تضاعف اضطرابات المخ لدى الأطفال بسبب المواد الكيماوية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تضاعف اضطرابات المخ لدى الأطفال بسبب المواد الكيماوية

واشنطن - أ.ش.أ

ذكرت مجلة "تايم" الأميركية أن الأطفال يتعرضون لمواد كيماوية تضر المخ أكثر من أي وقت مضى .. مشيرة إلى أن اضطرابات المخ لدى الأطفال تضاعفت بسبب هذه المواد منذ عام 2006. واستعرضت المجلة، اليوم السبت، نتائج تقرير جديد يشير لارتفاع نسبة انتشار اضطرابات النمو في السنوات الأخيرة بين الأطفال مثل التوحد ونقص الانتباه وفرط النشاط وضعف القراءة. وأوضح أن زيادة الوعي والتشخيص الأكثر تطورا ساهما بشكل جزئي في هذا الارتفاع عن طريق التشخيص الصحيح ..فيما أكد الباحثون في هذا التقرير أن البيئة المتغيرة التي ينمو فيها الأطفال، يمكن أن تلعب دورا في هذا الارتفاع. وقال التقرير إنه في عام 2006، حدد علماء من كلية هارفارد للصحة العامة وكلية طب ماونت سايناي في نيويورك خمس مواد كيمائية صناعية مسئولة عن التسبب في الضرر للمخ ومن بينها الرصاص وميثيل الزئبق وثنائي الفينيل متعدد الكلور والتي توجد في المحولات الكهربائية والمحركات والمكثفات والزرنيخ الموجود في التربة والمياه وكذلك في المواد الحافظة للاخشاب والمبيدات الحشرية والتولوين الذي يستخدم في تجهيز البنزين وكذلك في الطلاء وطلاء الأظافر ودباغة الجلود. وأشار التقرير إلى أن التعرض لتلك المواد الضارة بالاعصاب ارتبط مع تغيرات في النمو العصبي لدى الأجنة وكذلك بين الأطفال الرضع وانخفاض الأداء المدرسي والسلوك الجانح وتشوهات الجهاز العصبي وانخفاض معدل الذكاء لدى الأطفال في سن المدرسة. وأشار التقرير لوجود ست مواد كيمائية صناعية إضافية يمكنها إعاقة نمو المخ العادي وهي (المنجنيز والفلوريد والكلوربيرفوي ومادة ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان المعروفة اختصارا باسم "د.د.ت" - مبيد للحشرات كان يستخدم على نطاق واسع في المزارع لمكافحة الآفات) أما الآن أصبح من المحظور استعماله - بالإضافة إلى رابع كلوريد الإيثيلين والأثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل. وقال إن المنجنيز المتواجد في مياه الشرب يمكن أن يسهم في خفض درجات الطلاب في مادة الرياضيات وفرط النشاط المتزايد في حين أن التعرض لمستويات عالية من الفلوريد في مياه الشرب يمكن أن يسهم في انخفاض سبع درجات في متوسط معدلات الذكاء وأن المواد الكيمائية المتبقية التي توجد في المذيبات والمبيدات الحشرية ترتبط بنقص نمو المهارات الاجتماعية وزيادة السلوكيات العدوانية. ويؤكد فريق البحث أن وجود صلة بين المستويات العالية من هذه المواد الكيمائية في دم وبول الأمهات الحوامل وبين اضطرابات المخ لدى اطفالهن، يتعين أن يدق ناقوس الخطر حول مدى الاضرار التي يمكن أن تحدثها مثل هذه المواد. ونقلت المجلة عن التقرير الذي نشرته أيضا مجلة -لانست- لبحوث الأعصاب قولها إن "هذا الضرر في المخ، قد يؤدي لضعف وظائف النظام العصبي المركزي ، والتي قد تستمر مدى الحياة ، وربما تؤدي لانخفاض درجة الذكاء، أو اضطرابات في السلوك". وأشار فريق البحث إلى وجود عائقين يحدان من حماية الأطفال من مثل هذه المواد الضارة، وهما الاختبارات غير الكافية للمواد الكيميائية الصناعية وتأثيرها المحتمل على نمو المخ قبل الموافقة على استخدامها على واسع النطاق، وكذلك متطلبات توافر أدلة كبيرة على وجود أضرار لمادة معينة، حتى تقيد الوكالات التنظيمية من استخدامها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تضاعف اضطرابات المخ لدى الأطفال بسبب المواد الكيماوية   مصر اليوم - تضاعف اضطرابات المخ لدى الأطفال بسبب المواد الكيماوية



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تضاعف اضطرابات المخ لدى الأطفال بسبب المواد الكيماوية   مصر اليوم - تضاعف اضطرابات المخ لدى الأطفال بسبب المواد الكيماوية



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon