الأخطاءُ الاملائيَّة تغزو لوحاتٍ إرشاديَّةً لجامعاتٍ ومؤسساتٍ سعوديَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأخطاءُ الاملائيَّة تغزو لوحاتٍ إرشاديَّةً لجامعاتٍ ومؤسساتٍ سعوديَّة

الرياض - مصر اليوم

لفتَ عددٌ من اللوحات الإرشاديَّة المنتشرة على كليات جامعية في العاصمة السعودية الرياض، انتباه المهتمين و الضالعين في اللغة العربية و قواعدها، نظراً الى وجود أخطاء املائية و نحوية عدة ، وخصوصاً كتابة الهمزة ، ما أثار استغراب هؤلاء.  وأرجعت مصادر متخصصة في تلك الصروح التعليمية السبب في تلك الظاهرة، إلى عدم توافر مرجع لغوي لدى الشركات التنفيذية المعنية بتركيب اللوحات داخل المباني الجامعية، بالإضافة إلى ضعف الرقابة اللغوية داخليا. وأوضح الدكتور إبراهيم الشمسان، أستاذ جامعي بقسم اللغة العربية بجامعة الملك سعود، أن "سبب وجود هذه الأخطاء يعود إلى شركات صناعة وتركيب اللوحات والمسميات المتعاقد معها من قبل الجامعات المحلية"، موضحا أن تلك الأخطاء تكشف عن عدم استعانتهم بمتخصصين أو لغويين قادرين على ممارسة التدقيق اللغوي لما يتم "إنجازه من تلك اللوحات. ولفت الشمسان إلى أن "معظم الفنيين العاملين في تلك الشركات لا ينطقون باللغة العربية، كما لا يميزون الحروف"، مبديا استياءه من تلك الأخطاء اللغوية في ظل وجودها داخل صرح تعليمي يعد مرجعا علميا وأكاديميا".  وكان من بين الاخطاء الواردة في اللوحات،  خطأ إضافة همزة في كلمة "الاتصال" في لوحة إرشادية لكلية الإعلام والاتصال بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وخطأ آخر وهو نسيان وضع همزة في كلمة "الإنسانية" التي تعلو مرفق مسجد الكليات الإنسانية بجامعة الملك سعود، فيما وقعت كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في جامعة الإمام في خطأ، عندما أضيفت همزة قطع إلى كلمة "الاقتصاد"، إذ الصحيح كتابتها بلا همزة. وقال أستاذ اللغة العربية بجامعة الملك سعود: "إن الأخطاء الحالية تكشف عن عدم وجود مرجعية لغوية لدى هذه الشركات يستندون عليها، سواء أفرادا أو مناهج وقواميس، بل يعمدون إلى الاجتهاد في ذلك"، مضيفا: "لا يبالون هل هم على صواب أم خطأ

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأخطاءُ الاملائيَّة تغزو لوحاتٍ إرشاديَّةً لجامعاتٍ ومؤسساتٍ سعوديَّة   مصر اليوم - الأخطاءُ الاملائيَّة تغزو لوحاتٍ إرشاديَّةً لجامعاتٍ ومؤسساتٍ سعوديَّة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأخطاءُ الاملائيَّة تغزو لوحاتٍ إرشاديَّةً لجامعاتٍ ومؤسساتٍ سعوديَّة   مصر اليوم - الأخطاءُ الاملائيَّة تغزو لوحاتٍ إرشاديَّةً لجامعاتٍ ومؤسساتٍ سعوديَّة



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon