كتاب بعنوان "المرأة في أدب نجيب محفوظ" للناقد عبدالاله عبد القادر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب بعنوان المرأة في أدب نجيب محفوظ  للناقد عبدالاله عبد القادر

عمان - بترا

يتناول كتاب " المرأة وعالم نجيب محفوظ " للاديب والناقد الاماراتي عبد الاله عبد القادر صورة المرأة في ادب نجيب محفوظ على نحو فريد ومتمكن في الاحاطة في اشتغالات محفوظ على دواخليات المرأة في حراكها اليومي بواقع بيئتها الاجتماعي والسياسي والثقافي . يستهل المؤلف الكتاب الصادر ضمن سلسلة كتاب مجلة دبي الثقافية بالتأكيد على براعة محفوظ في رسم صورة دقيقة وامينة للمجتمع المصري بمراحل مختلفة التطور عبر تنوع علاقاته وصراعاته ونزعاته الاجتماعية التي انعكست في قصصه ورواياته بشكل واضح وتفصيلي. يرى عبدالقادر ان مجتمع محفوظ الروائي غني ومفتوح وفيه غزارة في التناول الذي يتحدد في كثير من الاحيان بخطوط رقابية الا ان حرفيته تستطيع الالتفات عن هذه العوائق وكسر حدتها من خلال طاقته الابداعية في تقديم متواليات وحلقات متصلة بفضاءات تعبيرية تنهل من مفردات تعانق صنوف الابتكار والحداثة في السرد الادبي. ويربط المؤلف بين تهافت السينما المصرية على ادب نجيب محفوظ كونها ثرية بعناصر واشكاليات الدراما كعلاقات الحب والزواج والانفصال والشغف ومالات الصراع بين الغنى والفقر . يؤكد الكتاب على الخيال الواسع واللصيق بالقضايا اليومية لمحفوظ وهو يرسم شخوصه على الورق حيث استفاد مما طرحه ستانسلافسكي في طريقة ابداع الشخصيات وفي دروس التركيز المسرحي والتأمل ووظف ذلك في اسلوبية ابداعية دقيقة للمرأة تحديدا الباحثة عن الانعتاق والتحرر من قيود فرضها المجتمع عليها تحت ذرائع عديدة . يوضح الكتاب ان ازمة المرأة في ادب محفوظ ارتبطت بالمكان وسائر تفاصيله حيث امتلك المدرسة الواقعية بنباهة وفطنة عبر احداث رواياته التي صور فيها طبيعة النظام الاجتماعي والسياسي والاقتصادي السائد الذي تكبل فيه المرأة والمجتمع برمته وايضا ممارساته وسلوكياته التي ظلت تحد من انطلاقة المرأة في الحياة. يبذل الناقد عبد القادر جهدا متسلحا بالتذوق الرفيع لادب محفوظ وجماليات الصراع الدرامي وهو يحلل ويفكك ويعاين في رصد مقنع لنماذج من شخصية المرأة في قصص وروايات محفوظ المتنوعة لكنه يتوقف مطولا في ثلاثيته الشهيرة، لافتا الى ان المرأة فيها امتلكت خصوصية وفرادة جراء انصهارها الاجتماعي والانساني بحثا عن مصير وكينونة لها تواجه فيه مجتمعا دائم التطور والتغيير، وفي النتيجة فان الكتاب رغم محدودية صفحاته الا انه يزخر بنتائج بحث عميق يلبي حاجة المكتبة العربية لهذا النوع من الدراسات النقدية لقامات من الادب العربي الرفيع.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب بعنوان المرأة في أدب نجيب محفوظ  للناقد عبدالاله عبد القادر   مصر اليوم - كتاب بعنوان المرأة في أدب نجيب محفوظ  للناقد عبدالاله عبد القادر



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب بعنوان المرأة في أدب نجيب محفوظ  للناقد عبدالاله عبد القادر   مصر اليوم - كتاب بعنوان المرأة في أدب نجيب محفوظ  للناقد عبدالاله عبد القادر



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon