نصف المبتعثين العرب للدراسات العليا لا يعودون لأوطانهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نصف المبتعثين العرب للدراسات العليا لا يعودون لأوطانهم

واشنطن ـ وكالات

تشير دراسة غربية أن 80 بالمئة من طلاب الدراسات العليا العرب يدرسون في الخارج وأن 20 بالمئة فقط يدرسون داخل البدان العربية. وتضيف بأن نصف طلبة الدراسات العليا لا يعودون لأوطانهم بعد إكمال دراساتهم، خاصة القادمين من دول شمال أفريقيا. وتقول إن ذلك يكبد البلدان العربية خسائر تقدر بنحو ملياري دولار. ويقول تقرير للمنتدى الأوربي المتوسطي للعلوم والاقتصاد إنه كلما ارتفع مستوى تحصيل الطلاب الدارسين في الخارج تراجع احتمال عودتهم الى بلدانهم. وتؤدي هذه الهجرة نزيف باهظ التكلفة للدول العربية وتهدد مستقبل التعليم العالي والتطور العلمي في العالم العربي. وتشير الدراسات إلى أن هجرة الكفاءات العربية تشكل نحو ثلث الكفاءات التي تصل إلى الغرب من جميع أنحاء العالم. ويفقد العالم العربي نحو نصف المتخرجين من دراسة الطب ونحو 23 بالمئة من خريجي الدراسات الهندسية ونحو 15 بالمئة من خريجي كليات العلوم. وتضيف بأن 75 بالمئة من هؤلاء يذهبون إلى بريطانيا والولايات المتحدة وكندا، وهو ما يجعل البلدان الغربية أكبر مستفيد من نحو 450 ألف عربي ممن يحملون شهادات علمية، ويقيون فيها حاليا. وتشير دراسة للمنتدى تحمل عنوان “نزيف العقول من بلدان المغرب العربي” أن عدد الطلاب االتونسيين لدارسين في الغرب تضاعف بين عامي 2003 و2008  وأن معظمهم لم يعودوا إلى تونس. وتشير الدراسة الى الجزائر فقدت نحو 40 ألف أستاذ وباحث خلال عقد التسعينات. وتشير بيانات أخرى إلى 700 من حملة شهادة الدكتوراه المغربيين يعملون في مراكز الأبحاث الفرنسية، وتضيف أن تكلفة دراسة كل شخص منهم على مدى المراحل الدراسية يكلف المغرب أكثر من 120 ألف دولار أميركي. وتقدر منظمة الأمم المتحدة أن خسارة الدول الأفريقية من هجرة كل أكاديمي تعادل 184 ألف دولار ، وأن خسائر قارة أفريقيا تصل إلى 4 مليارات دولار سنويا نتيجة هجرة الكفاءات. وتتناول الكثير من الدراسات العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والشخصية لأسباب الهجرة. وتحيلها في البلدان العربية إلى بطء التنمية وتتراجع القطاعات العلمية والتكنولوجية وانخفاض الأجور وقلة فرص البحث العلمي. وفي الصورة الأكبر تمتد إلى عدم الاستقرار السياسي خاصة بعد أحداث الربيع العربي. ويعاني العراق على سبيل المثال من هجرة واسعة للعقول والكفاءات بسبب البطالة وهربا من أعمال العنف والاغتيالات التي استهدفت الكفاءات بشكل خاص. وتشير دراسة أخرى عن هجرة الكفاءات إلى بريطانيا إلى أن البلدان المتقدمة يمكنها أن تساعد في الحد من هجرة العقول من البلدان العربية. وتوضح بأن ذلك يمكن أن يحدث من خلال المساعدة في نقل التكنولوجيا والمعرفة إلى تلك البلدان عن طريق تبادل الطلاب والأكاديميين والتعاون في البحوث العلمية، إضافة إلى إبرام اتفاقات الشراكة والتوأمة بين المؤسسات الجامعية في البلدان المتقدمة ونظيراتها في البلدان العربية. كما يمكنها توسيع برامج التدريب للخريجين الجدد. ويمكن بحسب الدراسة وضع حوافز لعودة المتخرجين إلى بلدانهم من خلال إنشاء مراكز لهذا الغرض في بلدانهم. ودعت الدراسة البلدان المتقدمة لتشجيع الباحثين المهاجريم إليها لتقديم بعض بحوثهم العلمية لأوطانهم الأصلية لتطوير مراكز البحوث والتعليم العالي. ويمكن للبلدان العربية تعزيز الروابط مع شبكات الباحثين والأكاديمين العرب في الخارج ، للاستفادة منها كمراكز للبحوث والمساهمة في ردم الفجوة بينهم وبين بلدانهم الأصلية من خلال الاستشارات وتبادل الخبرات. وتستخدم وكالات الأمم المتحدة برنامج “نقل العلوم عبر الكفاءات المهاجرة” لتقديم استشارات من قبل تلك الكفاءات لبلدانهم الاصلية. ويقول حسن معوض عبدالعال الرئيس السابق لمركز تطبيقات البحوث والتكنولوجيا في مدينة الاسكندرية في مصر إنه من الضروري بناء قدرات مؤسسات التعليم العالي المحلية وتسهيل نقل المعرفة  للبلدان النامية. ويضيف بأن على البلدان العربية تطوير مؤسسات التعليم العالي لتخريج متخصصين بدل إرسالهم إى الخارج للدراسة، الذي ينتهي بهجرة تلك العقول والكفاءات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نصف المبتعثين العرب للدراسات العليا لا يعودون لأوطانهم   مصر اليوم - نصف المبتعثين العرب للدراسات العليا لا يعودون لأوطانهم



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نصف المبتعثين العرب للدراسات العليا لا يعودون لأوطانهم   مصر اليوم - نصف المبتعثين العرب للدراسات العليا لا يعودون لأوطانهم



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon