البحرية الأميركية تمول مدارس لتحسين مستوى المتطوعين في الجيش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البحرية الأميركية تمول مدارس لتحسين مستوى المتطوعين في الجيش

ا.ف.ب - شيكاغو

كانت اول زيارة لميغيل مارتينيز الى حرم جامعي خلال مخيم صيفي مولته البحرية الاميركية التي استثمرت ملايين الدولارات في مدارس من اجل تحسين مستوى المتطوعين في الجيش. وفي الوقت الذي تواجه المدارس الاميركية قلقا حول تمويلها، يقول المعارضون لهذه المبادرة ان هذا التمويل من جانب الجيش ينطوي على كلفة باهظة، وهي عسكرة المدارس العامة ووضع الفتيان اليافعين في جو من التلقين. ويقول ميغيل مارتينيز البالغ من العمر 16 عاما، والذي يطمح ان يكون اول فرد في اسرته يدخل الجامعة، ان المخيم الصيفي في جامعة بوردو الاميركية كان امرا عصيا على التحقيق بالنسبة له، لولا مساعدة البحرية الاميركية. ويضيف لمراسل وكالة فرانس برس "لقد تحمست..من شأن ذلك ان يعطيني فكرة حول ما يجب ان يكون اختصاصي في الجامعة". ويمضي هذا الفتى ايامه حاليا في مدرسة "ريكوفر نايفل اكاديمي" (اكاديمية ريكوفر البحرية) العامة في شيكاغو، ضمن 508 فتى يرتدون زي البحرية الاميركية ويتابعون دروسهم في التاريخ العسكري والعلوم البحرية على يد ضباط متقاعدين. ويأمل هذا الفتى في الحصول على منحة دراسية عسكرية تتيح له متابعة دراسته في الجامعة، وان ينضم الى صفوف الجيش في حال لم يوفق في الدخول الى مجال الهندسة. وحتى ذلك الحين، يتابع ميغيل دروسا في صناعة الروبوتات بعد انتهاء دوام مدرسته، في ناد تشرف عليه البحرية. ويحذر الجيش الاميركي منذ سنوات من تردي مستوى المدارس الحكومية، اضافة الى انتشار السمنة بين التلاميذ، ما يجعل الكثير من الطلاب غير مؤهلين للانضمام الى الجيش. وقد بات هذا الامر يشكل ازمة فعلية للبحرية الاميركية التي سيتقاعد نصف مهندسيها وخبرائها خلال السنوات السبع المقبلة. وكانت الاكاديمية البحرية اعلنت في العام 2011 مضاعفة موازنتها بهدف دعم دورات التأهيل والتدريب في مجالات العلوم والتقنيات والهندسة والرياضيات. وكان مشروعها الاخير، بالتعاون مع مدينة شيكاغو، تطوير هذه الدورات في سبع من المدارس العامة، وادراج مواد من برنامج البحرية في مخيمات الصيف والنشاطات غير المنهجية في المدارس. وقال مسؤول في البحرية لدى زيارته الى واحدة من هذه المدارس "ان يدا عاملة مدربة بشكل جيد ستكون مساعدة للقوات البحرية في مجال قيادة البواخر والطائرات وتأهيل الاجيال القادمة". ويشكل هذا النمط العسكري في المؤسسات التعليمية والانضباط والتحضر للدراسة الجامعية، عامل جذب في مدينة شيكاغو التي تسجل في مدارسها نسبة مرتفعة من اعمال العنف والرسوب والتسرب المدرسي. لكن المعارضين لهذا المشروع يرون ان الجيش بات كثير التأثير على الثقافة الاميركية، وانه لا ينبغي ان تستخدم المدارس لاهداف عسكرية. ويقول جيمس بالافوكس الناشط ضمن مجموعة من المعارضين لعسكرة المدراس "انهم يكذبون على الناس عندما يقولون ان هذه مسألة متصلة بالمواطنة، انهم يريدون جلب الناس الى الجيش". وتقول دارلين غرامينغا الناشطة في مجموعات ضد الحرب انه ينبغي في الدرجة الاولى التركيز على نوعية التعليم الذي يتلقاه الاطفال، كي يفتح لهم باب النجاح في المستقبل، لا ان يعيشوا في فقر لا يخرجهم منه سوى الدخول الى الجيش. لكن القومندان في قوات البحرية مايك توكر يؤكد ان اكاديمية ريكوفر لا تفعل ذلك على الاطلاق، وان هدفها الاساسي هو تحضير الفتيان للدخول الى الجامعات. ففي العام الماضي، قبل 79 تلميذا متخرجا من مدرسة ريكوفر في الجامعات، وقد حصلوا على منح بقيمة 7,5 ملايين دولار معظمها ليست من الجيش. لكنهم لم يتمكنوا جميعا من دخول الجامعات بسبب اوضاعهم الاجتماعية. ولا يتطوع في الجيش اكثر من ثمانية من طلاب الاكاديمية سنويا، وهي نسبة معقولة في مدرسة يعد 86 % من طلابها من الفقراء.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البحرية الأميركية تمول مدارس لتحسين مستوى المتطوعين في الجيش   مصر اليوم - البحرية الأميركية تمول مدارس لتحسين مستوى المتطوعين في الجيش



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البحرية الأميركية تمول مدارس لتحسين مستوى المتطوعين في الجيش   مصر اليوم - البحرية الأميركية تمول مدارس لتحسين مستوى المتطوعين في الجيش



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon