المسارعة في تبني سياسة جديدة لإنجاز حظائر جديدة بمعايير عالمية واتباع نظام دفع يحث أصحاب السيارات على ركنها في الحظائر بدل استعمالها في جميع تحركاتهم". واقترح مازي الذي أنجز دراسة حول خصوصيات حركة السير بالجزائر العاصمة وأهم ما يسبب الاختناقات التي تؤثر سلبا على نوعية حياة السكان "إنجاز حظائر في مداخل العاصمة ليركن فيها الوافدون من باقي ولايات الوطن مركباتهم" مشددا في الوقت ذاته على "ضرورة توفير وسائل متطورة للنقل الجماعي لهؤلاء".وفي السياق ذاته اقترح ذات الخبير وضع عدد أكبر من كاميرات المراقبة خصوصا عند مداخل المدينة لتجنب المراقبة التقليدية للسيارات من قبل المصالح المتخصصة داعيا إلى "تكثيف وضع إشارات المرور الضوئية في مفترقات الطرق وإنجاز شبكات متطورة لمراقبة سيرها".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يوم دراسي حول حركة النقل الحضري ضرورة إعادة النظر في مخطط السير   مصر اليوم - يوم دراسي حول حركة النقل الحضري ضرورة إعادة النظر في مخطط السير



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يوم دراسي حول حركة النقل الحضري ضرورة إعادة النظر في مخطط السير   مصر اليوم - يوم دراسي حول حركة النقل الحضري ضرورة إعادة النظر في مخطط السير



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon