"علماء مصر": المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء مصر: المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر

القاهرة- علي رجب

طالب خبراء التعليم والبحث العلمي في مصر الحكومة بإعادة دراسة فكرة تأسيس مجلس وطني للتعليم في ظل وجود 3 مجالس تقوم بنفس الهف، مشددين على أن وجود أكثر من جهة يشتت البحث العلمي ويزيد من البيقرواطية في مصر.  وقال وزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور أحمد ذكي بدر، "إن أول مادة في قانون المجلس الوطني للتعليم، تؤكد أن المشروع يتحدث عن دولة أخرى غير مصر، وليس مطروحاً للمناقشة، لأنه ذكر مقر المجلس في القانون، (مدينة القاهرة الكبرى)، وبالتالي لا نعرف أين هذه المدينة التي يقصدها القانون؟". وأضاف في كلمته السبت، في "مؤتمر علماء مصر" في كلية الآداب جامعة عين شمس، أنه مع الجهة التي تخطط وتنظم التعليم في مصر، ولن يؤثر ذلك على استقلالية الجامعات، مشدداً على ضرورة دراسة قانون المجلس الوطنى للتعليم بشكل جيد، بجانب تعديل كل قوانين التعليم، ووضع سياسات جديدة، يشرف عليها متخصصون. رفض رئيس المجلس القومي للبحث العلمي سابقاً الدكتور هانى الناظر، إنشاء مجلس وطني للتعليم والبحث العلمي. وأشار "الناظر"،إلى أن إنشاء هذا المجلس يعتبر إهداراً للمال العام، خاصة أن هناك 3 مجالس أخرى تقوم بنفس الدور المقترح لهذا المجلس، وهى المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، والمجالس القومية المتخصصة، والمجمع العلمي، مؤكداً أنه سيتم إنشاء فرع لهذا المجلس بجميع المحافظات، إضافة إلى الفرع الرئيسي في العاصمة، وهو ما يمثل عبئاً على ميزانية الدولة في المرحلة الحرجة التي تمر بها مصر، مضيفاً أن المجالس الثلاثة تقوم بوضع رؤى استراتيجية للبحث العلمي في مصر، ومن المقرر أن يقوم المجلس الجديد بنفس الدور، لافتاً إلى أنه فى حالة موافقة مجلس الشورى على إنشاء هذا المجلس سيتم تعيين رئيس المجلس بقرار من رئيس الجمهورية وبعضوية 25 بتعيين من مجلس الشورى. من جانبه طالب نائب وزير الخارجية الأسبق الدكتور مصطفى الفقي، العلماء والباحثين بمحاصرة صاحب وصانعي القرار في مصر، بالاقتراحات، لحل الأزمات التي تمر بها مصر في جميع المجالات، قائلاً، "مصر لو ضاعت ضاعت معها المنطقة بالكامل"،مضيفاً أنه على رجال السياسة أن يتواروا للخلف، وأن يفتحوا المجال للعلماء ليتقدموا لإيجاد حلول لجميع الأزمات التي تمر بها مصر. وأشار  إلى أن جماعه الإخوان المسلمين لديهم علماء مميزين، ولكنهم لم يستغلوا حتى الآن، موضحاً أن الإخوان إذا تقدموا بحلول علمية ومنهجية للأزمات التي تمر بها مصر سيكون هو أول المؤيدين لجماعة الإخوان. فيما طالب وزير التعليم العالي الأسبق الدكتور معتز خورشيد، توضيح دور المجلس الوطني للتعليم والبحث العلمي، سواء من ناحية الفرق بين التخطيط والإدارة وانعكاس دور هذا المجلس على استقلالية الجامعات، مشدداً على ضرورة وجود شفافية في اختيار أعضاء هذا المجلس، الذين سيتم تعينهم من قبل مجلس الشورى، مؤكداً أنه لا يمانع من إنشاء مثل هذا المجلس ولكن ليس بشكل متسرع مثلما يحدث الآن في مجلس الشورى.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء مصر المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر   مصر اليوم - علماء مصر المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء مصر المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر   مصر اليوم - علماء مصر المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon