حملة لإغلاق حضانات أطفال غير مرخص في تونس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حملة لإغلاق حضانات أطفال غير مرخص في تونس

تونس ـ أ.ف.ب

أعلنت سهام بادي وزيرة المرأة والاسرة في تونس الثلاثاء ان السلطات ستطلق "حملة تمشيط" لاغلاق رياض أطفال غير مرخص لها وذلك إثر اغتصاب حارس حضانة اطفال غير مرخص لها طفلة في الثالثة من العمر في حادثة هزت الرأي العام في تونس. ودعت الوزيرة خلال مؤتمر صحافي الاولياء الى التأكد من أن رياض الاطفال التي يقصدونها تحمل تراخيص قانونية قبل وضع ابنائهم فيها. وقامت السلطات في شهر آذار/مارس الفائت باغلاق روضة اطفال في مدينة المرسى بالعاصمة تونس واعتقلت حارسها الذي اغتصب الطفلة. وقالت سهام بادي ان تونس تشهد "انفلاتا" كبيرا في فتح مدارس اطفال دينية "تعمل خارج القانون" وبعيدا عن "الرقابة التربوية والصحية" لاجهزة الدولة. والاشراف على قطاع الطفولة في تونس من اختصاص وزارة المرأة والاسرة التي اكدت انها لم تمنح أي تراخيص لفتح مدارس دينية. واوضحت الوزيرة ان هذه الحضانات تابعة لجمعيات دينية وان اعدادها "في تزايد مستمر" وان الوزارة "لا تدري ما يدور داخلها" داعية الى "ايقاف هذا النزيف". ولاحظت ان المستويات العلمية للعاملين في هذه المدارس متدنية بينما يعاني خريجو جامعات متخصصون في تنشئة الاطفال من البطالة. وقالت الوزيرة انه ليس لديها احصائيات حول عدد رياض الاطفال الدينية التي تعرف في تونس باسم "المدارس القرآنية". وأضافت انها طلبت من السلطات (وزارة الداخلية) "مسحا" بعدد هذه المدارس. والشهر الفائت، ذكرت جريدة "الفجر" الناطقة رسميا باسم حركة النهضة الاسلامية الحاكمة ان عدد هذه المدارس يبلغ حوالى 1200 مدرسة. وقالت سهام بادي "نواجه صعوبات في اغلاق هذه المدارس". وبعد وصول حركة النهضة الاسلامية الى الحكم نهاية 2011، تأسست في تونس مئات من الجمعيات الاسلامية التي يقول معارضون انها "أذرع" لحركة النهضة. وتتهم وسائل اعلام ومعارضون هذه الجمعيات بتلقي تمويلات من دول خليجية لنشر الفكر الوهابي المتشدد في تونس و"تغيير نمط المجتمع التونسي" الذي يعتنق المذهب المالكي المعتدل، وتجنيد "مجاهدين" وإرسالهم الى سوريا لقتال القوات النظامية هناك. وفي 2012، نشر على الانترنت شريط فيديو يظهر فيه خمسة اطفال بمدرسة دينية يرفعون رايات التوحيد وعلم تنظيم القاعدة وهم ينشدون اغنية "جهادية" يمجدون فيها اسامة بن لادن الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة، وأيمن الظواهري الزعيم الحالي للتنظيم، والملا عمر الزعيم الروحي لحركة طالبان الافغانية، ويشيدون بعملية تدمير برجي مركز التجارة العالمي بنيويورك في 11 سبتمبر 2001.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حملة لإغلاق حضانات أطفال غير مرخص في تونس   مصر اليوم - حملة لإغلاق حضانات أطفال غير مرخص في تونس



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حملة لإغلاق حضانات أطفال غير مرخص في تونس   مصر اليوم - حملة لإغلاق حضانات أطفال غير مرخص في تونس



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon